الجمعة ٢٤ آذار (مارس) ٢٠١٧
بقلم إنتصار عابد بكري

المقطوعة الدافئة

مهرها كالفضة
ليلتي هذا المساء..
ظل كوكب بات يحرس في هدوء
جميلةٌ حسناء
وبلور منثور يتلألأ دفىء
يستمده صيف أطرافها
وموجة ليلة قمراء..
عملاقة غيمتي ما عادت تنتحب
تلاشت من الأضواء
لا لن تضاهي ألوان الصفاء
صافية عيناها
وفيها من الشتاء شتاء ...
المطر استقال
استقال من دفتر وأفواه الحكماء
نوم وحلم ينساب
من أدغال المها
لأنها ستشرق في مكان آخر
فالغياب لا يعني الغياب
يسترق النظر من بدر وجهها
فقط هذا المساء...

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى