الأحد ٥ نيسان (أبريل) ٢٠٢٠
بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

وفاة الشاعر صلاح فايز


توفى يوم السبت 4 أبريل عام 2020 الشاعر اللواء صلاح فايز بعد رحلة من العمل الوطني في القوات المسلحة والعطاء الشعري الغنائي.

يذكر أن الشاعر اللواء صلاح فايز من مواليد 13 نوفمبر عام 1934 ونشأ في حى شبرا وانتقل من المدرسة التوفيقية إلى المدرسة الثانوية العسكرية الملكية الداخلية تمهيدًا لالتحاقه بالكلية الحربية وهذه المفارقة لم يحسب لها حساب وهى التي قربته أكثر من الأدب بعد أن بات العالم الوحيد الذي يربطه بعالمه المدني وكان يكتب عما يشعر به ويلقيه على زملائه في العنبر قبل النوم فيضحكون.

الكاتب الكبير يوسف السباعي أعان الشاعر صلاح فايز في بعض شئون الأدب والشعر فيوسف السباعي كان كبير معلمي المدرسة العسكرية التي التحق بها صلاح فايز وحرص يوسف السباعي على إنشاء مكتبة للطلاب وأحضر فيها نسخ من روايتيه نادية وإني راحلة فانجذب صلاح فايز أكثر لهذا العالم وأصبح يكتب بعض الأزجال الوطنية وينشرها في مجلة الكلية.

بعد أن تخرج صلاح فايز بدأت العلاقة بينه وبين يوسف السباعي حيث الشعر والأدب وكان ذلك بالمراسلة فليس هناك مجال يتباسط فيه القادة مع حديثي التخرج وظل يراسله أثناء خدمته في سيناء وقال له الأديب الكبير يوسف السباعي في أحد الخطابات: (أنا شايف فيك بداية أديب وشايف إنك تسلك أحد طريقين يا الرواية والقصة القصيرة، يا الشعر) وفي نفس الوقت كان صلاح فايز يكتب أشعارًا رومانسية يرسلها لفتاة يحبها وبعد مرور السنين وتدرج صلاح فايز في الرتب العسكرية إلى أن وصل إلى رتبة اليوزباشي أي النقيب.

تغنت بأشعار الشاعر صلاح فايز نخبة من المطربين والمطربات.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى