الأحد ٢١ شباط (فبراير) ٢٠٢١
بقلم جميلة شحادة

غيْداء

غيداءُ تلْهو وتَضحكُ
وخُصُلاتِ شَعرِها في الهواءِ تطيرْ
تَحلُمُ وترسِمُ أحلامَها
على العَوْسَجِ
وعلى قُصاصاتِ حَرير.
فَرِحَةٌ هي بأحلامِها، توَّاقةٌ لِنثرِها
زنابقَ ونرجسَ وأزاهيرْ
على آلامِ الطفولةِ،
وجراحِ العمرِ،
فطبيبةً هي تنوي أن تَصيرْ.
وعندما كانتْ تنهلُ وتوأمتُها
من موردِ العلمِ أمانًا وسلامًا وعبيرْ
غافلَها الشؤمُ،
وهدمَ بيتَها على لِعبتِها،
التي خبَّأتْ تحتَ السريرْ.
بكت لمّ أتوها بالخبر وقالوا لها:
أسْرِعي لتُدركي حلمَكِ قبلَ أن يضيعَ
وهباءً يصيرْ
فحثَّتِ الخُطى تُسابقُ الريحَ عَلَّها
تُنقذُ حُلْمَها مِنْ بأسِ عسيرْ.
لكنْ هيهات هبهات تُدركُهُ
فعثرات طريقِ عودتِها شائكٌ.. عصيّ المَسيرْ

* غيداء، طفلة من مدينة قلنسوة في المثلث الجنوبي في الداخل الفلسطيني؛ كنتُ قد استمعتُ لحديثها في مقابلة معها، نُشرت على صفحات التواصل الاجتماعي - الفيس بوك - بعد أن هُدم بيت عائلتها مع عشرة بيوت أخرى في المدينة يوم الثلاثاء الموافق 10.1.17

غيداء طفلة في الصف السادس الابتدائي، تحلم بأن تصبح في المستقبل طبيبة، ولهذا فهي تمتلك لعبة بشخص الطبيبة. تحبها جدا، وتحافظ عليها وتخبئها بعد كل مرة تُنهي اللعب بها تحت سريرها. غيداء وأختها التوأمة شيماء كانتا في المدرسة وقت هدْم بيتهما، وعندما علمتا بذلك، ركضت غيداء لتتفقد لعبتها، إذ كان أكبر همِّها هو خسارة لعبتها.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى