الثلاثاء ٢٤ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٢٠
بقلم سليمة مليزي

أقنعه الود ... تحطمتّ ..من دفاتر منسية

أقف هنا في طريق طويل
أتأمل خباياه الغادرة بقلبي ..
أتنفس طعم الخيانة
تأخذني رياح الغدر ..
إلى ما لا نهاية
تداعب عواطفي
تراقص استيائي
يجتاحني حزن .. مرير ..
أتجرع كؤوس النكث ..
التي ملأتها عواطف الندم..
كسرت كل حواجز النية والصدق،،
والصبر قال: إني تعبت من التذلل ...
والقلبُ قال: إلى متى هذا الصبر والتحمل...
كفانا حزنا" ودمارا" وتعنتاً
تجرعنا كؤوس الندم
فاهجر أيها القلب
من كنتَ له يوماً طعم الحياة..
من لم يعرف قيمة التضحيات..
له جزاء الزمان يوم يفيق من الغرور والسبات
..لا تكلمني معي
لا تتوسل ، وتتلذذ بخبثك
دفنت الوفاء
وبعت المحبة للفصول
عـزة نفسي تحميني من الضياع ..
حطمت كل أقنعة الود!
لم تعد تلك الذكريات
إلا رماداً من حرقة الآه..


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى