الجمعة ٨ أيار (مايو) ٢٠٢٠
تعيس عبدالرزاق روضان..
بقلم نايف عبوش

يتخبطه شيطان البؤس في زقاق السوق

لا ريب إن طبيعة النشأة، كانت قد انعكست، بملامحها البيئية، والاجتماعية، والإنسانية، على مشروع الأديب الواعد، عبد الرزاق روضان رحمه الله تعالى، حيث أقداره القاسية منذئذ، سحقته بعوادي زمنها، الزاحف بقسوة صوبه. فأنهكت بذلك ذاكرته، لكنها لم تمسخها.

وكم ظلت ذاكرته المتعبة، بكل شقاءات تلك الأيام العجاف، تغص بتجليات نشأته الأولى،وهي تستعصي على النسيان، بتوالي السنين على خياله الخصب، لتتفتق قريحته، بالكثير من النصوص الإبداعية، والخواطر الفياضة، بتلقائية أدبية، تقترب بصورها الفنية والرمزية،من أدب القص والرواية، ما جعلته حقا،ينظر إليه استمرار،على انه يبقي مشروع أديب واعد،عصي على طالع لم يحالفه،و متمرد على ظروف قاسيه لم تواته. لكنه لم يتلاش، بين ركام معاناة ذات معذبة، وتطلعات مخيلة متوقدة، وظروف قاهرة، وربما سوء طالعه، أيضا،عندما قذفه قطار العمر المتهالك، على قارعة سكة متهرئة، أثرا مغمورا، لا زال لا يعرف مواهبه الإبداعية، إلا من عاصره، من معارفه، من زملائه وأساتذته، والقليل من المهتمين بالشأن الثقافي، بعد غيابه ألقسري، عن الحضور في ساحة التأثير، والتواصل الأدبي.. ليطلع علينا اليوم، وبعد كل تلك المعاناة المريرة، بنصوص إبداعية، تحتضن في بنيتها، صورا تعبيرية رائعة، تفتقت بها قريحته، الزاخرة بالأحلام الواعدة. وقد تكون أعراض مخاض ولادة مشروعه الأدبي اليافع، في القادم من الأيام إذا تواصل عطاؤه.

وبهذا،فقد بقي صاحبنا،مخيلة حية،منهكة بالتطلع.. تشاكس بوعي، شقاء الحال.. بهذه اللمسات الإبداعية، التي، تلدها ذاكرته المثقلة بالآلام، كلما استفزتها كائنات بيئته، بين الحين والآخر، ليجد نفسه مستوطنا بخواطره الأزلية، فضاءات واقع ريفه الوديع بكبرياء، متعاليا على كل جراحاته الغائرة، التي أثخنته بها السنون.

لذلك يلاحظ ،أن تصويراته ذات الصبغة الفنية، التي لا تزال تنساب بتلقائية، في ثنايا حديثه، وبعض نصوصه الجديدة، لمشهد دراما شخوص مخياله، المتزاحم بالأضداد، تزاحم ناسه في السوق، في هرج ومرج الابتياع اليومي، لما قسمه الله لهم من قوت.

لذلك جاءت أيقوناته الرمزية في النص الجديد، غنية بالدلالات، فكان الترميز موفقا في توصيفه خطوط قميص صاحبه التعيس بالباهتة، في كناية منه،عن أسماله بالتقادم، وربما همش الاتساخ بريقه، على أن إشارته إلى انتفاخ جيب البنطلون بالهواء، كملمح رمزي، تؤشر حقيقة أن جيبه قد طبطب إعلان إفلاسه، فخلا من خرداوات، تحول دون انتفاخه. وهو إذ يدفع بانحناءاته إلى الأمام، قبل خطاه، كجمل محمل باثمن الأثقال، من شدة إنهاك، أضنته به السنون، فيستعين بحسابها بسبحته، حيث لم يعد بوسع ذاكرته المنهكة، أن تسعفه بأي حساب.

لكن صاحبه المتعوس، ظل مملوءا بكبرياء ثقيلة، يفتقر لها الكثير من ضعاف النفوس، من سوقة زقاق السوق، فكان يلقي سلامه على زيتون ألطرشي، ويختلس اللحم والشحم، في دكانة القصابة،بنظرة حرمان حادة، دون أن يثلم كبرياءه يوما ما، بطلب أوقية منه بالنسيئة، بنظرة حتى ميسرة،كما اعتادها غيره. وهو إذ كانت عيناه معلقتان بعنقود الموز، الذي لم يعهد تذوقه، لم يكن يحسب أن شيطان السوق، الغارق بالرذيلة إلى الذقنين، قد يكيد له عن عمد ربما، بإلقاء قشر الموز أمامه، على حين غرة منه،وهولا يزال ممعن نظره صوبه، حيث تنزلق قدمه اليسرى فجأة،فيسقط على ظهره،وقد كسرت ساقه.

رحم الله زميلنا العزيز، عبد الرزاق روضان، الأديب الذي ظل مغمورا، والذي كان يمكن أن يكون في مقدمة أعلام الساحة الثقافية والأدبية، لو أتيح له، ان يخترق عنق زجاجة تلك الظروف القاهرة، التي سحقته بضراوة، فحرمتنا من الاستمتاع بما كان يمكن أن تتفتق به طاقته الكامنة، من نتاجات إبداعية.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى