الأحد ٨ شباط (فبراير) ٢٠٠٩
بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

يارفاقى

أذكرونى يارفاقى
حيثما الفجر الوليد
لست أنساكم ودوما
لوع أشواقى تزيد
أذكرونى كل فجر
يأتى بالحلم الجديد
واذكرونى ... فى رؤاكم
لهفة الأمل البعيد
كلما قرئت سطور
يارفاقى ذا قطارى
حاملا قلبى الشريد
ماسيبقى عنى ذكرى
وأنتم الحب الوحيد
عشقكم بين عروقى
يجرى فى نبض الوريد
أذكرونى يارفاقى
حيثما الفجر الوليد

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى