الاثنين ١ تموز (يوليو) ٢٠٢٤

دراسة نقدية لقصة تائهان

السيد حسن

(قصة تائهان للقاص أحمد دسوقى)

فى هذه القصة نحن امام المعنى الذى يتجسد دائما فى اقوال الشعراء "انى لافتح عينى حين افتحها على كثيرا و لكن لا ارى احد"

الاستاذ احمد دسوقى يحكى لنا (فى هذه القصة) ماساة ذلك الرجل الكبير الناضج الذى لا يجد فى حياته ما يملىء هذه الحياة و هو يتفقد اصدقائه واحد تلو الاخر، لكن لا احد موجود يفاجىء دائما بالغياب ثم الغياب ثم الغياب الحياة مزدحمة. الشوارع مزدحمة. السيارات مزدحمة حتى ميدان التحرير مزدحم لكنه هو وحيد حزين يود ان يجد من يجالسه يود ان يجد من يحكى له او يستمع اليه لكنه دائما يفاجىء بان الرد سلبى الصديق الاول و اسرته ليسوا موجودين فى الشقة الصديق الثانى الذى عادة ما يغط فى نوما عميق خرج كما يقول صبى من الجيران حتى الصديق الثالث محمود الموظف الذى سيقاسمه احزانه و الذى عادة لا يخرج ابدا تخبره ابنته بانه قد خرج و هو يتوقف عن بحثه عن مزيد من الاصدقاء خشية ان يواجه الموقف ذاته نحن اذن امام ماساة صغيرة. كبيرة التفصيلة صغيرة جدا ان الرجل يريد من يستمع اليه، يريد من يانسه. يريد من يحكى له لكنه لا يجد احد فيشعر بانه تائه فى هذا الحياة تماما كتلك الطفلة التى عثر عليها فى ميدان التحرير و قد تاهت من اخواتها و قام هو بايصالها الى بيتها هى التائهة الصغرى عادة الى بيتها و الى انسها ام هو التائه الكبير فعاد الى وحدته و لم يانسه سوى صوت ام كلثوم الذى ينبعث من الراديو داخل الحجرة او الشقة التى يعيش فيها الاستاذ احمد

استخدم فى كتابة هذه القصة ايقاعا استاتيكيا قليل الاحداث و كأنه يريدنا ان نشعر معه بوطأة الوقت و السأم و الملل على بطل هذه القصة ثم قدم اشارات ذات دلالة الاطفال الذين يبنون بيتا صغيرا و هو محروم من انس هذا البيت و هو يدعوهم الى ان يسمحوا له و لو على سبيل اللعب و المزاح و الدعابة بأن يشاركهم بيتهم و هم يؤكدون له انه كبير عجوز لذلك لا مكان له نتذكر جميعا قصة ذلك الحوبى الذى اراد ان يستمع اليه احد و حاول قدر طاقته ان يجد من يصغى اليه لكنه لم يجد لذلك كان عليه ان يحكى للحصان هنا صديقنا لا يستطيع حتى ان يتحاور مع ذاته و لا مع جدران شقته و لا مع ذلك الزحام الذى لا يشعر به القصة منضبطة لغويا و اسلوبيا، ربما الاغراق فى التفاصيل كثيرة منذ البداية و هو يصف بطل القصة و هو يصعد السلم و هو يشعر باضطراب فى الانفاس ثم يقوم بالسعال المقصود من اجل ان يخرج صوته نقيا ثم. ثم. ثم كل هذه التفاصيل الغرض منها ان يشعر القارىء بوطاة الالم و السام و الملل الذى يشعر به بطل القصة لذلك اذا مللت و انت تقرا بعض السطور فهو ملل مقصود الغرض منه ان تشعر بوطاة الملل بطل هذه القصة

هناك وعى كبير بماهية القصة القصيرة من حيث اصطياد اللحظة الدالة و الحديث عن المعانى الكبيرة عبر احداث و تفصيلات صغيرا جدا

تحية لهذه القصة التى ساهم العنوان فى فهم مراميها كثيرا فالتائهان كما قلنا هما هذه الطفلة التى اعادها بطلنا الى بيتها و هو نفسه التائه الاخر الذى لم يجد من ينقظه من هذه الحالة و من هذا التيه تحية لهذا الكاتب و ارجو ان يكون الاصدقاء قد استمتعوا بها و قد اضافة هذه الكلمات ضوءا جديدا الى القصة

دراسة نقدية لقصة تائهان للشاعر السيد حسن

لقصة تائهان للقاص أحمد دسوقى مرسى الصادره عن الهيئة المصرية العامة للكتاب،1995م سلسلة اشراقات أدبية عدد167

القصة الحائزة على جائزة الدولة التشجيعية عام 1975م بنادى القصة القصيرة

من وزير الثقافة يوسف السباعى و القاص يوسف الشارونى

السيد حسن

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

الأعلى