الأحد ٢٦ آب (أغسطس) ٢٠١٢
بقلم هانيسة هاشم

الفريد بعيد الفطر في ماليزيا

في ماليزبا تنتشر الأعياد بكثرة لاختلاف أعراقها، وتنوع مكوناتها البشرية، وتتكون ماليزيا من ثلاث مجموعات رئيسيىة منها الملايويين، و الصينيين والهنود. فالملايويين هم الأكثر عدداً في هذه البلد ومعظهم مسلمون. فإن دين الإسلام هو دين رسمي. لذلك، أصبح عيد الفطر من أكبر وأسعد الأعياد في ماليزيا.

و كيف يحتفل السلمون بهذا العيد؟

إذن، في أوّل شوال، من كل عام مثل باقي المسلمين في من جميع أنحاء العالم يحتفل المايزيون بعيد الفطر السعيد.

إنهم يذهبون إلى المسجد لأداء صلاة العيد والاستماع إلى الخطبة وبعدها، يذهبون لزيارة الأقارب والأصدقاء وهذا قد يختلف قليلاً بين المسلمين من بلاد العرب. ففي مصر، معظمهم يذهبون إلى الملاهي أولاً بعد صلاة العيد، لأن هذا يوم الفرح للمسلمين. إضافة إلى ذلك، عندنا أيضاً البيت المفتوحة؛ أي بيتنا مفتوح للجميع بلا إسئذان للحضور.

يمكن أن نرى في ذلك الوقت أن الرجال كلهم بلبسون ثياب ملايوي بألوان مختلفة والنساء يلبسن الجلابيب أو الزّي الملايوي الأنيق المؤدب؛ أي نسمّيها بباجو كورون بأزياء مختلفة.و بالنسبة للماليزيين: عيد الفطر هو فرصة للزيارة حتى يتمكن لنا أن نقوي صلة الرحم بيننا دون النظر إلى الدين أو العرق، فعيد الفطر في ماليزيا ليس للمسلمين فقط إنما لجميع مجتمع ماليزيا.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى