الخميس ٨ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٩
بقلم آمال عواد رضوان

في مَلاجئ البَراءَة

نحْنُ مَنْ تَلاشَْيْنا
مُنْذُ أَنْ
هَبَطْنا
مِنْ جَنَّتِنا
أَقَدَرٌ أَنْ نظلَّ نَتَهاوى
إلى غابَةٍ مُلَوَّثةٍ بِالحَرْبِ وَالعِصْيانِ؟
أَكَأنَّما نَحِنُّ لِرَحْمَةٍ طرَدَتْنا
حينَ عَصينا المَعْرِفَة؟!
أَوْ
كَأَنَّما ظِلالَنا بَعْدُ
ما تدَرَّبَتْ عَلى المَشْيِ حافِيَة ً
عَلى
مَساكِبِ الأَشْواكِ؟
أَما عَرَفَتْ عَثَراتُنا
كَيْفَ تَنْهَلُ الأَلَمَ مِنْ مَنابِعِهِ
أما اسْتَطاعَتْ أنْ تلَوِّنَ المَنافِيَ
بِالوَجَع ِ.. بِالأَحْزانِ؟
نَمْضي حَزانى في عَياء ِ العَزاءِ
حُروفٌ مَجْروحَةٌ تتشَدَّقُ بعَذْبِ العَذابِ
وَالوَقْتُ يَعْدو إلَينا عَدْوَ عَدُوٍّ
يَرْمَحُ
عابِثًا برِماح ِ وَجْهِهِ الأَهْوَجَ
صَوْبَ مَرْقَصِِ المَوْتِ!
يَ
سْ
تَ
رْ
سِ
لُ
في وَحْشِيَّةِ رَقْصَتِهِ الشَّهِيَّةِ!
أَيَرْقُصُ نَدْبًا
عَلى آلام ِ الأَحْياء ِ المَوْتى؟
أَمْ يَطيبُ لَهُ العَزْفُ
عَلى
ناياتِ العَذارى؟
عَلى
هاماتِ اليَتامى والثَّكالى؟
أما حَنَّ الحَديدُ بَعْدُ؟
بلْ وَتبْرَعُ
تتلهَّى!
تَتَفَنَّنُ بِبَتْرِ أَعْناقِِ القُلوبِ
لِنَنْزِفَنا
عَلى
طُرُقاتِ الهَوامِشِِ
تَغْسِلُنا بِمُنْحَدَراتِها القاحِلَةِ
وَفي عُرْيِِ العَراءِ المَكْسُوِّ بِدِمائِنا
تُ
دَ
حْ
رِ
جُ
نَ
ا
مِنْ
عَلى
هاوِياتٍ مَرْهونةٍ
أَشْلاءَ بَشَر!
أَهُوَ الهَباءُ؟!
تجْمَعُنا المُفارَقاتُ
تَطْرَحُنا الضَّرَباتُ
لِتقاسِمَنا رَغيفَ الحَياةِ وَالوَطن!
يوصِدُ الأَسى أَقْفالَهُ
في مَلاجِئِ عُيونِ البَراءَةِ
يَشيبُ الصُّراخُ الأبْكَمُ
عَلى
أَفْواهِ طُفولَةٍ شابَها الهَلَعُ
وَسائِدُ الضَّحايا تَتَشَرَّبُ العَويلَ الأبْكَمَ
تُعانِقُ أرْواحَ أَحْلامٍ هارِبَةٍ
مِنْ نَواقيسَ فِرارٍ
إلى... كَوابيسَ اسْتِقْرار؟
أُمَّااااااااااهُ
جَوْقٌ مِنَ الشَّياطينِ
يَتَهافَتُ
عَلى سَحْقي...
عَلى تَمْزيقي...
لِمَ نَوافِذُ الرَّهْبَةِ مُشَرَّعَةٌ في مَنافِذِ الصُّمودِ؟
أَتَمُرُّ بِيَ رياحُ الرُّعْبِ
مِنْ آتِ وَحْشٍ
يُدَنِّسُ جَسَدي الطَّاهِرَ
يَعْصِفُني..
يَخْتَرِقُني..
بِفَوْضى الأبالِسَةِ؟!
العَتْمَة ُ
تَ
نْ
ثَ
ا
لُ
جَريحَةً
ثَقيلَةً
عَلى
أَشْباحِ المَساكين بِالرُّوحِ
عَلى
جُثَثِ الأحْياء!
أيا فَجْريَ السَّليبَ
آآآآآآآآآآآآآآهٍ
ما أَثْقَلَهُ الحُزْنَ!
دُروبُ المَوْتى تَتَعَثَّرُ بِقَناديلِ الظُّلْم ِالمُظْلِمَةِ
تَحْنو عَلَيْها.. بِقَسْوَتِها الرَّقيقةِ
تَقْتَنِصُ الأجْسادَ الضَّالَّةَ في غَياهِبِ الرُّعْبِ
بِكُتَلٍ مِنْ وَمْضٍ يَسْعُلُ
تُغْمَدُ في صَفْوَةِ صَفائِها سُيوفُ رَحْمَةٍ
اسْتَلَّتْها مِنْ غِمْدِ المَوْتِ
لِتَنوسَ ذُبالَةُ فَوانيسِ الارْتِياح!
ارْتِياح!؟
بَلْ راحَةٌ أَبَدِيَّةٌ!
الرُّوحُ
تَتَبَعْثَرُ
عَلى مُنْحَنى بَشَرِيَّةٍ
غ
ا
صَ
تْ
بِأَعْماقِ مُحيطِ اللاّشُعور
اسْتِغاثاتٌ تَضِجُّ في مَفارِقِ الحَياةِ والمَوْتِ
حَناجِرُ طُفولَةٍ تُمَزِّقُها سَلاسِلُ مَسْلولَة
وَفي رَنينِ القَوافِلِِ اللاّهِثةِ
تتَلَهَّفُ قَبائِلُ القَلَقِ السَّاهِمَةِ
أَنْ تُوارِيَ أَجْسادَ المَنْهوكينَ
في الهَرَبِ
في لحْدِ النّوْمِ المُؤَقَّتِ
لِتَبُلَّ ظَمَأَ الجُفون ِالمُعَذَّبَةِ بِـ
قَ
طَ
رَ
ا
تٍ
مِنْ نوْمٍ أَصَمَّ
لا يَسْمَعُ أزيزَ المَوْتِ الكَفيفِ!
أَتَنْهارُ سُدودُ الحَقيقَةِ
لِتنْقَلِبَ الأحْلامُ الخَضْراءُ مَرْتَعَ شِراكٍ؟
أَتُغْتالُ ظِباءُ المَنامِ؟
أَتَفْقِدُ رَحْمًا تَتَناسَلُ فيهِ أَجِنَّةُ الرَّحْمَةِ؟
لوْحَةٌ دَمَويَّةٌ تَجْري وَجَلا
تَصُبُّ
شَلاّلاتِ المَآسي في مَنابِع ِ الغُرْبَةِ
وَعَلى
ضِفافِ المَوْتِ
وحينَ يَجِنُّ اللَّيْلُ
تَتَجَنّى الصُّوَرُ في مُجونِ الجُنون!
التسميات: من كتاب "سلامي لك مطرا"

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى