الأحد ٧ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٨
بقلم إنتصار عابد بكري

تحت سقف الشتاء

لست على موعد
فكل المواعيد قد تخلفت
كيف يقف التمثال عارياً
تحت سقف الشتاء
وكل صمت قد تحرك..
موعدٌ مع تلقين الكتاب
تضيفك شهادة
على حائط،
تلقينه هو حفيف شجر
ومصافحة حجر،
العصفور يرقد في عشه المبعثر
الماء يتسلل إلى الوسادة
في خيمته
ورصاصة البرد
تعتقه بشهادة ..
لست على موعد مع
حضن الفجر
فكل المواعيد
تخلفت
لقاء التماثيل..!!
أسأل...؟

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى