الأحد ٨ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٢
بقلم بوعزة التايك

اسمعوا ما قال البحر

قالوا للشاعر: هاك الورقة واكتب ما يحلو لك من أبيات وصور ولوحات رائعة الجمال. وقالوا للطائر: هاك المسافات والطرق السيارة عبر السماوات وحلق إلى أن تصل إلى روحك التي تبحث عنها منذ آلاف السنين. وقالوا للبحر: هاك ماشئت من الأمواج والشواطئ الذهبية وخذ ما تشتهيه من الأجساد لدفنها في عمق أعماقك.

وهاكم ردود الشاعر والطائر والبحر. قال لهم الشاعر: لا تهمني لا الأبيات ولا الصور ولا اللوحات. ما يهمني أن يبقى قلبي هو وسادتي وصدر الورقة هو فراشي وعطر الورود هو متنفسي. وقال لهم الطائر: المسافات كم من طائر بلا جناحين قطعها و كم من شيطان رجيم سبق أن بلغ قمة السماوات. ما يهمني، أن يشفى جرحي وحنجرة أنثاي.

وقال لهم البحر: الأمواج والشواطئ الذهبية والقبور التي في أعماقي لم تعد تشغل بالي. ما أرجوه من الله أن أبقى بحرا حتى ولو غادرتني الأمواج و الشواطئ.

ما أطلبه منه تعالى أن تعيش في أعماقي أجساد العذارى وهي ترقص وتهادى على إيقاع الخلود.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى