الاثنين ١٦ أيار (مايو) ٢٠١١
بقلم حوا بطواش

الشاطئ

قصة مشتركة مع حمودي الكناني (العراق)

لم يكن ينوي الإنتظار طويلا عندما أحس بالضجر الذي بدأ يساوره مع كل دقيقة تمر، فراح يبحث عن مكان يتأمل فيه الساعة التي يتم فيها اللقاء. حزم كل شيء يمكنه من مداعبة المكان وأخذ يتمشى على مهل.

رمال تتكسر عليها أشعة الشمس المائلة، نوارس تحلق هنا وهناك، تطلق صرخات حادة، صافية. البحر تداعبه نسيمات عليلة، فيتحرك ليتكور امواجا تضرب بعضها البعض برفق، وتتحطم على شاطئ البحر متناثرة، تنتهي في مكان ليس ببعيد عنه، ففضل ان يمد قدميه ليحس بملاطفة الموج لهما.

انحنى قليلا يصغي الى همس البحر، يلامس الأمواج المتكسرة تحت قدميه. مد نظرة طويلة نحو الأفق البعيد والسماء المتعانقة مع البحر، وساءل نفسه: ترى، هل ستوفي بوعدها له؟ هل ستأتي الى الموعد المنشود؟ ام انه سيبقى ينتظرها ويتأمل لقاءها؟

الى متى؟ الى متى أنتظرك ايتها الجميلة الساكنة في قلبي منذ الأزل؟ يسأل نفسه مرارا وتكرارا دون ان يدرك الجواب. غيابها يعصف به في غمرة الشوق الذي يدب في عروقه، يجعله هائما في دوامة افكاره وهواجسه، يبعثره كورقة متناثرة في ارض قاحلة، حزينة، ويكاد يغلبه اليأس.

انسدلت الدقائق كالساعات الثقيلة، البطيئة. حملق في السماء، فرآها قد رسمت له حروف اسمها بألوان الغسق الجميل، ففكر في نفسه: من أي كوكب أتيتِ لتزرعي حبك في روحي بطيبتك، بنقائك وشفافيتك؟!

في الأفق، انحنت الشمس الى مغربها، وصبغت الكون بخيوطها السحرية الحمراء والصفراء الداكنة، شقّت طريقها نحو الليل، وأخذت العتمة تتسلل الى كل الجوانب.

يا للخسارة! ها هو موعد اخر ينقضي دون ان تأتي.

الخيبة تغلغلت في أعماقه مرة أخرى، والحزن اجتاح كيانه بينما كان يستقيم في وقفته ويهمّ بالذهاب.

وفجأة...

كاد لا يصدق ما ترى عيناه! انها هناك.. في البعيد.. واقفة خلف الأشجار. لا بد انها هي. يكاد يجزم بذلك، رغم انه لم يلتق بها ابدا من قبل، ورغم انها بعيدة. ولكنه أحس كأنه يعرفها جيدا، يعرفها بقلبه.

وقفت هناك ساكنة، مشرقة، متألقة. وبعد لحظات... تحركت نحوه بخطى بطيئة، مترددة. ريح خفيفة هبت وداعبت خصلات شعرها المتموجة، الطويلة، المشعة بانعكاسات الشمس الحمراء، الصفراء. وقفت قبالته، عيناها العسليتان، الجميلتان، ترمقانه بنظرة رقيقة، نقية.

وقف يتأمل وجهها، حلّق في بحر عينيها، تذوّق طراوة شفتيها، وتحسّس نضارة وجنتيها بعينيه. أراد أن يمد يده اليها ليتأكد من حقيقتها... ولكنه بقي جامدا في مكانه، ولم يثن عنها عينا.

- انتظرتك طويلا.
- اعرف. انا اسفة.
- المهم انك هنا الآن.
- أتظن أنها خطوة حكيمة؟
- ولِم كل هذا التردد؟
- مدينتنا لا تجعلنا الا مترددين... خائبين... ميتين.
- أحبك بعيدا عن مدينتنا التي أشبعتنا خيبة وقتلا وخرابا.
- اذن، عليك أن تعرف شيئا.
- قولي.
- ... سأرحل.
- ماذا؟؟؟؟؟
- انت قلتها بلسانك. لم تعد هذه المدينة لنا. يجب أن أرحل.
- الى أين؟
- لا أدري. الى أي مكان يحسسني بذاتي. ربما لهذا ترددت كثيرا للقائك.
- لا أتخيل ان تكوني بعيدة عني بعد كل ما كان بيننا.
- ستنساني.
- كيف أنساك وقد أصبحت الدم الذي يجري في عروقي وأنفاسي التي تتردد في صدري؟؟ لا ترحلي. دعيني أعيش قرب حسنك الفتان. لا تتركيني لوحدي هنا.
- عليّ ان أرحل. أنا آسفة.

طوقته بنظرة أخيرة.. حزينة.. مودعة.. واستدارت للذهاب... للرحيل... للأبد.

أحسّ بالحزن الذي يداهم صدره، يجتاحه كالطوفان. كيف ترحل؟ ماذا سيفعل من دونها؟ كيف سيقضي لياليه دون ان يسمع صوتها الليلي، الهامس، الناعم كنسمة النقاء التي تلفح روحه وسط الخراب والصخب الذي يعيش فيه.

- انتظري!

ناداها بصوت عال، قلق، قبل ان تبتعد كثيرا.
توقفت... توجهت اليه.
ركض اليها... اقترب منها.

- خذيني معك. لا تتركيني هنا وحدي دون امل ولا حلم.

مدت اليه يدها.

- تعال. دعنا نذهب الى أي مكان يحترم انسانيتنا، نجد فيه بعض الأمان، ونحقق فيه بعض الأحلام.

يدا بيد، ها هما الآن يبتعدان عن الشاطئ... عن اللاأمان... اللامعنى... ويرحلان... الى حيث لا يدريان.

قصة مشتركة مع حمودي الكناني (العراق)

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى