السبت ١ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٥
بقلم إبراهيم الأسود

مخيمات الشتات

انعتوها كيفما شئتم

مَهاجـِـرَ ، أو منافيَ

أو بلفظ ٍ هو أنكى للضمير ( مخيماتْ )

***

وانبذوها أينما شئتم

بلبنانَ أو الأردنِّ أو سوريةٍ

أيِّ مكان ٍ ما ..

من النيل إلى شط الفراتْ

***

سوف لن ينطبق الإسم على المعنى

إذا سميتموها بـ ( الشتاتْ )

***

بل ستبقى الكائن الأعجب

مهما قطعوه

ازداد في أشلائه

وهج الحياةْ !

***

حجرٌ في كف طفل ٍ آيةٌ

تنبئ

أن النصر آتْ .


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

شاعر

من نفس المؤلف
فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى