الجمعة ١١ حزيران (يونيو) ٢٠١٠
بقلم موسى عبد الهادي الموسى

ما دهاك فقد دهاني

أساطيري وحــــبي أرقاني
وريــح الحب تعصف بالمكان
توهم من يقول بأن عشقي
وطـول الــحب مهما طال فان
سأسرد قصتي واريد حكما
لقاضي الحب أعرض ذا بياني
فرمح الحب أغرس في كياني
اترضى ان أبــضع بالسنان ؟
تمهل قال لي القاضي وصبرا
لنــعلم ما اتاك من الزمــان
فقلت الحب آذى لي فؤادي
بــلى والله عشـقي ذا كوانــي
وتشهد مقلتي ما جف دمعي
وما هجعت وكم دمعي عصاني
فصه صاح بي القاضي تصبر
واعلم ما دهاك فـــقد دهاني

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى