الأربعاء ٢١ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢٢
بدون مؤاخذة
بقلم جميل السلحوت

لا بواكي للفلسطينيين

لا تسامح يا ناصر: ارتقى الأسير ناصر أبو حميد سلّم المجد شهيدا صباح هذا اليوم 20-12-2022 عن عمر-50 عاما- نتيجة للإهمال الطّبّيّ؛ ليلتحق بمائتين وثلاثة وثلاثين أسيرا سبقوه إلى العلياء منذ العام 1927وهم وراء القضبان، وأبو حميد معتقل منذ العام 2002 ومحكوم ثلاث مؤبّدات وخمسين عاما، وله أربعة أشقّاء أسرى محكومون مؤبدّات، وشقيقه عبد المنعم سقط هو الآخر إلى قمّة المجد شهيدا، وقد هدم المحتلّون بيت الأسرة مرّتين.

ومن رسائل أبو حميد الأخيرة: "أنا ذاهب إلى نهاية الطريق، ولكنّي مُطمئن وواثق بأنّني أوّلا فلسطيني وأنا أفتخر، تاركًا خلفي شعبا عظيما لن ينسى قضيّتي وقضيّة الأسرى".

وسيبقى جثمان أبو حميد محتجزا في ثلّاجات المحتليّن أو مقابر الأرقام.

لا بواكي: استشهاد الشقيقين محمد (37 عاما) ومهند (17 عاما) يوسف مطير من مخيّم قلنديا، بعد أن أقدم مستوطن على دهسهما بصورة متعمّدة، مساء السبت 17 سبتمبر 2022 بالقرب من حاجز زعترة العسكري جنوب نابلس، وكانوا في طريقهم إلى نابلس لشراء اللوازم لحفل زفاف شقيقتهما الوحيدة.

ممّا يذكر أنّ عشرات الفلسطينيّين ومنهم نساء أطلق جنود الاحتلال عليهم النّيران وقتلوا بسبب حوادث طرق عاديّة مع اسرائيليّين، كمّا تمّ هدم بيوتهم.

حقوق: أبعدت سلطات الاحتلال يوم 18-12-2022 المواطن المقدسي صلاح الحمّوري من السّجن إلى فرنسا مباشرة، وصلاح الحمّوري المولود في القدس أبا عن جدّ منذ آلاف السّنين كما بقيّة المقدسيّين الفلسطينيّين يتعامل معهم الاحتلال كميقيمين مؤقّتين حتّى حصولهم على جنسيّة بلد آخر؛ ليتمّ طردهم إليها. بينما يحقّ لأيّ يهوديّ من أيّ بلد في العالم أن يأتي القدس مواطنا متى يشاء. ولا يزال العالم الغربيّ يعتبر اسرائيل "واحة الدّيموقراطيّة في الشّرق الأوسط، وتتهافت أنظمة عربيّة لتطبيع العلاقات معها.

جرائم وأكاذيب: يقوم المستوطنون الإسرائيليّون المدجّجون بالسّلاح بحرق المزروعات والأشجار المثمرة خصوصا الزّيتون في الأراضي الفلسطينيّة بشكل دائم، وتحت حماية جيش الاحتلال، وحتّى الآن فإنّ مئات آلاف الأشجار قد تمّ حرقها أو قطعها.

ممّا يذكر أنّه ورد في كتاب بنيامين نتنياهو الصّادر عام 1994 وترجم إلى العربيّة تجت عنوان"مكان تحت الشّمس"، أنّ اليهود عندما بدأوا العودة إلى أرض الميعاد لم يجدوا فيها شجرة خضراء. وهو بهذا يشطب وجود اثني عشر مليون شجرة زيتون "رومانيّة" أي عمرها يزيد على الأف عام في فلسطين، إضافة إلى مئات ملايين الأشجار الأخرى من الحمضيّات، التّين، العنب، اللوزيّات" لوز، مشمش، برقوق، درّاق"، التّفّاح، الرّمّان، السّفرجل وغيرها، إضافة إلى ملايين الأشجار غير المثمرة.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى