السبت ٧ أيار (مايو) ٢٠١٦
بقلم بدعي محمد عبد الوهاب

اشتاق عطرك

قالوا كثيراً
بأنَّكِ مثلَ جميع النساء
وزهرُ الربيعِ على مُقلتيْكِ
بستانُ عشقٍ لكلِّ النساء
وأنِّي أُبالغُ فيما أقول
ولستُ أقول
غيرَ الحقيقةِ لو يعلمون
بأنَّكِ أنتِ ضياءُ السماء
ونهرُ الحياء
وكلُّ النساءِ على ضفَّتيْكِ
هباءٌ هباء
 
قالوا كثيراً
بأنِّي أُحبُّ
وأنَّ المُحبَّ على كلِّ أرضٍ
يحيا بعيْب
وأنِّي أعيشُ بدورِ النساء
دجَّال عشقٍ مفتون قلب
وسافرتُ أبحثُ في كلِّ وجهٍ
لأحظى بليلى
وما عشقُ ليلى بدربي يَدُب !!
 
وأصبحتُ أحملُ عشقاً ثقيلاً
وأسعى شريداً إلى كلِّ دَرْب
جعلوا هواكِ يا خيرَ أُنثى
أشلاء ذَنْب
وأنتِ الأميرةُ في كلِّ أرضٍ
شرقٌ وغرب
وإنِّي لأعلمُ ما يجهلونَ
أنَّ الحياةَ بلا قُبْلتيْكِ
أضغاثُ حُبّ
 
وأشتاقُ عِطْركِ
وفي كلِّ ليلٍ
أشتاقُ صدرك
واترُك كلَّ النساء تُعاني
وأشتاقُ حُضنك
وفي الشوقِ ضاعتْ سنينُ الأماني
وما القلبُ يبغي سوى أنْ يُحبّك
وألقيتُ رأسي كنهرٍ يَئنُّ
إلى نبضِ قلبِك
سألقاكِ يوماً
وأحملُ بين الرحايا اشتياقي
لأحْيَا بدرْبِك
وأهدمُ كلَّ بيوتَ النساءِ
وتبقينَ وحْدك
...

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى