الثلاثاء ١٤ شباط (فبراير) ٢٠٠٦
بقلم مها أبو النجا

مقاطع من أوهام ثكلى

لا تعدو عيناك
سوى الوهم
يقتلع الهوى
من سرج المنون
وفرط ال
ج
ن
و
ن
والصخب يعتريك من الجوع
والبؤس يرتديك
ربطة عنق
بنطال
وقمباز
فاستلْ الملامة من رمش العين
 
( 2 )
ت
ن
ا
ص
تهدهد روحك المسلوبة
على موسيقى الجنائز
تزف وحياً
نما في قعر دارك
تحيي وجهاً باعك
في سوق المنام !
ويحك ..
يمتطيك شيطان الشعر
يغوي بيتك المهزوز... بارتجال
........................
عذراً ..
القدر أشفى غليلاً
هوى على صدر بابك
وسال..
كالوهم يشعل فيك النار
( كوني برداً وسلاماً )
********
لمَ ....؟
تصحو على عجل
وصفير الريح يُهديك لحناً على مهل
لم يستبد فيك العناء ؟
وروحك تتلهى بحفيف الترائب
 
( 3 )
 
ز .. زمهرير يغزوني حتى الممات
ف .. في زمن التنهدات والاهتراءات
ر .. رفات نحن ورما د
ا .. آتٍ بلا موعد.. آتٍ بلا انتهاء
ت .. تراجيدية المواسم.. أُدمي الفصول .. أستجدي
المرحمات
 
(4 )
ث * ك * ل * ى
تتلوى الروح في المغيبات
ثارت . غابت . ماتت
تصفحت الوطن بالمجان
تنشقت السعال من حناجر الخوف
ابتلعت الإسبرين حتى الإدمان
 
( 5 )
 
أيتها الهالكة ... العائدة
في حدقات الغياب
أعيدي همساً مات
على خشبة التشظي
فالروح
سرب من ال
ن
ت
ث
ا
ر

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى