الاثنين ٢١ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢٠
بقلم أمينة شرادي

قراءة في قصص قصيرة جدا «كورونيات عـسرالـفهم»

عنوان يحمل آثار اللحظة التي نعيشها. كما نعلم، أن العنوان في العمل الأدبي هو مفتاح للقراءة وجماليات التلقي، تعطى أهمية كبيرة لعنوان النص لما له من بعد دلالي ورمزي. وقد يمكن اعتبار العنوان، حسب غالبية المهتمين في مجال الأدب، نصا موازيا.

لذا، نلاحظ هذه الخاصية عند الكاتب الكبير "حسن برطال"، يعطيها أهمية كبرى. ويختار عناوين أعماله بعناية شديدة. حيث تحمل بين ثناياها دلالات متعددة. وله عدة أعمال أدبية في مجال ق.ق.ج. يسير على نفس النهج، حيث يعطي وزنا كبيرا للعنوان ويجعله هو مفتاح نصه الإبداعي.

يعتبر الكاتب "حسن برطال" من الكتاب المتميزين على الصعيد العربي في مجال القصة القصيرة جدا. و جل أعماله تشهد له بذلك. هذا الجنس الأدبي الذي يعتبر حديثا وصار له حضور قوي في الآونة الأخيرة لما يمتاز به من قوة الايجاز مع معاني كثيفة وجمل قصيرة.

تقول الناقدة سعاد مسكين حول ق.ق.ج" صيغة جديدة في الكتابة لها أوليَّاتها الجوهرية التي يجب أن تُكرَّس كثوابت ومتعاليات. نوعٌ سَرْدي يتَّسم بمجموعة من الخصائص المميَّزة؛ كالحكائية، والمفارقة، والكثافة، ووحدة الحدث."

وهذه "الخصائص المميزة" تستوطن أعمال الكاتب "حسن برطال" بشكل قوي الشيء الذي يجعله يتحكم في البناء الدرامي للنص. ويتقن لغة اللعب بالكلمات والمفردات، ونرى هذا جليا في اساليبه المفعمة بالرمزية والتقابل والوضوح والغموض والسخرية.

العنوان "كورو نيات عسر الفهم" يحيلنا الى الوباء الذي يستوطن حياتنا حاليا، لكن لما نتقدم في القراءة، نجد عالما آخر من "كورونيات" يستولي أيضا على سلوك الانسان ويتعايش معه لدرجة أن يصير نمط عيش.

وهذا هو الجميل والمثير في عنوان هذا العمل الأدبي، "جميل" لأنه يثير في نفسك فضول القراءة والبحث ما وراء السطور الغنية بالدلالات النفسية والاجتماعية والسياسية "مثير" لأنك تكتشف عالما آخر من الفيروسات محكي بأسلوب أدبي رفيع.

العمل الأدبي الذي بين أيدينا، يحتوي على 106 قصة قصيرة جدا. الرابط بين هذه القصص هو وباء كورونا. هذا الوباء الذي يتحول من نص الى آخر ويأخذ مفهوما آخر بعيدا عن الفيروس بمفهومه العلمي الدقيق.

القصص التي تعني لنا الفيروس وما يخلفه من أضرار نفسية واجتماعية واقتصادية، ويربك سلوكيات البشر والخاسر الأكبر هو الانسان البسيط والمهمش في وطنه. مثل "الجرثومة بعشر أمثالها/ رسائل كورونا/حالة تسلل/وقاية/الموتى لا يمرضون/من الماء الى الماء/كورونا والرقم القياسي./"

القصص التي تأخذنا الى عالم آخر من الفيروسات المجتمعية، التي تنخر المجتمع من الداخل اقتصاديا و ثقافيا و سياسيا اجتماعيا، مثل" المسافة القانونية/ الثورات في زمن كورونا/بين الكاف و النون/ الشراء بالجملة/صندوق الدعم/20 مايو/النظافة وقاية /يافطة فاتح ماي/.."
قصص تعري عن العنف الذي يمارس على النساء وتعيش تحت وطأته المرأة منذ الأزل. مثل «سلطة الألم/كورونا التوأم/القبض على كورونا/قانون كورونابي/الشعيبية والعازل الطبي/الشعبية والحجر الصحي."

انها مجرد أمثلة لا تعني الحصر، لأن العمل كله متناسق وكثيف وينتقل بك بشكل سلس من وحدة موضوع الى وحدة أخرى. أمثلة لمجموعة قصص قوية بمعانيها الرمزية وبعد تحليلها لبنية المجتمع المركبة وكثافة الدلالات التي تسبر أغوار الانسان السيكولوجية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية بجمل قصيرة.

ان الكاتب حسن برطال، يعتبر أحد الكتاب الذين يمتلكون أدوات هذا الفن القصصي بامتياز. الذي يرتكز على السرد القصير و العميق، مع وصف للحظة بكل ما تختزنه من معاناة أو فرح أو خوف..

الاختصار عند الكاتب حسن برطال، لا يعني السطحية في المعاني، بل تصويب دقيق نحو الهدف باستعمال دلالات رمزية وايحاءات لغوية تجعل القارئ يعيد انتاج النص السردي بقراءة أخرى ذاتية وتفتح خياله على آفاق أخرى متعددة وغنية المفاهيم والمفردات.

كل قصة في هذا العمل الإبداعي، تحتاج الى تأمل وتحليل دقيقين حتى يمكنك أن تستمتع بالمعنى أو المعاني. لأنه كما قلت قصص "حسن برطال" تدفعك نحو متاهة أدبية وفنية وتترك لك مجال التأويلات المتعددة التي تصب كلها في مجال الانسان.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى