الأحد ٣٠ آب (أغسطس) ٢٠٢٠
بقلم جميلة شحادة

غداً... فجرٌ جديد

هناك... خلفَ الحدِّ الفاصلِ للوَجَع
تُطِلُ على غدٍ لها... جديدْ
ترْقُبُ انبلاجَ فجرٍ
ترقبُ طيفَ فَرَجٍ،
قادمٍ مِنْ بعيدْ
أوجعَها المكوثُ في الظلِّ
مستكينة ترسمُ دوائرَ العمرِ
مَلَّت رفقةَ وحدَتِها
ملّتْ نشازَ نايِها
وها هي... تقفُ على عتبةِ عهدٍ تَليدْ
ساءلتْ حالَها على عَجلٍ كأَنَّها تخشى
لوْمَ رقيبٍ وحسيبٍ ووعيدْ،
وعدّت على أصابعِ خساراتِها:
كمْ مرةٍ تابعتْ أَسرابَ العصافيرِ المهاجرة؟
كمْ مرةٍ شقيَتْ بقدومِ صيفٍ كالجليد؟
كمْ مرةٍ هامتْ روحُها في غابٍ قاحلٍ؟
كمْ مرةٍ تاهتْ أَقدامُها عن دربِها الوحيدْ؟
كمْ مرةٍ غافلتْ حُلكةَ ليليها؟
وكمْ مرةٍ راهنتْ على حظٍ تعسٍ،
خاذلٍ... تمنّتهُ سعيدْ؟
أَتُراها الليلةَ تتخلَّى عنْ كلِّ خُرافاتِها؟
أَتُراها الليلةَ تسخرُ من بؤسِها؟
أَتُراها الليلةَ تخلعُ ثوبَ حِدادِها؟
ربما؛ فها هي تتهيأُ لفجرِ بهيجٍ، مجيد


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى