السبت ١٢ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٥
بقلم سهيل عيساوى

حين هوت بغداد

حينَ هَوَتْ بغداد

كانَ المعتصمُ يقفُ حائراً

على أعلى ملويَّةِ سامرَّاء

تنحدرُ من مقلتيهِ دمعةٌ خجولةٌ عذراء

ومن كربلاء تطايرَ شَعْرٌ

لعلَّهُ الحسين نتفَ لحيَتَه

عفوكِ بغداد

العُذْرُ لتاريخِكِ المجيد

لقطراتِ فوارسِ الإسلام

لعمامةِ العلماء

إنْ وقفَ العَرَبُ بلا حِرَاك

إنْ ألسنة النارِ تلتهم مَجدك

إنْ حاول الرُّعَاعُ نَهْشَ لَحمك

إنْ سرقوا متاحِِفَك وسجَّادَ مساجِدِك

أسْمَعُ من بعيد زَفَرَاتِ النَّخِيل

يَئِنُّ ويدمعُ دماً معتَّقَاً

بغداد يا مهدَ الحضاراتِ

حتماً ستُشرقُ شَمْسُ الحريّة

وتنقشع غيومُ الشيطان


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى