الاثنين ١٦ شباط (فبراير) ٢٠٠٩
بقلم حلمي الزواتي

أدعوكِ أرضي وفِلسطين الجسَد

(1)
أُخَبِّئُ قَلبِيَ يَوْماً
لأَنْساكِ دَهْراً، فأَهْواكِ أَكْثَرْ
وَأَعْصِرُ جُرحي سَنابِلَ قَمْحٍ
وَكِسْرَةَ خُبْزٍ
وَزَيْتاً وَزَعْتَرْ
وَأُبْحِرُ خَلْفَكِ دَهْراً مِنَ العِشْقِ
أُوْلَدُ في راحَتَيْكِ شَهيداً
فَأَنْمو وَأَنْمو وَأَكْبَرْ
وَمُنْذُ التَقَيْنا التَحَمْنا
فَكانَ وُجوديَ يَصْحو وَيَسْكَرْ
وَمُنْذُ التَقَيْنا انْتَهَيْنا،
فَكُنْتِ النَّعيمَ وَكُنْتِ العَذابَ
لِقَلبي المُعَثَّرْ
 
(2)
أُخَبِّئُ قَلْبي....!!
لِماذا....؟!
وَما كُنْتُ أَعْشَقُ لَهْواً
وَما كُنْتُ أُبْحِرُ سِرَّاً
تَوَقَّفْتُ...
قالَتْ لِيَ الرِّيحُ أَسْرارَها
وَقالَتْ لِيَ الشَّمْسُ أَخْبارَها
فَامْتَشَقْتُ يَدي مِنْ جِراحي
وَلَمْلَمْتُ حُلْماً تَبَعْثَرَ في جَبْهَتي
وَحُلْماً تَطايَرَ في مَوْعِدٍ غامِضٍ
في خَلايا الأَصيلْ
أُحِبُّكِ....
قالَت لِي الآنَ: فيمَ الرَّحيلْ؟
أُحِبُّكِ فَلْنَبْدأِ المَوْتَ وَالمُسْتَحيلْ
وَفَجَّرْتُ آخِرَ جُرْحٍ بِصَدْري
لِتَبْتَدئَ الشَّمْسُ قَبْلَ المَغيبْ
وَكانَتْ عُيونُ الحَبيبْ
تُتَرْجِمُ دقَّاتِ قَلْبي
وَتَشْهَدُ أَنَّ دَمي صالِحٌ للنَّزيفْ
وَكانَت تُفَرِّخُ في جَبْهَتي
حُقولاً مِنَ الدِّفْءِ
كانَتْ تُحاصِرُ شَمْسَ الجَليلْ
 
(3)
أُخَبِّئُ قَلبي...!!
لِماذا...؟
وَما كانَ عِشْقِيَ زَهْواً
وَما كانَ حُبِّيَ لَهْواً
فَهذا دَمي فَتِّشوهْ
سِتونَ عاماً
وَشَيْخُ القَبيلَةِ عَبْرَ جِراحي يُسافِرْ
سِتُّونَ عاماً
مِنَ القَمْعِ وَالقَهْرِ تَحْتَ ضُلوعي تُهاجِرْ
سِتُّونَ عاماً أُفَتِّشُ عَن مَوْطِنٍ يَحْتَويني
سِتُّونَ عامًا وَصَدْرِيَ شُبَّاكُ نارْ
وَما كَفَّ قَلبي عَن العِشْقِ يوْماً
وَما كَفَّ يَوْماً عَنِ الانْتِحارْ
وَما كانَ يَوماً يُحِبُّ المَنافي
وَلا الإنْتِظارْ
 
(4)
أُحِبُّكَ...
قالَتْ لِيَ الرِّيحُ بَعْضَ الوَصايا
وَقالَتْ لِيَ الآنَ أَشْياءَ شَتَّى
عَنِ العِشْقِ وَالمَوْتِ وَالالْتِصاقْ
وَكانَ الرَّحيلُ يُحاصِرُ أَطْرافَ قَلبي
وَكانَ يُصادِرُ أَملاحَ دَمْعي
وَكانَ ..وَكانْ..
لِماذا نُغادِرُ هذا الزَّمانْ
وَتِلْكَ التي ذَوَّبَتْني
التي أَحْرَقَتْني
تُباعِدُ بَيْني وَما بَيْنَ حُلْمي
وَتَفْصِلُ دَمِّيَ عَنْ لَوْنِهِ
تُجَرِّدُ قَلْبيَ مِنْ نَبْضِهِ
وَتَمْضي بِلا مَوْعِدٍ لِلْعِناقْ
 
(5)
أُخَبِّئُ قَلبي...!!
لِماذا...؟
وَما كانَ حُلْماً
وَما كانَ عِشْقاً وَلكِنَّهُ الانْصِهارْ
وَكُلُّ التَّفاصيلِ ضاعَتْ
فَضاعَ دَليلي وَضَلَّ المَسارْ
وَتِلكَ التي مَزَّقَتْني التي كَفَّنَتْني
تَجيءُ وَفي صَدْرِها أَلْفُ ثارْ
وَتَجْعَلُ كَفِّيَ جِسْراً لِخَيْلِ القَبيلَهْ
وَلَمْ تَكُ لَحْماً
وَلَمْ تَكُ عَظْماً
وَلكِنَّها الأَرْضُ وَالإخْضِرارْ
وَما كانَ حُبّاً
وَما كانَ حُلْماً
وَلكِنَّهُ المَوْتُ وَالإحْتِضارْ

أدعوكِ أرضي وفِلسطين الجسَد: من ديوان (تَرفضُ السّرجَ الجِيادُ)، بيروت: مؤسسة السنابل الثقافية، 1982. ص ص 37-53.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى