الثلاثاء ٢ آذار (مارس) ٢٠٢١
بقلم محمد زكريا توفيق

عناقيد الغضب - جون ستاينبيك

نشرت رواية "عناقيد الغضب" لجون ستاينبيك عام 1939. فور صدورها أول مرة، قوبلت بنجاح حاسم وشعبي. هي رواية واقعية أمريكية تدور أحداثها خلال فترة الكساد الكبير.

يوثق ستاينبيك بهذا العمل، الأوقات الصعبة التي مر بها الشعب الأمريكي أثناء فترة الكساد، من خلال الأحداث الصعبة التي مرت بها عائلة "جود" الأمريكية.

يركز ستاينبيك خلال الرواية على اضطهاد المزارعين للمستأجرين الفقراء من قبل مؤسسات الميكنة الزراعية. فهو يصور الظلم والمصاعب التي يواجهها هؤلاء المزارعون على أيدي ملاك الأراضي والأثرياء الجشعين.

بالإضافة إلى أن عناقيد الغضب، هي أيضاً قصة صراع الإنسان ضد البيئة، حيث أن الأسر التي تصورها الرواية، قد اضطرت إلى الفرار من ظروف الجفاف السيئة التي عانت منها الآراضي الزراعية.

بعد أن أجبرتهم الشركات الكبيرة على ترك أراضيهم، جمع المزارعون أسرهم وممتلكاتهم في سيارات قديمة، تعمل بالكاد، وانطلقوا إلى ولاية كاليفورنيا. لكن من المؤسف، لم يجدوا هناك حياة أفضل تنتظرهم. وعليهم الكفاح ضد مصالح الشركات الكبيرة من جديد.

كشفت رواية ستاينبيك أيضا عن الصعوبات التي يواجهها الفقراء ومن لا أرض لهم. ودافعت بشكل مقنع عن الحاجة إلى تنظيم للقوى العاملة في شكل نقابات. عندما كان يستعد لنشر الرواية، قال ستاينبيك: "أريد أن ألطخ بالعار الأوغاد الجشعين المسؤولين عن هذا الظلم. بعد النشر، قال لأحد المراسلين: "لقد أردت أن أثير أعصاب القارئ بقدر ما أستطيع".

بسبب دعمه للطبقة العاملة، فاز شتاينبك بثناء هذه الطبقة وإعجابها. كما أن الرواية نفسها قد نالت استحساناً نقدياً واسعا، وفازت بجائزة الكتاب الوطنية وجائزة بوليتزر للرواية في العام الذي تلا نشرها، 1940.

لا تزال قصة عناقيد الغضب تؤثر على القراء، وتسيطر على المناقشات الطلابية، على الرغم من أن التاريخ الذي تتناوله يعتبر ماضي بعيد نسبيا. وهي لا تزال واحدة من الروايات الأكثر قراءة على نطاق واسع في كل من المدارس الثانوية والفصول الدراسية في الجامعات.

تحكي الرواية حكاية عائلة "جود"، وتوضح المصاعب والاضطهاد الذي عانى منه المزارعون المهاجرون خلال فترة الكساد الكبير. إنها رواية سياسية صريحة، تناصر العمل الجماعي من قبل الطبقات الدنيا.

كما أن الرواية، تنتقد بشدة النظرة القصيرة للبنوك والمؤسسات العملاقة التي تتبع سياسة تعظيم الربح بكل الطرق، مما يؤدي في النهاية إلى انتشار البطالة بين الطبقات العاملة الفقيرة، ومن ثم العوز والمجاعة.

تبدأ الرواية بوصف الظروف المناخية والجفاف والعواصف الترابية في ولاية أوكلاهوما، التي دمرت المحاصيل وتسببت في عدم سداد الإيجارات وديون الأراضي الزراعية.

"توم جود"، رجل لم يتعد سن الثلاثين. يأتي راكبا مع سائق شاحنة، مرتديا ملابس عشاء رسمية. سائق الشاحنة لا يكف عن سؤال توم عن هويته وسبب قدومه لهذا المكان.

فيجيبه توم بأنه سجين قد أطلق سراحه للتو من سجن ماكالستر، بعد أن قضى هناك أربع سنوات لقتله رجل بغير قصد خلال شجار. يتبع هذا الحديث، وصف سلحفاة تعبر الطريق. وهي استعارة لبطء وضعف كفاح الطبقة العاملة.

أثناء عودة توم للمنزل، يلتقي بواعظ ديني، جيم كاسي. وهو رجل ثرثار تسيطر عليه شكوك خاصة بالتعاليم الدينية ووجود الخطيئة. تخلى جيم عن الوعظ بعد أن أدرك أنه لم يجد خطأ يذكر في العلاقات الجنسية التي كان يقيمها مع بعض النساء في جماعته.

يؤمن جيم كاسي بالرأي القائل: إن ما هو مقدس عند الإنسان، لا يأتي من إله غيبي، ولكن من الناس أنفسهم. يجعل ستاينبيك عودة توم في الرواية، وقت وصول ممثلي البنوك لطرد المزارعين المستأجرين من الأراضي لعدم سدادهم ديونهم. هنا يصبح تمرد الطبقة العاملة ممكنا، لكن هذا ينقصه آلية العمل الجماعي.

يصل توم وكاسي إلى منزل توم جود، ليجداه مهجورا. يقابلان مولي جريفز، الرجل المسن، والذي قد يكون معتوها، فيخبرهما بأن عائلة جود قد طردت من البيت، وهي موجودة حاليا عند العم جون. أما عائلة مولي، فقد غادرت الولاية من قبل لكي تبحث عن عمل في كاليفورنيا، لكنه نفسه قرر البقاء.

يجد توم جود أفراد عائلته عند العم جون، وهو رجل مكتئب منذ وفاة زوجته قبل عدة سنوات. أما والدة توم، فهي امرأة قوية، تعتبر المركز الأخلاقي للحياة الأسرية.

شقيقه نوح، مصاب بتلف في الدماغ أثناء الولادة. شقيقته متزوجة وحامل مؤخراً. زوجها، كوني، يحلم بدراسة أجهزة الراديو. شقيق توم الأصغر، آل، يبلغ من العمر ستة عشر فقط. ثم يتبع هذه المقدمة، وصف أكثر عمومية لبيع ممتلكات الأسر الفقيرة الذين يعتزمون مغادرة أوكلاهوما إلى كاليفورنيا.

رغبة عائلة جود في الذهاب إلى كاليفورنيا جاءت بسبب الإعلانات المزيفة التي تعد بفرص عمل في الحقول هناك، وهي إعلانات احتيالية تهدف إلى جذب عمال أكثر من الحاجة لكي تنخفض الأجور.

جيم كاسي يطلب مرافقة عائلة جود إلى كاليفورنيا حتى يعمل في الحقول بدلا من ممارسة مهنة الوعظ. قبل أن تغادر العائلة، يعلن الجد رفضه الذهاب، لكن العائلة تأخذه معها بعد أن أعطته دواءً يفقده الوعي.

ثم تصف فصول الرواية اللاحقة المنازل الشاغرة التي لا تزال قائمة بعد أن غادرها مزارعو أوكلاهوما للعمل في أماكن أخرى، فضلاً عن حالة الطرق السريعة التي تمتد من أوكلاهوما إلى كاليفورنيا.

بعد بدء الرحلة مباشرةً، تفقد عائلة جود عضوين. الأول يدهس عندما توقفت العائلة أول مرة للراحة. الثاني هو الجد جود بسكتة دماغية. عائلة ويلسون تساعد عائلة جود عندما يموت الجد. ثم يتبع ستاينبيك ذلك بما يفيد تنامي الوعي الجماعي بين الطبقة العاملة، التي تتحول تصوراتها من "الأنا" إلى "نحن".

سيارة عائلة يلسون تتعطل في الطريق، فيقرر توم وكاسي التخلف عن الركب لإصلاحها. يجدا الجزء اللازم لإصلاح السيارة في ساحة خردة. قبل مواصلة الرحلة، وجدوا في طريقهم رجلا عائدا من كاليفورنيا، يخبرهم انه لا يوجد عمل هناك، وأن وعود العمل في النشرات كلها نصب في نصب.

تصل عائلتي جود وولسون إلى كاليفورنيا، حيث يتعرضون على الفور للترهيب والسخرية من قبل أفراد الشرطة. في المخيم الأول حيث تقيم عائلة جود، تمرض الجدة للغاية، لكنها تتلقى بعض الراحة من شهود يهوه المبشرين.

يلي ذلك، وصف تاريخي لولاية كاليفورنيا، التي اشتهرت بالقمع والعبودية. مع ذلك، يتوقع ستاينبيك ثورة وشيكة، لأن الناس هناك قد وصلوا إلى درجة من الحرمان والبؤس، تجعلهم يأخذون ما يحتاجونه بالقوة لكي يبقوا على قيد الحياة.

في المخيم الذي تقيم فيه عائلة جود أثناء بحثهم عن العمل، يسمعون عن مخيم حكومي يعفي المقيمين من المضايقات التي يتعرضون لها من قبل الشرطة، والتي بها وسائل راحة مثل توافر الحمامات والمراحيض.

في وقت لاحق، عندما بدأت الشرطة الشجار مع توم والعديد من العمال المهاجرين الآخرين، قام توم وكاسي بضرب شرطي مما جعله يفقد الوعي. قبل كاسي مسؤولية الجريمة وحده حتى يحافظ على توم الخارج من السجن لتوه فلا يعود إلى السجن ثانية لانتهاكه الإفراج المشروط.

بقية العائلة تبدأ بالتفكك. العم جون يذهب لكي يسكر، نوح يقرر ترك المكان والعيش وحده في الغابات، وكوني يتخلى عن زوجته الحامل. بعد ذلك، يتوجه توم والعم جون شمالا نحو معسكر الحكومة.

في المخيم الحكومي، تفاجأ عائلة جود بحسن تعامل النزلاء مع بعضهم البعض. إنهم حتى يطبقون مبادئ الديموقراطية فيما بينهم. هناك يجد توم عملا بسهولة، لكن المقاول توماس، يحذره من احتمال حدوث مشاكل في صالة الرقص نهاية الأسبوع. لأن الشرطة لا تستطيع دخول المخيم إلا إذا كانت هناك مشاكل، لذلك هي تنوي زرع الدخلاء هناك لكي يحرضوا على العنف وخلق المشاكل.

خلال الرقص يوم السبت، قام توم وبعض النزلاء بنزع فتيل الاحتقان ومنع الشرطة من السيطرة على المخيم. ومع ذلك، بعد شهر في الخيم، لم يجد أيا من عائلة جود عملًا ثابتًا. فيدرك أفراد الأسرة أن عليهم مواصلة رحلتهم. يصلون إلى مزرعة هوبر، ويعمل كل أفراد العائلة في جمع ثمار الخوخ.

الأجور التي كانوا يتقاضونها تعتبر أعلى من المعتاد، لأن باقي العمال كانوا مضربين عن العمل. يكتشف توم أن زعيم العمال الذي ينظم الإضراب هو جيم كاسي. بعد قضاء بعض الوقت في السجن، أدرك كاسي أنه يجب أن يقاتل من أجل العمل الجماعي ضد الطبقة الحاكمة الغنية.

هنا يقرر توم الانضمام لكاسي في جهوده. ثم يقوم توم وكاسي وبعض قادة الإضراب الآخرين بالدخول في معركة مع مقاومي الإضراب. أحدهم قام بطعن كاسي وقتله. يتصارع توم مع القاتل وينزع منه السلاح ويقتله، ثم يهرب بالكاد قبل القبض عليه.

على الرغم من أن توم أراد ترك الأسرة حتى يعفيها من تحمل مسؤولية فعله، إلا أن العائلة قررت مغادرة المزرعة والذهاب إلى مكان آخر يكون فيه توم آمنا. يتجهون شمالا ويصلون إلى حقول القطن. فيختبئ توم في الغابة، بينما تبقى العائلة في عربة شاحنة.

بالرغم من أن الأسرة حاولت الحفاظ على هوية توم ومكانه سرا، إلا أن الطفل روثي وينفيلد يكشف ذلك خلال معركة مع طفل آخر. هنا يقرر توم ترك الأسرة وحده ومواصلة الكفاح من أجل القضية التي مات كاسي من أجلها. إلا أنه يتعهد بالعودة إلى عائلته يوماً ما في المستقبل.

يصل موسم الأمطار بفيضانات هائلة فور ترك توم الأسرة. تجد عائلة جود نفسها في وضع خطير بسبب الفيضان. لكنهم لا يستطيعون الهرب لأن روز في حالة وضع. في حين تقوم عائلات أخرى بإخلاء المخيم بالقرب من جدول ماء يتزايد بسرعة. عائلة جود تحاول وقف مياه الفيضان.

بدون مساعدة الآخرين، تفشل العائلة في وقف المياه، فيلتمسون ملجأ فوق سطح سيارتهم. روز تلد طفلا ميتا؛ فيقوم العم جون بوضعه في صندوق وتركه يطفو مع تيار الجدول. في نهاية المطاف، تصل الأسرة إلى أرض مرتفعة، بها حظيرة للمأوى. داخل الحظيرة يجدون رجلا يحتضر بسبب الجوع وابنه الصغير. هنا ينهي ستاينبك الرواية مع روز، وقد تعافت بالكاد من الولادة، لكي ترضع الرجل المحتضر لكي تعيده للحياة مرة أخرى.

جمال رواية عناقيد الغضب هو أن ما حدث لعائلة جود، قد حدث بالفعل لآلاف العائلات الأخرى التي سافرت غربا بحثا عن حياة أفضل. هذه القواسم المشتركة موجودة في المحتوى التاريخي منذ بداية الرواية إلى نهايتها. هذا يجعل لها مكانا بين الأعمال العظيمة للأدب الأمريكي.

ربط ثورة التصنيع مع جشع الشركات أمر ضروري للرواية. هذا واضح من العنوان ومن كل أجزائها. "عناقيد الغضب"، صرخة ترتقي إلى دعوة لتصحيح الغبن الواقع على صغار المزارعين الذين لا يمتلكون أرضا. يتم عرض جشع ملاك الأراضي الأثرياء من بداية الرواية إلى نهايتها. فهم لا يرحمون ويفعلون أي شيء من أجل زيادة الربح.

بسبب ملاك الأراضي الجشعين، يعيش المزارعون حياة صعبة يرثى لها. بالكاد هم قادرون على إطعام أنفسهم بأجورهم اليومية الزهيدة. الظروف المعيشية التي يواجهونها مروعة.

مئات الآلاف من العمال يعانون الأمرين. من أجل ماذا؟ من أجل صندوق آخر من الخوخ أو رطل زيادة من القطن يزيد الربح. تحت ضغوط عمل مثل هذه، تنمو وتتفاقم عناقيد الغضب بمرارة شديدة.

لقد مكّنت ميكنة الزراعة الكثيفة أصحاب الأراضي الأثرياء البارزين من الحصول على أرباح أكبر من الأرض. هؤلاء ملاك الأراضي الأقوياء لا يحتاجون إلى معاملة العمال بشكل جيد، طالما كان في إمكانهم استخدام الجرارات والآلات الزراعية بكفاءة أفضل.

ارتباط الإنسان بالأرض هو موضوع مهم في عناقيد الغضب. عندما يضطر سكان أوكلاهوما إلى مغادرة أرضهم، ثبت أنها عملية مدمرة. هؤلاء المزارعون كانوا جزءا من أراضيهم، يشعرون بالارتباط العميق بها لسنوات.

الأرض هي وطنهم وآمالهم وأحلامهم سواء تحققت أو لم تتحقق.

لكن يأتي الآن جرار لكي يحرث الأراضي التي كانت لهم. الرجل الذي يقود الجرار لا يمس التربة أبدا أو يتفاعل معها. هذا شيء غير مفهوم للمزارعين. عندما يترك المزارعون أراضيهم، يفقدون جزءاً من أنفسهم. كما أنهم يكونون غير قادرين على التكيف مع أراض جديدة. لذلك يضطرون إلى البقاء على الطريق في الخلاء، دون أماكن للنوم أو العيش، ويتحركون باستمرار. هم غير قادرين على بذر بذور ووضع جذور جديدة تثبتهم بالأرض.

مع إدراك المزارعين للمظالم التي يعانون منها على أيدي الشركات الاحتكارية الكبيرة، يدركون أيضا عدم جدوى جهود الفرد في مقاومة الظلم وحده. المزارع الفرد لا يستطيع حتى إعالة أسرته وشراء الطعام لتناول العشاء بعد يوم طويل من العمل. مع ذلك، يستمر انخفاض أجر العامل على هوى مالك الأرض، طالما لا توجد منظمات أو نقابات قوية تمنعه من فعل ذلك.

إذا أمكن تواصل العمال مع بعضهم البعض، هناك احتمال أن يتمكنوا من الوقوف في وجه جشع الشركات الكبيرة. وإذا لم يقفوا معاً، فإنهم سيواصلون تقويض بعضهم البعض، وسوف تستمر أجورهم في الانخفاض. من خلال التنظيمات الرسمية، ورفض قبول الأجور المنخفضة غير العادلة، يمكن للعمال إظهار قوتهم.

في الرواية، يطلق على العمال المنظمين اسم "الحمر" أو الشيوعيين، لكن التنظيم العمالي الحقيقي، الذي يستخدم الهياكل والإجراءات الديمقراطية، بعيد كل البعد عن الشيوعية.

كان النجاح الشعبي لعناقيد الغضب مساويا للمديح النقدي، وأنتجت هوليوود فيلما مقتبسًا من الرواية عام 1940، أصبح مشاهدا على نطاق واسع.

الفيلم من إخراج المخرج الرائع جون فورد. وهو أشهر إبداعات فورد بالأبيض والأسود. وقد تم الإشادة بالفيلم لتأثيره الاجتماعي والاقتصادي، وتصويره الصادق الواقعي، للكساد العظيم الذي ألم بالبلاد في الثلاثينيات.

هو واحد من الأفلام الأكثر شهرة، ذات الميول اليسارية التي ظهرت قبل دخول أمريكا الحرب العالمية الثانية. تم ترشيحه ل7 جوائز أوسكار وحصل على إثنين منها. كما فازت جين دارويل بجائزة أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في شخصية الأم. وفاز جون فورد بجائزة أفضل مخرج. ولا يزال الفيلم يذكر كعمل فني رائع.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى