الأحد ١٢ تموز (يوليو) ٢٠٢٠

لو خَيَّرُونِي

لبنى شاهد

أحببتني وقلتَ أَني سَابقتُ إِلى هَواكَ
أحببتني وأَنتَ تَعلَمُ بَعْدَ حُّبِي لَنْ أراكَ
ظَنَنتُكَ أَنتَ أَنَا
فخَسِرْتُكَ أَنتَ وخَسِرتُ الأَنَا
عجِبْتُ منكَ ومِنِّي
أنسينا أَنَّ بعدَ الخريفِ شتاءً
وأن بعد الليلَ إنْجِلاءً
عجِبْتُ منكَ ومِنِّي
أنسينا أَنَّ للقلبَ أوْهامًا
وأَنَّ للطفلِ أحلامًا
وأَنَّ السَرابَ ما رَوَى ضَمْآنًا
أعِتابي على أيامٍ جَمعتنَا
أم عتابي على قلوبٍ خانتْنا
ضُعفٌ ثم حبٌّ ثم انتحارٌ
حنينٌ ثم شوقٌ ثم احتضارٌ
خيَّرتني بين الموتِ والموتِ
فاخترتُ أن أموتَ بعد الموتِ

أحببتني وقلت أَني سابَقْتُ إلى هواكَ
فأرجوك دُلَني على من يُسابِقُ الى الموتِ وإنْ كان ملاكًا
أحببتني ورحلتَ
لتترُكَ قلبا يعيشُ على ذِكراكَ
حُبُّكَ لم يُخْلقْ ليُحيِينِي
فإن لم يكُنْ يَقتُلني فهُو َيُفنينِي
لست أدرِي إن كنتَ أحْببتنِي
أَمْ كنتَ بالحُبِّ تُغرينِي
رأيتُ منكَ مِنَ الحُبِّ أَجْمَلَهُ
ومِنَ الألمِ أَسْقمَهُ
كُنتَ الداءَ والدواءَ
إنْ عادَ فلستُ اكرهُ قُرْبَهُ
لو خَيَّرُونِي
لٱخْتَرتُ أَنْ أمُوتَ بعدَ الموْتِ

لبنى شاهد

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى