الأربعاء ١٤ أيلول (سبتمبر) ٢٠١١
بقلم معصومة شهنواز

القصص الفارسية الحديثة؛ نشأتها وازدهارها

- معصومة شهنواز، خريجة جامعة آزاد الإسلامية في کرج
- مستخرج عن رسالة بإشراف الدکتور سيد إبراهيم آرمن عضو هيئة التدريس بجامعة آزاد الإسلامية في کرج

الملخص

إن الأدب الفارسي خلال المئة الماضية مليء بالمفاجآت السياسية، والاجتماعية التي أثرت بشکل واضح علی حرکة الأدب بشکل عام، والقصة والرواية بشکل خاص.والکم الذي يجب علی الباحث أن يتحدث عن تاريخ الحرکة الروائية المعاصرة في إيران، هائل جدا بحيث يتطلب جهدا واسعا من قبل أساتذة متخصصين.وهذا الجهد نراه في السوق النقدية الإيرانية، غير أن معظم تلک الدراسات النقدية دونت باللغة الفارسية، وعلی عاتق طلاب اللغة العربية وأساتذتها في إيران القيام بترجمتها إلی اللغة العربية لتعرف العرب بهذا التراث الإنساني الزاخر.يلقي هذا المقال نظرة طفيفة وسريعة جدا علی هذا النوع الأدبي المعاصر في إيران.

الکلمات الدليلية: القصة، القصة القصيرة، الرواية، الأقصوصة.

الأدب القصصي- الروائي

«تعتبر الحکاية في اللغة بمعني القصص والحکايات وذکر الأساطير والتاريخ القديمة حيث إن مصطلح الحکاية يعتبر مصطلح عام في هذا السياق ويشمل مختلف أنواع الحکايات ومن جهة أخري تشعب الأدب الروائي کالحکايات القصيرة والرواية والقصص الطويلة وسائر أصناف هذا الفرع من الأدب البديع والخلاق.» [1]

القصص الفارسية القديمة:

کتبت القصص الفارسية القديمة بلغة الشعر في کثير من الأحيان، هذه المنظومات الغرامية والبطولية والتي من أحسنها قصص الشاهنامة لفردوسي، وويس ورامين لفخر الدين أسعد الجرجاني، واعمال نظامي الکبيرة، والتي عارضها کثير من الخطباء الناطقين بالفارسية في إيران والهند أخذوا موضوعات قصصهم دوما من التاريخ المتوغل في القدم الذي اختلط فيه التاريخ بالأسطورة. [2]
إضافة إلي القصص المنظومة والتي عددها کبير جدا، هناک قصص وحکايات منثورة في الأدب الفارسي مثل اسکندرنامه، بختيار نامه، ابومسلم نامه، سمک عيار، طوطي نامه، وقصص کثيرة أخري التي قد دونت بدقة ومهارة فائقتين ولها نثر بسيط حلو سلس. [3]

تاريخ کتابة القصص الفارسية الحديثة:

بيد أنه نشأت کتابة القصص الفارسية الحديثة بطريقة حديثة عصرية، متأثرة بترجمة الروايات والقصص القصيرة الغربية قبيل الثورة الدستورية؛ وبما أنها کانت تنطبق والظروف المعيشية الحديثة للطبقة المتوسطة، احتظيت بقبول تام ونشأ کتّاب القصص الفارسية آنذاک من أسر الطبقة المتوسطة والموظفين في أغلب الأحيان ثم استقر الأمر بين جميع القراء الإيرانيين. [4]
ذکرت هناک ثلاثة فترات تاريخية من البداية إلي الآن لکتابة القصص الفارسية الحديثة کتاب وهي:

«1. فترة البدء والنشأة

هذه الفترة من تاريخ کتابة القصص تبدأ منذ عام 1301ش، بانتشار مجموعة قصص يکي بود يکي نبود (کان أو ما کان) لجمالزاده، وسلکت طريقها نحو التعالي والتطور بمجموعة قصص قصيرة لصادق هدايت، وبزرگ علوي؛ بيد أن قصص صادق هدايت، کانت أکثر تأثيرا علي القراء. بعده تأثر القصاصون الإيرانيون حسب طبائعهم ومنظورهم الفکري المختلف بأعمال هدايت. ثم بعد الحرب العالمية الثانية کتب قصاصون من مثل صادق چوبک، وابراهيم گلستان بتأثر من القصاصين الأمريکيين، قصصا ارتقت منهج کتابة القصة خطوات واسعة إلي الأمام من حيث طريقة الکتابة، ومن حيث الموضوع، والميزات الفنية.قرب جلال آل أحمد نثره إلي لغة التخاطب السوقية ثم أصبح رائدا لمجموعة من القصاصين الذين نشأوا في الفترة التالية، واصبحوا رائدا لتيارات أدبية سياسية.

ومن القصاصات الشهيرات لهذه الفترة السيدة سيمين دانشور، کاتبة رواية (سو وشون) اذ تعتبر هذه السيدة أول قاصة في أدب القصص.

2. فترة النمو والانتشار

بدأت هذه الفترة من کتابة القصص بعد انقلاب 28 من شهر مرداد 1332ش، وتواصلت إلي عام 1357ش، تحولت القصص الفارسية وطريقة کتابتها بسبب الحرية النسبية بعد شهريور 1320ش، وترجمة مقتطفات من کبار کتاب عالميين لاسيما القصاصون الروس والأمريکان. بدأ اکثر القصاصين في هذه الفترة عملهم القصصي مثل الفترات الماضية بالقصص القصيرة ثم انتقلوا إلي کتابة الروايات منها: شوهر آهو خانوم (بعل الست آهو)، سنگ صبور (الحجر الصابر) من أعمال صادق جوبک، درازناي شب (طوال الليل) من مؤلفات جمال مير صادقي، همسايه ها (جيران) تأليف أحمد محمود وغيرها. يمکن لنا تلخيص ميزات أعمال الکتاب في هذه الفترة تحت عناوين ثلاثة منها:
الف. الاهتمام بالميزات النفسية التي نراها في أعمال غلامحسين ساعدي، بهرام صادقي، تقي مدرسي، وغيرهم.
ب. الاهتمام بالظروف الهمجية للمجتمع المدني التي نراه في أعمال جمال ميرصادقي ، محمود کيانوش، فريدون تنکابني، اسماعيل فصيح، وغيرهم.
ج. الاهتمام بالقضايا القروية والمحلية التي نراها في أعمال احمد محمود، محمود دولت آبادي، علي اشرف درويشيان، وغيرهم.
الميل إلي الرمز، التمثيل واستخدام الأساطير الوطنية الدينية من ميزات أخري التي أضيفت فيما بعد إلي هذه الثلاثة.

3. فترة عدم التوازن:

سبب تسمية هذه الفترة بعدم التوازن، هو نشوء التيارات المختلفة التي کانت مختلفة بعضها البعض بالتمام وتقع نقيض الأخري احيانا أخري ثم الأحداث والوقائع السريعة التي عاشتها المجتمع الإيراني بعد الثورة، کل هذا يشکل مضامين هذه الفترة. کانت هذه الفترة فترة ازدياد عدد القصاصات من النساء. وعلي الإجمال يمکننا تقسيم القصاصين إلي ثلاثة مجموعات:
الف. مجموعة الکتاب الملتزمين بالعقيدة، الذين کانوا ملتزمين في أعمالهم بالأساطير والأحاديث والتفاسير والروايات الدينية وأحداث الشارع آنذاک.

ب. مجموعة الکتاب العصريين الذين راحوا يقلدون في أعمالهم من تقنيات مفرطة عصرية لدي الأعمال الکبيرة المعتمدة عليها عالميا.
ج. مجموعة کانت تسلک مسلک أسلافهم الشهيرين في إيران والعالم ولهم طريقة مستقلة بين الإفراطات والتفريطات لهاتين المجموعتين الماضيتين.» [5]

أنواع القصص الفارسية المعاصرة:

کما أشرنا سابقا، القصة الفارسية العصرية کانت من نتائج الثورة الدستورية في إيران وتعتبر من أهم الفنون النثرية الراهنة هذا النثر الجديد له عدة تقسيمات صغيرة وقد حاولنا هنا أن نذکر ونشرح ما يکون له أهمية تذکر في الأدب الفارسي المعاصر:

1. القصة القصيرة:

«ولد هذا الفن في ايران بنشر مجموعة يکي بود يکي نبود (کان يا ماکان) لجمال زادة عام 1301ش، حاول هذا الکاتب الکبير في کتابه هذا والذي يحتوي علي 6 قصص قصيرة فارسية بأسماء: شکر است (هو سکر) - رجل سياسي – دوستي خاله خرسه (الصداقة الحمقاء) – درد دل ملاقربانعلي (الم فؤاد ملا قربانعلي) بيله ديگ (بيلة القدر) بيله جغندر (بيلة الشمندر) ويلان الدولة. جعل اللغة السوقية المستخدمة عند العوام في الشارع لغته النثرية وکما ذکرناه آنفا کان هذا الأمر منعطفا للتطور الفريد في حياة القصة الإيرانية المعاصرة. من الکتاب الآخرين في هذا الفن يمکننا ذکر صادق هدايت، بزرگ علوي، جلال آل احمد، سيمين دانشور، جمال ميرصادقي، صادق چوبک، وغيرهم.» [6]

2. الرواية:

هذا الفن کسائر الفنون المعاصرة تکون من نتائج الثورة الدستورية ونفوذ الثقافة الغربية في ايران. تعرف الکتّاب الإيرانيون لأول مرة بواسطة ترجمات روايات فرنسية مثل تلماک فنلن، ترجمة علي خان ناظم حکمت عام 1304ش، روايات کنت مونت کريستو 1309ش، سه تفنگدار 1316ش، لويي چهاردهم 1322ش، - الکساندر دوما من ترجمة ابن الملک محمد طاهر ميرزا اسکندري بالرواية؛ وتعرفوا بعد ذلک علي روايات انجليزية وألمانية وترکية.هناک مسافة کبيرة بين القصص الطويلة الفارسية الأولي التي کانت تعتمد علي الاحداث التاريخية المتعلقة بما قبل الإسلام، وبين الرواية الفنية المعاصرة بيد أن کتابة مثل هذه القصص في مجال سرد القصص فتحت آفاق جديدة أمام الکتاب. من هذه القصص الطويلة يمکننا ذکر سمک عيار ودارابناچه. محمد باقر ميرزا خسروي کان اول من بدأ بکتابة الرواية بطريقة أوروبية. [7] ثم يمکننا ذکر نوعين من الرواية في الأدب الفارسي وهما:

الرواية التاريخية:

بدأت کتابة هذه الرواية منذ العصر الدستوري وکما أشرنا آنفا کان طليعة الروايين في إيران محمد باقر ميرزا خسروي الذي کان نقطة انطلاق لهذا النوع من الرواية بکتابة روايته ذات 3 مجلدات والتي کان لکل مجلد عنوان خاص به المجلد الاول: (شمس وطغرا 1327)، المجلد الثاني: (ماري ونيسي 1428) والمجلد الثالث: (طغرل وهماي 23من رجب عام 1328ش). کان مضمون الرواية من أحداث مضطربة لحکومة المغول علي ايران.

من اول روايات تاريخية أيضا رواية عشق وسلطنت او، فتوحات کورش کبير من تأليف الشيخ موسي کبودر آهنگي. اقتبس مؤلفها مضمون هذه الرواية من أحداث تاريخية لهرودوت المؤرخ الإغريفي عن ميلاد کورش وحکومته. [8]
«أسباب کتابة الروايات التاريخية بيد الکتاب:
الميل الي العهد القديم وذوقهم المحقق في معرفة الهوية الماضية
عدم وجود مخاطر في ماهية الروايات التاريخية.»

الرواية الاجتماعية:

کانت من بدايات الروايات الفارسية أيضا الروايات الاجتماعية والتي بدأت منذ عهد رضا خان وبلغت ذورتها بين عقدي 30 و40ش. هذا النوع من الرواية يظهر لنا زاوية من الحياة المعاصرة بعيوبها ومفاسدها. دراسة الروايات الأوروبية أنشأت هناک رغبة إلي محاکاتها بين الکتاب الإيرانيين، فساقت المقاصد الوطنية هذا النوع من الروايات أيضا إلي خدمة الإفصاح عن الآلام ومشاکل المجتمع مثل الفکاهيات والسخريات السياسية. في الحقيقة تحولت الروايات الاجتماعية للطبقة البرجوازية الشابة الإيرانية أداة أخري في سبيل النضال مع الارستقراطيين والحياة الارستقراطية والآلام والمشاکل الوطنية. فکان مبدع هذا النوع من الرواية في ايران مشفق کاظمي، مؤلف رواية تهران مخوف. فمحور هذه الرواية الرئيسي يدور حول شاب ارستقراطي أصاب بالفاقة ويقع في حالته هذه في حب بنت عمته الغنية.

من الکتّاب الذين اختبروا حذاقتهم في هذا المجال يمکننا ذکر اسم عباس خليلي، مؤلف روايات روزگار سياه (مهر ش1303) انتقام (مرداد 1304ش) انسان (1304ش) اسرار شب (فروردين 1305ش) وحاجي ميرزا يحيي دولت آبادي مؤلف رواية شهر ناز.
والنتيجة التي يمکننا استخلاصها من هذه الروايات أن موضوع هذه الروايات في أغلبها الحکايات الغرامية الفاشلة والبؤس ومظلومية النساء بيد ان صنعتي زاده تختلف روايته مجمع ديوانگان مع روايات مختلفة أخري واستطاع أن يفتح نافذة جديدة إلي کتابة الروايات فتعتبر هذه الرواية اول تصوير للمدينة الفاضلة واول رواية عن اليوتوبيا في اللغة الفارسية.

بيد أن البروز الحقيقي للرواية في الفارسية کانت بتأثير تيارين: أولا، استخدم اللغة البسيطة في النثر علي اکبردهخدا في مجموعة (جرند وبرند) وثانيا، أعمال محمد علي جمالزادة الروائية الي اداة فاعلة حية في مجال کتابة القصص المعاصرة الايرانية باستخدام اللغة الشعبية التخاطبية السوقية بوصف مفصل للشخصيات. [9]

المضادة للرواية:

«من مضادات للرواية الشهيرة ومعقولة إلي حدما والتي قد ترجمت إلي اللغة الفارسية يمکننا ذکر: مالون مي ميرد (يموت مالون) من أعمال ساموئل بکت الکاتب الايرلندي، وبيگانه (الاجنبي) لآلبر کامو الکاتب الفرنسي، وتهوع (القئ) لجان بل سارتر الکاتب الفرنسي، ودعوت به مراسم گردن زني (الدعوة إلي مراسيم الاعدام) لولاديميرنياکف. من الکتاب الايرانيين الذين حاولوا في مجال کتابة المضادات للرواية هو امير گل آرا. قصته القصيرة دربند (رهن الاعتقال) وروايته القصيرة حذام من تجاربه في مجال هذا النوع من القصص.» [10]

القصة الطويلة:

«من نماذج القصص الطويلة في الأدب الفارسي هي قصص راه آب لجمالزادة، وبوف کور لصادق هدايت، مدير مدرسه لجلال آل احمد، ملکوت لبهرام صادقي، وچاه به چاه لرضا براهني.» [11]

الاقصوصة:

«من نماذج الأقصوصة في الأدب الفارسي يمکن الإشارة إلي قصص ماهي وجفتش لابراهيم گلستان، ومادلن لصادق هدايت، وعدل وآخر شب من أعمال صادق جوبک.» [12]

ملاحظة:

Maasume SHahnavaz (M.A)

Department of Arabic Literature’ Karaj Branch’ Islamic Azad University’ Karaj’ Iran.

Seyed Ebrahim Armen (PH.D)

Department of Arabic Literature’ Karaj Branch’ Islamic Azad University’ Karaj’ Iran.


[1أنواع نثر: 319

[2از صبا تا نيما، ج2: 236

[3المصدرنفسه

[4نويسندگان پيشرو ايران، 97

[5واژه نامه هنر وداستان نويسي: 102-196

[6مروري بر تاريخ ادب وادبيات امروز ايران: 45-46

[7فرهنگ اصطلاحات ادبي: 149

[8انواع نثر: 333

[9المصدر نفسه

[10واژه نامه هنر داستان نويسي: 196

[11فرهنگ اصطلاحات ادبي: 127

[12المصدر نفسه: 129


مشاركة منتدى

  • السلام عليكم انا فاطمة من مصر واقوم باختيار رسالة ماجستير في الادب المقارن بين العربية والفارسية في الرواية او القصة القصيرة فهل استطيع ان أتحدث مع الاستاذة معصومة شهنواز لتقترح لي بعض الروايات او القصة القصيرة من الادب الفارسي رجاءا رجاءا او الي اي مسؤل يستطيع مساعدتي وشكرا

  • السلام عليكم انا جهاد
    اختار موضوع لرسالة ماجستير فى الادب المقارن بين اللغة العربية والفارسية مثل الاخت فاطمة وابحث عن رواية فارسية يمكن مقارنتها برواية عربية لذا اطلب من الاستاذه
    معصومة المساعدة
    وجزاكم الله خيرا

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى