السبت ١٩ تموز (يوليو) ٢٠٠٨
بقلم إمام عكاشة حمدنا الله.

قصيدة حمراء

حمراء فى قلبى ومن قلبى له
سقيا وكأسُ مودةٍ لا ينفدُ
 
نارُ المودةِ لا يزال لهيبها
يصلى فؤادى جمرها المتوقّدُ
 
وأعودُ أعرجُ للسماءِ مدندناً
ويرفرفُ القلبُ الطروبُ يغردُ
 
حمراءَ فى قلبِ المحبِّ تمددى
ودعى الكآبةَ تمّحى تتبددُ
 
حمراءُ تعلو رفعةً ومكانة
وأنا المتيمُ فى الهوى متفرِّدُ
 
ربي علمتكَ منعماً ذا رحمةٍ
فارحم فؤاداً بالهوى يتعبّدُ
 
صيغت عصارته سطورَ محبةٍ
تسري على قلبِ الحزينِ فيسعدُ

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

كاتب سوداني

من نفس المؤلف
فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى