الخميس ١ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٩
بقلم إبراهيم سعد الدين

عَناقيدُ الغَضَبْ

(إلى غَزَّة جُرْحنا النَّازف.. ووَجَعنا المُقيم)

ما عادَ يَشْفَعُ لي الهَوَى..
ما عادَ يُبْرئُ ساحتي لَغْوُ الكلامِ
ولا تباريحُ الجَوى..
نَفَدَتْ سِهامي كُلُّها،
لَمْ يَبْقَ لي عُذْرٌ أُعَلِّقه على شَمَّاعةِ
الزَّمَنِ المُدانْ..
وأنا المُحاَصَرُ..
ليْسَ أنتِ..
أنا المُحاصَرُ بالهَوانِ
مُحَاصَرٌ بالزُّورِ والبُهْتانِ
والصَّمتِ الجَبَانِ..
مُحاصَرٌ أنا بالإدانَةِ
حَيْثُما ولَّيْتُ وَجْهي
ثَمَّ سَوْطٌ مِنْ لَهَبْ
ومُحاصَرٌ أنا بالخيانةِ منْ فِجاجِ الأرْضِ
مِنْ كُلِّ الجِهاتِ
أنا المُجَوَّعُ في الفصولِ الأربعة
وأنا المُضَيَّعُ في الشَّتاتِ
أنا الذَّبيحُ من الوريدِ إلى الوريدِ
أنا الذي دَمُه مُباحٌ
ليْسَ أنتِ..
فَكُلُّ شِبْرٍ من تُرابكِ يَرْتَوي بِدَمِ الشَّهيدْ
مِيلادُ سُنبُلةٍ
ومَنْبِتُ وَرْدةٍ
وبزوغُ عيدْ
وأنا المُحاصَرُ ها هنا..
لا حَوْلَ لي..
لا طَوْلَ لي..
لا صَوْتَ لي غيْر النّواحِ
أنا الذي دَمُه مُبَاحٌ
للعَساكرِ
والدَّساكرِ
والبَرَابرةِ الجُدُدْ
ويْلاهُ يا وطني البَعيدْ..!!
كيفَ السَّبيلُ إليكَ..؟
غَزَّةُ تَغْتَسِلْ.. بِدمَائها
وتَذودُ عن شَرَفِ العرَبْ
وسَماءُ غَزّةَ تَرتدي ثَوْبَ الحِدادِ
نَخيلُ غَزَّةَ يَنْتَحِبْ..
حُزْنا على أعرابِ هذا العَصْرِ
مَنْ رَجِفَتْ قلوبهمُ بيوْمِ الزَّلْزَلةْ
فَأتَوْا على قُمصانهم بِدَمٍ كَذِبْ
كيفَ السَّبيلُ إليْكَ يا وَطني الحَزينْ..؟!
كيفَ السَّبيلُ وأنتَ مُرْتَهَنٌ بأيدي حِفْنَةٍ
مِنْ فاسدينَ ومُفسِدينْ..؟!
باعوكَ يا وطني العَزيزْ..!!
باعوكَ تُجَّارُ الخَرابْ
باعوكَ يا وَطني رَخيصاً مثلَ غانيةٍ عَجوزْ
باعوكَ فَوْقَ موائدِ الزَّادِ الحَرامِ
وفي دهاليزِ السِّياسَةِ
في مَواخيرِ الطَّرَبْ..!!
باعوكَ يا وَطني بأسواقِ النِّخاسَةِ
جَرَّعوكَ الذُّلَّ كأساً بَعْدَ كأسٍ
واسْتَراحوا مِنْ تَعَبْ..!!
فَمَتى تقومُ قيامةُ الأحياءِ في أرضِ الكِنانةِ..
أرْضِ مِصْرَ الكِبْرياءْ..؟!
ومتى تلوحُ على ضِفافِ النِّيلِ
يا وطني..
عَناقيدُ الغَضَبْ..؟!

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى