الثلاثاء ١ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٥
بقلم أحمد الزامل

لا أشبه أحدا

أصبحت صناعة الفنانين والنجوم في أيامنا هذه في بعض الفضائيات العربية أسهل من صناعة البسكويت فما عليهم سوى جمع أكبر عدد ممكن من المراهقين العاطلين عن العمل والحياء ليتسابقوا في تكسير وتحويل العادات والقيم والكلمات العربية أيضا , ناهيك عن عارضات الأزياء ومغنيات الأعراس لينقلبن بين ليلة وضحاها إلى نجمات وفنانات ولا ندري من أي الأبواب يدخلن هذا المجال فأصبحت الفضائيات على كثرتها تغص بهؤلاء الذين يتكاثرون من حيث لا ندري , وأنا كم كنت أتمنى أن أكون فنانا عندما كنت صغيرا فقد كنت أسرق حمار جدي أعزكم الله والذي أسميته طراد لأنه كان يهرول باستمرار بسبب وبدون سبب ولقد تكسرت معظم فقراتي لكثرة ما رماني حتى تعودت ركوبه وكنت أسحب عصا مسّاحة البلاط التي كانت تستخدمها أمي في شطف أرض الدار بالماء كل صباح لأبارز بها أصدقائي أولاد الحارة وأنا ممتطيا صهوة الحمار فكنت أضاهي بذلك الفنانين الكبار في المسلسلات التاريخية فكانت أمي حريصة على شراء حزمة من العصي كلما ذهبت للتسوق لأنها تدرك بأن ابنها الشقي سيكسرها جميعا بالمبارزة في أقل من أسبوع فكنت حينها أكسّر واحدة والأخرى تتكسّر على رأسي من قبل أمي بسبب تكسيري للأولى وحين أصبحت في سن المراهقة كنت أعلل لأمي سبب تأخري ليلا في كل يوم وأنا أتسكع في المقاهي على أنني كنت أذاكر دروسي مع أصدقائي تلاشيا لغضبها مني وعدم إعطائي المصروف فكانت تشك في كلامي وتقول لي أنني ممثل بارع وأجيد التمثيل فلا أصدق من كلام الأم وهذا دليل على أنني أستطيع أن أكون فنانا وكثير من الفنانين منهم من كان قبل ذلك بائع جرائد ومنهم من كان جرسون في مطعم وغيرها من المهن البسيطة ومازال الحلم يراودني حتى الآن فبالله عليكم دلّوني على أحد المنتجين أو المخرجين لينتشلني من هذه العتمة إلى الأضواء وإن لم يكن فلا بأس في عمل دويتو متواضع مشترك مع الفاتنة نانسي عجرم فأنا مستعد لإيجار سيارة فارهة من أحد مكاتب الإيجار لأتفنن في عملية التفحيص أمام الكاميرا عندما تكون نانسي تنظر إلي من شرفة إحدى الفلل وصوتي أجمل من صوت سلطان الطرب ابن الوسوف فلا حشرجة في صوتي ولا احمرار لوجهي ولا بروز للأوردة في رقبتي ولا تصيبني نوبة من الاختناق عندما أمارس موهبة الغناء وأعدكم في أول تصريح صحفي لي حين أنجح سيكون مثل تصاريح كل الفنانين والفنانات وحتى بعض الشعراء الذين أصبحوا يدلون بذلك بأنني لا أشبه أحد ولا لأحد فضل علي والكل يغار مني ويحسدني بس


مشاركة منتدى

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

كاتب وناقد

من نفس المؤلف
فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى