الأحد ٢ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٠٥
بقلم محمد رشيد ناصر ذوق

اللغة العربية وعلاقتها باسماء الانبياء: ( الجزء الاول )

إن لجميع اسماء الانبياء الذين ورد ذكرهم في التوراة و الانجيل و القرآن معنى باللغة العربية الفصحى و العربية القديمة الاربية -الارامية - بالابدال الجائز بين الميم و الباء ، لذلك كان إعتقادي أن هذه اللغة العربية كانت على مر العصور لغة الانبياء ولغة البشرية ، و لقد اطلق عليها البعض في العصور الغابرة اسم الارامية وهذا الاسم يتكون من اللفظة عينها بعد الابدال اللفظي الجائز في كل لغات العالم.
ففي اسم آدم نرى العلاقة الوثيقة بين هذا الاسم و معنى التراب - الاديمة- من مصدر أديم و معناه تراب الارض بالعربية و هذه الصفة لاسمه تطابق معناه بالعربية ، حيث أن جميع الكتب السماوية تقول أن آدم خلق من تراب.

يقول القرآن الكريم : ((وَ إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ))

((إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِن طِينٍ فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ))
وتقول التوراة :

سفر التكوين – الجزء الثاني

ז וַיִּיצֶר יְהוָה אֱלֹהִים אֶת-הָאָדָם, עָפָר מִן-הָאֲדָמָה, וַיִּפַּח בְּאַפָּיו, נִשְׁמַת חַיִּים; וַיְהִי הָאָדָם, לְנֶפֶשׁ חַיָּה.

ز- وييصر يهوه الوهيم ات-هادم عفر من-هادمه ، ويفح بافيو نشمت حييم ويهِي هادم لنفش حيه.

ومعنى ذلك بالعربية :
ز- ويصنع ( يصير ، يجعله يصير) الله (اياه) ادم من عفر الاديمة ويفح ( ينفخ) بانفه نسمة الحياة و هاهو ادم نفس حيه .

أما في اسم حواء ، اول إمرأة في التاريخ الانساني ، فهو من مصدر حوى - و حياة او الذي يحوي الحياة في داخله ، وهذه الصفة تطابق معنى اسم حواء حيث انها تحوي الحياة في داخلها .

כ וַיִּקְרָא הָאָדָם שֵׁם אִשְׁתּוֹ, חַוָּה: כִּי הִוא הָיְתָה, אֵם כָּל-חָי.

ك- ويقرا هادم شم اشتو حوا كي هوا هيته ام كل-حي
سفر التكوين –الجزء الثاني - 20

ك- ويدعو ادم اسم عيشته ( انثاه) حوا – لانها هي ام كل حي .

بعد أن تزوج آدم بحواء انجبت له ولدين اسم الاول قايين و اسم الثاني هابيل

و لهذين الاسمين ايضا معنى مفهوم باللغة العربية الفصحى،كما ان هذا المعنى يطابق صفة كل منهما ، فقايين من فعل اقتنى العربي يدلنا ان آدم قد طلب من الله عز وجل ولدا ، فأعطاه اياه و اطلق عليه آدم اسم قايين لانه طلبه ثم إقتناه.

א וְהָאָדָם, יָדַע אֶת-חַוָּה אִשְׁתּוֹ; וַתַּהַר, וַתֵּלֶד אֶת-קַיִן, וַתֹּאמֶר, קָנִיתִי אִישׁ אֶת-יְהוָה.

ا- وهادم يدع ات-حوا اشتو وتهر وتلد ات-قين ، وتوامر ، قنيتو ايش ات يهوه 1 سفر التكوين – الجزء الرابع

ا- وياتي ادم حواء اشته (عيشته- انثاه) فتحمل و تلد قايين وتامر ( وتقول) قنيته من (الله اياه) .

أما هابيل فإن الله تعالى قد وهبه الى آدم دون ان يطلبه لذلك أطلق عليه آدم اسم هاب ايل هبة الله.

بعد ذلك قدم كل من قايين و هابيل قربانا الى الله تعالى فتقبل من هابيل و لم يتقبل من قايين ، فقام قايين بقتل أخيه.
فكانت إرادة الله تعالى و مشيئته أن يبعث بولد ثالث الى آدم ، رحمة منه بالبشرية حتى لا تكون ذرية بني آدم من قاتل اخيه ، فكان أن اطلق عليه اسم شيت ، شئت ، للدلالة على انه أتى بمشيئة الله و رحمته للناس .

כה וַיֵּדַע אָדָם עוֹד, אֶת-אִשְׁתּוֹ, וַתֵּלֶד בֵּן, וַתִּקְרָא אֶת-שְׁמוֹ שֵׁת: כִּי שָׁת-לִי אֱלֹהִים, זֶרַע אַחֵר—תַּחַת הֶבֶל, כִּי הֲרָגוֹ קָיִן.

كه – ويدع ادم عود ، ات-اشتو وتلد بن ، وتقرا ات-شمو شت :كي شت- لي الوهيم زرع احر—تحت هبل ،كي هرجو قين. سفر التكوين- الجزء الرابع 25

كه- ويعود ويعرف ادم زوجته وتلد ابن ، وتقرا (تقول) اسمه شت ( شئت) لانه شاء- لي الله زرع اخر ( ذرية اخرى) – تحت ( بعد) هابيل لانه هرقه قايين .

من هذه العائلة الاولى التي يتكون اسماء افرادها من صفات عربية تكونت البشرية و تشعبت في الارض ،و إن دلنا هذا على شئ فإنة يدلنا أن هذه اللغة العربية-الارابية- الارامية كانت اللغة الاولى للبشر ، علما أن جميع الانبياء الذين اتوا لهداية الناس كانت اسماؤهم تحمل صفة و معنى باللغة العربية ايضا.
موطن نزول آدم :

يقول القرآن ان آدم سكن الجنة قبل نزوله الى الارض
((وَ قُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَ زَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَ كُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَ لَا تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَ قُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَ لَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَ مَتَاعٌ إِلَى حِينٍ))- فالجنة هي موطن آدم الاول وكلمة الجنة تعني بقعة خضراء من الارض فيها اشجار و ثمار ، فكانت هذه الجنة في مكان مرتفع عن الارض التي هبطوا اليها بعد ذلك .

تتعدد الروايات في موطن نزول آدم و سكنه في الارض ، فمنها ما يقول انه نزل بالهند و منها ما يقول انه سكن بالجزيرة العربية ، في منطقة الجنينة (جنة عدن- جنوب جزيرة العرب)، قبل هبوطه الى الارض ، الى مكة المكرمة ، حيث بنى هو و زوجته أول بيت وضع للناس في مكة .

تقول التوارة :

כד וַיְגָרֶשׁ, אֶת-הָאָדָם; וַיַּשְׁכֵּן מִקֶּדֶם לְגַן-עֵדֶן אֶת-הַכְּרֻבִים, וְאֵת לַהַט הַחֶרֶב הַמִּתְהַפֶּכֶת, לִשְׁמֹר, אֶת-דֶּרֶךְ עֵץ הַחַיִּים. ס

كد – ويجرش ات-هادم ويشكن مقدم لجن-عدن ات هكربيم وات لهط هحرب همتهفكت لشمور ات-درك عص هحييم
24
كد – فيخرج ادم فيسكن الى الشرق من جنة عدن المقربين -
( لهط هحرب همتهفكت ) ليهبط الوادي المحرم ليشمر (ليحرس) طريق غصن ( نبات) الحياة
( درك – قد تعني ايضا وادي )

آدم يبني اول بيت وضع للناس :

كلام المؤرخين العرب والعجم في بناء البيت العتيق في مكة المكرمة (( من ابرز ما ورد في بناء البيت ما رواه البيهقي في دلائل النبوة من حديث عبد الله بن عمرو قال : قال رسول الله (ص) بعث الله عز وجل جبريل عليه السلام إلى آدم وحواء فقال لهما (ابنيا لي بيتا فخط لهما جبريل عليه السلام فجعل آدم يحفر وحواء تنقل حتى أصابه الماء فنودي من تحته حسبك يا آدم فلما بنياه أوحى الله إليه أن يطوف به وقيل له أنت أول الناس وهذا أول بيت ثم تناسخت القرون حتى حجه نوح (ص) ثم تناسخت القرون حتى رفع إبراهيم القواعد منه )) ثم قال البيهقي تفرد به أبو لهيعة هكذا مرفوعا . ومعلوم أن ابن لهيعة ضعيف لا يحتج به . وهناك روايات أخرى وآثار قريبة من المعنى من هذا … وقيل أيضا إن أول من بناه شيث (ع) )) فقه السيرة -محمد سعيد رمضان البوطي.

من هذا الحديث يستدل أن آدم (ع) سكن في مكة في أول أمره وبنى فيها أول بيت ، ثم أتي من بعده إبناه ،قايين- الذي اقتناه آدم ، وهابيل-الذي وهبه الله إياه . ثم بعد اقتتالهما بعث الله بولد ثالث هو شيث-(ع) الذي منه انطلقت البشرية -ومن نسله الناس -يقول الكتاب المقدس التوراة ،(( وعرف آدم امرأته أيضا فولدت له ابنا ودعت اسمه شيثا قائلة إن الله قد وضع نسلا آخر عوضا عن هابيل لان قايين قتله ولشيث أيضا ولد ابن فدعا اسمه (انوش) وحينئذ ابتدأ يدعى باسم الرب)) تكوين 4-25-26

وهذه العبارة تدل على أول بيت وعلى ابتداء الدعوة باسم الرب، ونفهم كلمة (الناس) التي تستوحى من اسم (انوش) ومعناها الذي يرى والذي يرى ببصيرته ((إني آنست نارا )) اي أني رأيت نارا ، أما في الميثولوجيا القديمة ( وكلمة مثلوجيا هي كلمة عربية – مثال ذي ، و المثال ذي ، أو المثالي بالاضافة المعكوسة ، تعني علم الامثال و تعني ما ورثه البشر من اسلافهم ، فهناك شخص اسمه ، أوانس، وهو معلم البشرية ، وهذا ليس بعيدا بلفظه عن الكلمتين السابقتين ، انوش - والناس.

وعن اولاد قايين يقول الكتاب المقدس انه انجب : حنوك ، وحنوك ولد عيرد وعيراد ولد محويائيل ومحويائيل ولد متوشائيل ومتوشائيل ولد لامك ولامك اتخذ امراتين عادة وصلة فولدت عادة يابال الذي كان أبا لسكني الخيام ورعاة المواشي وأخيه اسمه يوبال الذي كان أبا لكل ضارب بالعود والمزمار … وصلة ولدت أيضا توبال قايين الضارب كل آلة من نحاس وحديد وأخت توبال قايين نعمة))- استنادا على هذا النص كان اليهود في العصور المتأخرة يحاولون إلصاق تهمة القتل بأولاد قايين جميعهم ، هذا بالرغم من أن الطوفان الذي جاء على أيام نوح قد أتى على كل الكفار وأبقى على المؤمنين فقط مما يسقط دعوتهم هذه و يجعلها افتراء لا اساس له من الصحة ، فبعد الطوفان لم يبقى في الارض الا كل انسان طاهر.

أما أولاد شيث في التوراة فهم : أنوش ( انس) -وابنه
قينان ( قاني-كنان) -وابنه-مهللئيل ( المهلل) -وابنه يارد ( يرضى- راضي) -وابنه أحنوخ -وابنه متوشالح ( موت صالح ) -وابنه لامك ( لامس ) -وابنه نوح ( نوحي – من الوحي ) .

ان اسم نوح على التحقيق من مصدر الوحي حيث يقول القرآن الكريم في ذلك ((إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَ النَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَ أَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَ إِسْمَاعِيلَ وَ إِسْحَاقَ وَ يَعْقُوبَ وَ الْأَسْبَاطِ وَ عِيسَى وَ أَيُّوبَ وَ يُونُسَ وَ هَارُونَ وَ سُلَيْمَانَ وَ آتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا وَ رُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَ رُسُلًا لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَ كَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا رُّسُلًا مُّبَشِّرِينَ وَ مُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَ كَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا)) – قرآن كريم

و هذا يدل ان اسم نوح من مصدر الوحي حيث أن نوح هو أول من أوحى الله اليه وحيا ومن بعده النبيين .

أما أولاد نوح فهم سام وحام ويافث ، ويقال أنه كان له ابن رابع لم تذكره التوراة بل ذكره القرآن الكريم فقال انه غرق في الطوفان .

تقول التوراة عن أولاد نوح " كان بنو نوح الذين خرجوا من الفلك ساما وحاما ويافث وحام هو ابو كنعان (قنعان - كنانة) هؤلاء الثلاثة هم بنو نوح ومن هؤلاء تشعبت الأرض " تكوين9 " فسكن سام في مساكن يافث " تكوين 9،27 في "ارارات" اما كنعان فيبدو من سياق التوراة انه أرتحل إلى ارض كنعان - قنعان - المستقرين في الارض - او الى ارض كنانة وهي ارض قبيلة كنانة في الحجاز ، مما يدل انه عاد إلى مكان البيت ايضا ، (( وسام ابو كل بني عابر )) وهذا التعبير التوراتي يعني انه ابو المرتحلون(الرحل) جميعهم، وهم الذين ارتحلوا الى شرق جزيرة العرب الى معبر جبل طويق – الافلاج ومنهم تحدرت القبائل العربية والسامية على حد سواء – وكان ابراهيم الخليل واحدا من احفاد سام الذين استطنوا شرق جزيرة العرب قبل عودته الى مكة ، كما أن كلمة اسرائيل التي اطلقت على يعقوب بعد ذلك ليست سوى صيغة لفعل ارتحل ، اسراء إل ، السائر.

مقطع من كتاب رحلات الانبياء في جزيرة العرب – طرابلس- لبنان -2005


مشاركة منتدى

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى