الجمعة ٣٠ آذار (مارس) ٢٠١٢
بقلم حسن العاصي

اعتراف

ما الذي يبكينا ؟
أهي الضفائر التي رحلت
أم الأحلام التي احترقت
أم هي ابتسامات الصغار
قبل الفجر ذبحت
يا قهرنا الأبدي
موتورة مدن الرجوع
عند تقاطع العتبات
كأنٌها بين أحضان النصال
ورق الشجر
غالته الريح الغضوب
 
ألأننا نعلم أن حزن العيون
أمرٌ من النبت السام
ألأننا ندرك أن دموع القلوب
أطهر من قراح الماء
ربما لأننا نعلن عجزنا
نبكي
فقريرة الحزن
كالشهب تولد
من هشيم السقط
السر المدفون في العيون
يفضحه بياض القلوب
 
للحزن ريح
تمحو رسوم الصغار
على خدٌ الرمل
ناديت عليك يا بلادي
لكنك صمٌاء
وحين اختنق صوتي
في أضلعي
علمت أنك السروب
 
أيا ارتعاش التاريخ
يغزل من حقول الملح
أوردة
تفتح جباهها مطراً
للدمعة الأولى
تتلمٌس الندى
فماذا إذا برٌحت
مواسمك أوردتي
واستباح التنطع قدمي
حين يشفق الشوك
من خطاي
ونشجت مني الدروب
 
تنتصبت شواهد الموتى
بين عناقيد الكروم
والصنوبر الحزين
تشير صبايا الحي
في المساء الأخير
إلى نعش صبي
رأيته قبل رحيله
مبتسما كملاك
بعيد أنا
وهو في طهر
الأبيض يؤوب

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى