الثلاثاء ١٧ آذار (مارس) ٢٠٠٩
بقلم إيهاب جوزيف

في الأوتوبيس

كثيره هي تلك الاحيان التي اشعر فيها بانني في حاجه ماسه الي ان اكتب .. فاني في الكتابه لواجد متنفسي الوحيد علي خلاف الكثير من البشر .. فبعضهم يجد في التنزه تفريغا لمكنونات صدره .. و بعضهم يجد في التهام كل ما يقع تحت انفه متعته .. وبعضهم يصر علي ان يكون رمزا للغباء وتجسيدا أصيلا له ليجد في التسكع ومضايقة الخلائق هوائه الذي يملأ رئتيه .. لا اكذبكم القول بأني حاولت جاهدا أن أصبح كأحد هؤلاء ولكني وجدت أنه لولا الكتابه لصرت مجذوبا يجوب الشوارع منكوش الشعر مرتديا الخرق يسب الجميع دون سبب فتخافونه وتشمئزون منه ومن الفاظه ومظهره

فكلما أتخيل نفسي في هذا الوضع يهابني ما أراه .. حينها أسرع الي قلمي العزيز والورقه التي أجد لذه لا يضاهيها شئ في الحياه عندما أضعها تحت يدي وأسطر عليها لآلئ أفكاري بقلمي العزيز وكأنني أديب ...

نعم أنني الأن أتنفس وبعمق .

كثيره هي تلك الاوقات التي أحاول فيها ان أتنفس بطريقتي الخاصه تلك .. حينا لا أجد فيه ذلك الهواء النقي الذي أتنشقه و الذي يتسرب الي أدق خلايا روحي اذا صح هذا التعبير .. و لكني حين أجده أشعر بالنشوه والانتعاش الذي لا يوازيه شئ .. فقلما تجود القريحه بكلمات معبره لتتكون الجمل المتناسقه وينتج عنها موضوع نتناقشه فيما بيننا .. من نحن ؟! .. غريب هذا التساؤل .. انا و انا طبعا ألا نكفيكم !!

احيانا تتزاحم الافكار في رأسي و أشعر بها تتخبط فيما بينها حتي لأخشي عليها من التهشم فالتلاشي و الضياع لتلك الأفكار التي طالما تروق لي ..

و احيانا أكثر تلتمع فكره بعينها في هذا الرأس .. وكأن هالة ضوء رهيبه انبثقت من العدم في مفاجأه لهذا الرأس المسكين الذي يحاول استيعاب كل هذا الالم بعد أن كان عاكفا مستكينا في جو مظلم بدأ في الاعتياد عليه .. فتتضح لي تفاصيل الفكره تدريجيا ببدايتها وموضوعها ومغزاها ونهايتها وكيفية كتابتها وحتي صياغتها الادبيه فأسرع الي قلمي العزيز و أمسك به وأستعد لتدوين ما يجول بتلك الرأس خوفا من أن أصطدم بفكره أخري تطيح بتلك التي راقت لي .. عندها فقط أتذكر بأنه ليس معي شئ أكتب عليه فأنني في احدي تلك العذابات المقيمه التي يسميها البشر – وعجبا لها من تسميات – المواصلات .. فازداد حنقا علي سوء حظي الذي لم أري لمثله مثيل .. عندها يستبد بي الغيظ فأتحامق علي نفسي والقي بهذا القلم الذي عاني معي كثيرا من نافذة المركبه - التي أكفر فيها عن ذنوبي – وسط نظرات فضوليه خبيثه تتساءل بوضوح عن مدي سلامة عقليتي وكأنهم جميعا علماء في وقود الصواريخ .

حينها أكون قد امتلئت يقينا و ثقه بأن الفكره أو معظم ما ترأي لي منها سوف يضمحل دون رجعه فأنتهر رأسي كي يصمت و لا ينضح بأخري حتي لا تزداد حسرتي عما هي عليه .. فقط لأتذكر أن هناك ورقه صغيره ادسها دائما في الجيب الخلفي لسروالي لتدوين خواطري المفاجئه التي طالما تأتيني ولكن في الاوتوبيس .

الكاتب / ايهاب جوزيف


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى