الأحد ٩ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٢٢
بقلم خلود فوراني سرية

إحياء الذكرى الأولى لرحيل الأديب والمفكر تميم منصور

أقام نادي حيفا الثقافي أمسية ثقافية بالذكرى الاولى لرحيل الاديب والمفكر تميم منصور حضرها الأصدقاء والمعارف والعائلة وكوكبة من أهل القلم من شتى القرى والبلدان العربية.

افتتح الأمسية مؤهلا بالحضور رئيس النادي المحامي فؤاد نقارة، أما إدارة الأمسية بمشاركة له عن سيرة الراحل، فقدمها المحامي علي رافع.

قدم بداية أ.د لطفي منصور كلمة تأبين من أخ لأخيه الفقيد، مشيرا إلى أن أخاه تميم أراد أن يعلّم الأجيال تاريخ الأمة العربية وفي قول الحق لم يخش لومة لائم وفي خطه الوطني الذي لم يحد عنه دفع ثمنا.
تلته د. روزلاند دعيم حيث تحدثت بدورها عن تميم منصور من خلال مسارين ومن خلال كتابه "مذكرات معلم" كونه علّم وربى أجيالا خلال مسيرة حياته.

أما الشاعر فؤاد بيراني فتحدث كصديق للعائلة ولأستاذ تميم طيب الذكر فذكر أنه برحيله ترك أسرة تيتمت من العطف والدفء. ونحن خسرنا تميم الناقد الجريء الشجاع.

تلته الشاعرة آمال عوّاد رضوان بكلمة عن الإصدار الثالث منذ وفاته قبل نحو عام كتاب "حكايات من زمن الحكم العسكري" وعن الزوجة الوفية شوقية عروق منصور التي آمنت بقدسية الكلمة فعملت على تخليد ذكرى زوجها وأهدت الكلمات والإصدارات لروحه.

وفي مداخلة له، استعرض الباحث وديع عواودة مسيرة الراحل العصامية ونضاله بكل معنى الكلمة بعيدا عن الشعارات، لا سيما في حقل التربية والتعليم. وأشار إلى أننا نمسك جمرة الرواية الفلسطينية كي نستمر، والراحل تميم منصور كاتب ومفكر فلسطيني برع في حمل الرواية ونشرها عملا بقول الشاعر محمود درويش "مَن يكتُب حكايته يَرِث أَرضَ الكلام، ويملُكِ المعنى تماما".

في الختام كانت الكلمة للزوجة الكاتبة شوقية عروق منصور فتحدثت عن علاقتها الزوجية مع تميم منصور حتى رحيله والتي اتصفت بالسمو والرقي الأخلاقي. مشيرة إلى أنه كان لها سندا ودعما وكان منسجما مع طموحاتها وكتاباتها.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى