الأحد ٢ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٢٢
بقلم ماهر طلبة

«نهار» محاولة للتفسير

نهار غريب.. صحيت أنا م النوم لقيته واقف فى البلكونة على السور بيضحك.. مرات قليلة قوى، يمكن مرتين أو ثلاثة إللى قابلت فيها نهار بيضحك.. "مرة لما عيسى قدر يهرب م اليهود وطلع لفوق، ومرة لما قابلت البنت إللى حَاوَلت تعدل حياتى وانتحرت لما فشلت، والمرة الثالثة.. مش فاكر، بدأت أنسى حتى حالات النهار المضحكة.. "أغلب نهاراتى راسمة على وشها بألوان باهتة رسم غريب.. يمكن حزن، يمكن أسى، يمكن حيرة، بل حتى يمكن غيظ من إللى بيحصل حوالينا ومش قادرين نغيره.. . كنت بقعد طول النهار- لحد ما الليل يشوف تعبى وحيرتى فاصعب عليه ويقول لى قوم نام - أحاول أعرف أيه المرسوم دا.. وبالليل أحلم وأحلم وأحلم.. يمكن ساعات أقدر أدْخُل حلم سعيد وأضحك، ويمكن ساعات ماقدرش أَدخّل الضحكة بقى فافضل طول الليل مكشر.. رميت البطانية بسرعة، وقمت أسحب أحاول أمسكه قبل ما يطير أو يقع فى الشارع، لكن لما قربت منه لقيت حواليه بركة ميه.. ماكانش بيضحك.. لكن كان راسم نفس الرسم المحير على وشه.. أنا رجعت براحة، وقعدت على طرف السرير، وجبت الورقة والقلم، وبدأت أكتب علشان أقدر أفسر حالة النهار.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى