الخميس ١٩ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٦
بقلم مها أبو عين

لماذا لا "نستنسخ " رجاء الصانع؟

هجوم كبير وانتقاد أوسع تعرّضت له الروائية السعودية الدكتورة الصغيرة رجاء الصانع وكأنها أجرمت في حق نفسها ووطنها وفي حق الانسانية كلها . تلك الطبيبة لا تحمل ذنبا ولا اثما سوى أنها تحمل بين أنفاسها رسالة في غاية النبل والشرف وخدمة البشر تخرجت حديثا من كلية طب الأسنان في جامعة الملك سعود في السعوديه وهي في الرابعة والعشرين من عمرها أبت الا أن تحتفل بطريقتها الخاصة التي عهدتها دوما طريق النور والنصر والتحدي واثبات الذات والهوية المستقلة والبصمة الخاصة لكينونة شخصها .

رفضت الاحتفالات الروتينية والمستهلكة لترقص بمزاجها الأدبي وحبر أنوثتها وقلمها الجامح وتخرج الى النور ثمرة نجاحها الأول الأكاديمي وغيره (رواية بنات الرياض ) التي أشعلت النقّاد بين مؤيد معارض بداية من رفض الاسم الذي حمله كتابها وانتهاء الى الشك في هوية من رسمت ونسجت حروف وخيوط الرواية التي دفعت ثمنها لمجرد حبّها العلم والمعرفة والصدق مع الذات والمجتمع !
لماذا هذا النقد اللاذع وهذه السياط مرفوعة دوما بوجه المرأة العربية المبدعة الكبيرة قبل الصغيرة . رجاء الصانع أثبتت وبامتياز أنها ابنة الواقع العربي المعاش وان تناولت بشكل خاص المجتمع السعودي بعاداته وتقاليده برهنت على أن المرأة العربية عندما تريد وتصمّم على الثورة فانها تفعل دون أدنى تردّد وبكا جرأة وثقة بالنفس ودون أن تلتفت ولو برمش عين الى ذيل الأقاويل لتجسّد رواية اللاموروث واللا تقليدي في الدور المنوط للمرأة الذي ما يزال يحرم المرأة من حقّ قيادة السيارة . ألا يحق لها أن تشرب نخب النجاح والتفوق المعهود منذ أظفارها وبشهادة والديها ومن قال : القرد في عين أمّه غزال أردّ بشهادة من تتلمذت على أيديهم طوال السنين الماضية . ألا يشفع لها 24 عاما صادقت خلالها الكتاب أم أنّ الزمن الحالي قضى على موروثنا الأدبي الأجمل ( وخير جليس في الزمان كتاب ) . ألا تستحقّ منّا جائزة على العهد الذي أبرمته منذ صغرها مع المعرفة ورائحة الكتب حتى ولو أنكرنا جميل صنعها في الرواية ؟. لماذا دوما الحقيقة مرّة نهرب منها حتى في أروقة خيالنا وحلمنا المشمشي المزركش بواقع حياتي يخلو من السكر . لماذا لا نحمل الصورة كما هي دون تزييف ولا مجاملة وهذه الصانع أثبتت للجميع أن لا مجاملة في الأدب حتى لو كان يحتضر من الحصار والسجن في قفص .

ترى ما الدواعي التي دفعت بأصابع الاتهام والدعوة الى التوبة تتجه الى الروائية البضاء الوليدة هل تمردها بالاحتفاظ بخصوصية النجاح والاستمرار فيه كقسم صريح مع ذاتها منذ المهد والى القبر وفي أحلك الظروف . هل مراّة الذات وأحلامها كسّرت نفوذ الاّخر والمجتمع ؟ هل لأنها ذلك الجناح الضعيف في بنيانه وقوته حسبما يقال عن المرأة بوصفها الأنثى دائما التي تحتاج لمن يساندها وتتبع له كالمثل القائل ( ظل رجل ولا ظل حائط ) . أسئلة كثيرة تدور في ذهني والاجابة عليها الى الان لا والدليا أن المرأة الروائية العربية في كل الحالات للأسف مشكوك في قدراتها الابداعية منذ أن ظهرت الرواية الأولى ولم تتخذ عنوانا لها ( وراء كل امرأة عظيمة رجل ) . أضيف سؤالا افتراضيا هذه المرّة هل لو كانت رجاء رجل وفي مثل عمرها ومن ذات سلالتها – نجد – هل تعرّضت لذات النتقاد والشبهة .؟ . أعتقد أنه وعلى الرغم من صيت اسم عائلتها بدءا من حياة والدها العلامي الشهير عبد الله الصانع الذي توفي وهي في عمر الثامنة وعلى الرغم من ما تملكه من رصيد عدد الذكور في أسرتها -4- ربما لو كانت رجاء ذكرا حقيقيا لما واجهت كل هذا الشك على الرغم من اللبس الذي قد يشعره المرء عند قراءة الاسم الذي يحتمل التذكير والتأنيث معا . بنات الرياض هل لعب الحظ دوره لتشهد معه الصانع مبيعات هائلة جدا اعترفت حسب رأيها بأنه لا للحظ عندها نعم للقدر الذي وفقها في رسالتها . هكذا جاء على لسانها في برنامج خليك في البيت على شاشة المستقبل الفضائية الذي أضافت فيه أن عنصر الذكاء واجب ليس في الرواية فحسب وانما في أبسط خطوة قد يقدم عليها أي فرد لتحقيق النجاح .

أجزم بأن التنشئة الاجتماعية السليمة التي تربّت عليها كانت وراء النتاج الأدبي والدليل أمّها التي تواكب نجاحها لحظة بلحظة حتى وان كانت على الهواء مباشرة فلم تطلب منها التفرّغ الكامل لمساعدتها في المطبخ واعداد الطعام فقط أو ارغامها على أن تتزين لمقابلة عريس أو حرمانها من قراءة قصة في طفولتها أو مصاحبة صديقها ( الكمبيوتر ) . أعتقد أنها كانت محظوظة جدا بأسرتها التي دعمتها بشكل مباشر ليس في الكلام والمباهاة فقط وانما في الفعل وعلى أرض الواقع ليحيا الذكر والأنثى بذات الأسلوب من التربية لا فرق بينهم والدليل لقب والدتها ( أم الاطباء ) التي سمحت لابنتها بالحديث عن شخصها وهويتها دون أي وصاية وبحرية تامة عرفت عبرها ذاتها الانسانية قبل المهنية أدركت معها المسؤولية عن كل حرف تنطق به بثقة عمياء ودون تلعثم أو خجل لتقول : أنا رجاء الصانع وبالفعل هي التي لها الدور الأعظم في ما صنعه قلمها قبل علاماتها المدرسية والجامعية العالية . لكن ما كنّا لنرى مولودها الأدبي لو أن اخواتها الذكور تخلّوا عنها او تسلّطوا عليها بسياطهم المجتمعية الذكورية السائدة في المجتعات العربية على العكس من ذلك نعم كانوا عونا وسندا لها ولكن ليس فقط على شهادة الميلاد وانما في كل قرار تتخذه للنهوض بعلمها وأدبها الذي خلّف الى الاّن بنالت الرياض بنات الحدائق والبساتين الجميلة من ورود الكبرياء والارادة والاصرار على بصمة الوجود الخاصة والمستقلة .

اذن لماذا لا يكون في مجتمعاتنا العربية على الأقل مليون رجاء الصانع ليس استنساخا شكليا وانما مضمونّا . حتما لكان الوضع المجتمعي مختلفا ان أخذ كل فرد حقّ المشروع في الكلام وتحمّل المسؤولية وان لم يصل الشك في القدرات الذهنية لأي امرأة عربية بغض النظر عن ابداعها أو عدمه .


مشاركة منتدى

  • اقول رجاء دررررررررررررررررررررررررررررررررررربج خضر انا انسان اكره القرائه وانتي خليتيني احب القرائه يعني اول كتاب قريته واندمجت فيه كتابج بصراحه كتاب على كيف كيفك والمشكله اني بغربه والحين وصلت لي صفحه 142

    وودي ماتخلص القصه لانها والله جميله وانا احب القصص الحقيقيه ياجماعه انتو شفيكم حاقدين خل نغيش الواقع اقول رجاء لي خلصتي كتبي عن بنات الكويت ههههههههههههه بس بسرعه قبل لا ارد ديرتي بس انا كسرت خاطري قمره شريجتها الفلبينيه ههههههه

    هذا راشد مال طق ههههههههههههههه يرحم والديج ودزيلي نسخه واتمنى تقرى تعليقيرجاء ودزلي من هالايميلات الحلوه

    للامام ولاتحرمينا من الروايات الحلوه

    الاختلاف بالرائ لايفسد للود قضيه

    • قواج الله يا رجووءه .. والقصه مرة مرة حلوة وصج روايه تستحق القراءة
      انا قريتها يقعده وحده ما هديتها لين خلصتها
      انا ما احب القراءة من عقب روايتج قلت بروح اشتري روايات
      هذي الروايات ولا بلاااااااااااش
      اتمنى يا رجاء يكون انتاجج القادم من هالنوع من الروايات واحلى انشالله
      اتمنى لج كل التوفيق والنجاح
      والي عورت قلبي صج صج بالروايه سديمه صج عورت قلبي وبط جبدي فراسووووو الاناني
      ههههههه صج خليتينا نعيش القصه وكاننا بداخلها نتمشى ونشوف ونتطمش و نستفيد ونستمتع .... برفكتوووووووو الروايه
      تحيااااااااااااااااااتييييييييييييييي

    • في البداية أحب أن أذكر أن الكاتبة (لصانع)عندما أختارت اربع فتيات سعوديات كأنها أرادت ان تصور حال بنات الرياض ...فأختارت من كل بستان زهرة# الذي أود توضيحه من هذه المقدمة البسيطة<<<لماذا أختارت كل الزهرات من نفس اللون!!!!!!!!
      لماذا صورتي حال بنات الرياض وكأنهن من نفس الطينه!!!(يحببن اللهو والمغامره الحمراء)
      لماذا يارجاء جعلتي بنات الرياض بهذه الصوره وكأنهن خلقن للهو و الفراغ!!!
      لماذا لم تصوري حال الفتاة السعودية المحافضة(باعتبارك أخذتي من كل بستان زهره)!!!!!
      لماذا تجاهلتي الشخصية المتدينه (بدون تشويه ملامح الألتزام)بأعتبار الرياض عاصمة رمز الاسلام
      لماذا جعلتي القارئ يفهم ان بنات الرياض بهذا المستوى من الضياع
      لماذا أبدعتي في تصوير لذة العلاقة المحرمة في الوقت الذي شوهتي فيه الزواج وحلاله

  • الله يقطعك يا رجاء الصانع متخلفه الى اخر حد وانتي ياالكاتبه من انتي عشان تقولين ذا الكلام ترا هذا الكلام راح يوديك في مصيبة انتي ورجاء المصنوعه من الغباء

  • الرجاء حصول نسخة من الكتاب للقراءة و التحليل الاكاديمي من منظر علم الاجتماع.

  • أولا:روايتها لا بأس بها ولكنها قد أخطأت وبالغت في كتابتها ..
    حيث أنها وضعت لكل شخصية سماة وصفاة سيئة من (مغازلة-تشبه بالرجال-إلخ)
    ووضعت في روايتها جمل جنسية مغرية ..ومن السيء جدا لشخص لم يتجاوز العشرين أن يقرأها
    وأنتي قد اخترتي طبقة الأغنياء..وهذه الطبقة لا تمثل إلا جزء قليل من بنات الرياض..
    واخترتي كذلك فتيات سيئات الاخلاق..وهذا لا يمثل إلا القليل من بنات الرياض..
    وقد بالغتي كثيرا في وصف الأحداث سواء الجنسية أو غيرها ..وكل من قرأ الرواية
    سيلاحظ هذا بشكل كبير ...
    وفي النهايه من وجهة نظري فإن هذه الرواية إحدى الروايات (الفاشلة)
    التي قرأتها

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى