الخميس ٨ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٨
بقلم محمد علّوش

شبّه لي إذ قتلوه

كان كعصفورٍ يهمس في أذن المعمورة
يطبع قبلة شوقٍ في خد الغدْ
يمضي مزهزاً للموعد
منتشياً بحقول المدْ
عاد
وما عاد!!
وما زالت تتجول في الليل أصابعه المبتورة!!
تترصده عين الشيطان
تترصده أشباح الموت
يترصده الأخدود
تترصده عادٌ وثمود!!
شبّه لي إذ قتلوه
شبه لي إذ نشروه
وما ذاب
ها هو يرصد زائف دولتهم بخراب!!
قتلوه على أرض سفارتهم
أرض دناءتهم
أرض عباءتهم
سحلوه قتيلاً
كطريدة صيد!!
دمك المسفوح ينز جَمالاً
ويسوق جبالاً
ويهد جِمالا.
ذوبك يا قمر الرعد
سيلاحق منشار الحقد الأبديّ
سيدهم هيكل هذا العفن السفليّ
أشلاؤك حتماً
ستكون اللعنة
ستكون السيف البتار
وتقطع أعناق الأمراء بعيراً اثر بعير
ولهم جلباب الخزي
ولنصك علياء النقد.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى