الثلاثاء ٢٩ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢٠
بقلم فراس حج محمد

هل ضاق العيش إلى هذا الحدّ القاسي؟


أبدأ أولا بالترحم على الصديق الكاتب حسين سرمك حسن الذي فاجأ رحيله يوم السبت السادس والعشرين من كانون الأول الوسط الثقافي والإعلامي العربي، لم يكن بيننا مراسلات كثيرة في حقيقة الأمر، إلا أنه كان يرد على كل مادة أرسلها للنشر في موقع "الناقد العراقي" الذي يشرف عليه بجملته المعهودة التي صارت لازمة وملازمة: "نشرت مع التقدير- حسين". ونادرا ما كان يزيد على ذلك، ولم يصدف أن رفض لي موضوعا سوى موضوع واحد، جاء في رده اللطيف أن موضوع المقال "خارج اختصاص الموقع"، لكنه كان مبادرا عندما أرسلت مقالة "ما أضيق العيش لولا..." وأرفقت خطاب النشر بإبداء الرأي، فسارع –رحمه الله- بإرسال هذا الرد مشكورا في الخامس من أكتوبر 2020:

أخي العزيز الأديب الأستاذ فراس حج محمد المحترم

تحية طيبة..

منذ الأسبوع الأول لبدء وباء كورونا وحتى اليوم ترجمتُ عشرات المقالات (يمكن متابعتها في موقع المثقف أو صحيفة الزمان) عن هذا الوباء وكيف صُنّع في مختبر وفق أجندة عالمية وسبل علاجه.. إلخ.

هذا ليس مهما في اتصاله بمقالتك الجميلة ولكنه أوصلني إلى حقيقة خطيرة أقرها الكثير من العلماء والأطباء الغربيين وترتبط بالمقالة ورؤية الطغرائي في بيته الشهير وهو أن الخوف من كورونا يقتل الإنسان أكثر من فيروس كورونا نفسه. ويهمني إحالتك إلى كتاب بالانجليزية في غاية الأهمية هو "بايولوجيا المعتقد" للعلامة بروس ليبتون.. في هذا الكتاب تجارب وأدلة حاسمة على أن العامل النفسي الإيجابي وهو هنا "الأمل" ليس أمرا تجريديا أو رومانسيا بل هو عامل عضوي. ستجد أن هناك مرضى قتلهم الأطباء بكلمة حين قالوا لهم أن مرضهم خطير وأنهم سيموتون بعد أشهر.. كل كلمة تؤثر في منطقة تحت المهاد في الدماغ الذي يرسل تحفيزات إلى الغدة النخامية ثم الغدة الكظرية فتفرز هرمونات المواجهة (أو الأمل) أو الهرب.

هناك مرضى عادوا بعد الموت وقسم نهضوا من المشرحة.. الزوجات اللائي وجّهوا إليهن صعقات كهربائية مختبرية كن لا يشعرن بها حين يمسكن أكف أزواجهن المخلصين ولكنهن يشعرن حين يكون الزوج خائناً.. هذا يحيلنا بعمق إلى المنطق السومري ثم القرآني من أن الكلمة تحيي وتميت وقاعدة "كن فيكون" .. اعذرني عن هذه العجالة . الخلاصة : المزيد من التكاتف .. والأمل والإيمان قادر على أن يجعلنا نعبر أخطر الشدائد وأفظعها ومنها وباء كورونا الحالي. إنهم يقتلون الناس بالحجز في البيوت لتفكيك العلاقات الانسانية .. والتقنيع (لبس الأقنعة) وإثارة الرعب.. سيضيّق الوباء علينا السبل دون الأمل..

الإنسان حيوان ذو أمل.

تقبل فائق احترامي

حسين سرمك حسن/ بغداد المحروسة/ الناقد العراقي

لم يكن يعلم الكاتب والناقد والباحث حسين سرمك أنه وبعد ثلاثة أشهر تقريبا من رسالته تلك أن تكون منيته بسبب فايروس كورونا الذي حصد أرواح العديد من الكتاب والشعراء والمثقفين والأطباء وغيرهم ممن أصيب به، وكان قد أعلن موقع الناقد العراقي في 11 ديسمبر في صفحة الموقع الخاصة على الفيسبوك عن توقف النشر في الموقع بسبب دخول سرمك المستشفى موجها هذه الرسالة:

(السيّدات والسادة

كتّاب وقرّاء موقع (الناقد العراقي) الكرام..

تود أسرة موقع الناقد العراقي إعلامكم بأنّ الموقع متوقف عن النشر حالياً ولفترة مؤقتة، وذلك بسبب مرور الدكتور حسين سرمك حسن بوعكة صحية أُدخل على إثرها الى وحدة العناية المركزة.. وحتى يتم الشفاء والتعافي التام بإذنه تعالى، ويعاود الدكتور حسين سرمك نشاطه وإشرافه، ليعود الموقع إلى نشاطه، نطلب من حضراتكم وبكل حب أن تتواصلوا مع الدكتور حسين سرمك بنوايا السلام والمحبة ونوايا الشفاء والدعوات).

عادت روح الفقيد لتحلق عاليا ولم يكن بإمكانه المكوث أكثر بيننا، لعله اشتاق للراحة بعد جهد طويل مضنٍ، وهكذا يرحل فارس الثقافة العربية الحية حسين سرمك حسن، وبرحيله تكون الساحة الثقافية العربية عامة والعراقية خاصة قد فقدت كاتبا كبيرا ومثقفا واعيا، ناضل بوعي وصبر، تاركاً وراءه إرثا أدبيا ونقديا زاخرا، فبالإضافة لموسوعته المهمة التي أصدر منها 26 جزءاً "موسوعة جرائم الولايات المتحدة الأمريكية"، صدر للفقيد كتاب "ما بعد الجحيم"؛ رواية من أدب الحرب، و"البطل البريء"- قراءة نقدية لرواية الروائي المهجري د. قصي شيخ عسكر، كما صدر له الكتاب المشترك مع الباحث "سلام الشماع" وعنوانه: "علي الوردي: الازدواجية المسقطة"، وهي محاولة لتحليل شخصية عالم الاجتماع والمؤرخ العراقي المشهور علي الوردي.

بالطبع لم تكن هذه هي كل ما أنتجته قريحة سرمك الأدبية والبحثية والنقدية، فهناك العديد من المؤلفات الأخرى، عدا مجموعة من المقالات النقدية والحوارات التي نشرت في الصحف والمجلات العربية.

تقول أمثالنا العربية: من خلّف ما مات، فما بالكم بمن خلّف هذا الإبداع القاهر للزمن وللموت؟ طيّب الله ثراك العزيز حسين سرمك، وإنا لله وإنا إليه راجعون، ولعلنا جميعا نجد بعض العزاء فيما كتبه الأصدقاء من حسن الثناء والإشادة بجهودك، فقد كنت دمثا ودودا طيباً وإنساناً جميلا الروح. رحمك الله رحمة واسعة.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى