الأربعاء ٢ أيار (مايو) ٢٠٠٧
بقلم حلمي الزواتي

لُغَةُ المَوْتِ وَصَمْتُ الانْفِجَار

أهديت هذه القصيدة للصديقين أحمد مطر و ناجي العلي بمناسبة إبعادهما القسري عن الوطن العربي منتصف الثمانينات من القرن الماضي.

لاَ تَقِفْ...!!
وَ امْضِ فَإنَّ الدَّرْبَ سَالِكْ
لاَ تَقِفْ...!!
لَيْسَ لِلْبُرْ كَانِ إِنْ فُجِّرَ عَائِقْ
لاَتَخَفْ...!!
وَاحْمِلِ الجُرْحَ لَهيباً وَ صَواعِقْ
أَبْحِرِ الآنَ...
وَ فَجِّرْ هَذِهِ الصَّحْرَاءَ حُبّاً وَ زَنابِقْ
ازْرَع ِ الأَرْضَ نَجيعاً وَ رَصَاصاً وَ بَنادِقْ
لاَ تُهادِنْ...
لاَ تُساوِمْ...
لاَ تُصَالِِـحْ...
لاَ تصادِقْ...
هَذِهِ التُّرْبَةُ لَحْمٌ وَ دَمٌ
إِنَّ شِرْيانِيَ فِي أَرْضِيَ دَافِقْ
 
((2
 
زَرَعُوا الحُزْنَ بِصَدْري عَوْسَجاً
سَمَّرُوا اسْمي بِأَبوابِ المَخَافِرْ
صَادَروا قَلْبِي
وَ قَالُوا: أَنْتَ شَاعِرْ
أَنْتَ مَسْـكونٌ بِشَيْطَانٍ مُـكَابِرْ
أَنْتَ جَاسُوسٌ وَأَفَّاكٌ وَ كَافِرْ
إِنَّ أَشْعَارَكَ بَعْضٌ مِنْ كَبَائِرْ
 
(3)
 
أَيُهذَا الجُرْحُ...
يَا هَذا الذَي قَدْ نَمَا فِيَّ
وَ فِي صَدْرِيَ غَائِرْ
مَلَّنِي التِّرْحَالُ وَ المَنْفَى
وَ مَا عَادَ فِي الكَوْنِ ضَمَائِرْ
أَحْرَقُوا ُكلَّ المَشَاعِرْ
صَلَبُوا الثَّوْرَةَ فِي الشَّمْسِ
وَ شَقُّوا صَدْرَهَا
حَاصَرُوا البَسْمَةَ وَ اصْطَادُوا البَشَائِرْ
 
(4)
 
آهِ يَا كُلَّ القَبَائِلْ
أَيُّهَا الشَّعْبُ الَذي يَسْـكُنُ فِي الجُرْح ِ
وَ بِالجُرْح ِ يُقَاتِلْ
أَنْتَ مَقْتُولٌ وَ قَاتِلْ
أَنْتَ مَهْجُورٌ وَ هَاجِرْ
اصْهَرِ القَيْدَ فَإِنَّ القَيْدَ زَائِلْ
وَ احْمِلِ الجُرْحَ حِدَاءً وَ مَشَاعِلْ
اشْعِلِ الخَيْمَةَ نَاراً وَ َلظَى
امْلأِ البَيْدَاءَ غَاراً وَ سَنَابِلْ
 
(5)
 
أَيْهَا المَشْحُونُ بِالمَوْتِ
وَ بِالصَّمْتِ تُجَاهِرْ
أَقْدِم ِالآنَ...
وَ فَجِّرْ هَذِهِ الدُّنْيَا زَلازِلْ
أَطْبِقِ الفَكَّيْنِ إَطْبَاقاً عَلى لَحْم ِالمُخَاتِلْ.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى