الأحد ٢١ حزيران (يونيو) ٢٠٢٠

دوفو يا شاعر الدّمار «العتيق دو فو»

نزار فاروق هرماس

يا شاعر الدّمار العتيق!
قف و انشد
أبياتك عن الوداع الثلاثيّ
عن عربات الحرب
عن أنين التّنين الذّهبيّ
واستحضر أغانيك عن حداد
أمهات يبكين أبناءا
وئدوا ظلما في حروب
الجنون البشريّ
وعن أجداد يتأمّلون خفوت قنديل بسيط
في بيوت تحتضر على فراش مئة صفحة من العزلة
وألف سطر من الملل

”دوفو“ يا شاعر الدّمار العتيق!

قف وانشد أغانيك عن السّهول المغمورة بالدّماء
عن مدن حداثة تنبعث منها
.آهات أجساد مكبّلة وغرغرات اختناقات سوداء
عن قرى مؤذّنة ملطّخة بأشلاء ملائكة صغيرة
و عرسان رُفعت الأيادي تبهّلا
أن يعمّروا في عشّ
.لن تطأه قدم

! دو فو“يا شاعر الدّمار العتيق”
قف واستعن برفيقك الصادح ”لي باي “
.بشرط ألّا يحتفل نشوانا تحت ضوء القمر
أو استعن بسندباد بغداد المنفيّ
من أجل بيت مبهم
عن ظلم البشر

”دوفو“ ! يا شاعر الدّمار العتيق
قف وانشد للكون
أغان جُدد
فآن لوشان لايستطيع مداهمة أبيات الحرّيّة
كما داهم شانغان
ودمّر أعتى السّور".

نزار فاروق هرماس
شارلوتسفيل، ولاية فرجينيا،

قهوتي...

قهوتي
قصيد شجو
أُلْقِيه
في عكاظ الألم
و مَجَنَّةالمأساة.

صوت أسمعه مع كل رشفة
رغم ما يقال عن صمت القبور
و عن بُكم الأموات.

وإن قُبِرَ ديوان جدّتي
فإنّ رُوح قوافيها

ألفٌ مُعلَّقاتٌ
على أسوار كعبة الطفولة
وعلى قُبب أقاصي الذكريات٠
نزار فاروق هرماس
الميناء القديم-ريكيافيك – إيسلندا

الشاعر المخذول

في عوالم الخواطر
المنثورة
ينقّبُ الشاعر المخذول
عن قصيدة طلل حوراء

يُفتنُ ويُجذبُ إلى
أزقّة الشرّ المستور
بين نقر الدفوف
وزغاريد الصبايا
يُنقضُّ عليه
يُنهَشُ ويدفن
في حفر النسيان
على قرع طبول
تُرهب الكلمات الناصحة
وتَطرب لمطلع مدح أرعن
و بيت أفّاق عفن

نزار فاروق هرماس

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى