موعد في كافالي

، بقلم سلوى أبو مدين

أجنحة المكان
ورائحة الشوكولا
منديل ورقي
طبعت فوقه
آهة
عطر مشاكس
ينبعث من خلفي
منفضة طافحة
بأعقاب الأيام
الماضية
سحب من دخان
طاولة من ثلج
مقعد من ثلج
خاوٍ
نادل كفيف
موسيقى تتسلَّل
* مقهى في ميلانو
 
2 ــ أبعد من خطوة
شجن شهر آذار
قطرة ندى
غفت فوق
برعم زنبق
وأرق
الخطى المتأخّرة
مثل موعدها
كأنه ازدحام
على الرصيف
رسام ــ بسيجارته ــ
الفحم عانق أصابعه
نصف قمر
باح لليل
بسره
الباص الفارغ
يلتهم عبث
المسافة
قبل أن تتقاطع
طرقنا
بائعة الأزهار
برمادها وجرحها
أتمعن: كم تخثرت
ابتسامتها؟
 
3 ــ خيوط ملونة
حيث
بلابل الصمت
عتاب نتقاذفه
في مرمى
قلوبنا
ضحكات باهتة
وأجاج دمع
أشرد
لو كان الفقد
رحلة لأوقفتها!
 
4 ــ شرفة
فيما لو
عدتُ طفلةً
أتعلّم
ألاَّ
أخذل حقائب
الماضي
أفكَّر كثيراً
وأغلق نافذة
الدرس
الحظ يلوكني
ثم يلفظني
كان عليّ أن
ألعق المرار
مرة واحدة
أسدل المشهد
وأمضي.. كي لا
تتمدد
دهشتي المثقلة
بالطيش.