الثلاثاء ١٧ آذار (مارس) ٢٠٠٩
بقلم حلمي الزواتي

ابتسامَة عَلى شَفَتي الجُرْح

تَلَمَّسْتُ وَجْهَكِ

أَلْغَيْتُ كُلَّ مَراسيم قَتْلي

وَ حَطَّمْتُ كُلَّ المَشانِقْ

وَأَشْعَلْتُ في الليْل كُلَّ الحَرائِقْ

وَ لُذْتُ بِقَلْبِكِ

أَبْحَثُ عَنْ مَوْعِدٍ لِلْحَياهْ

وَ كانَ الخَليجُ يُعانِقُ أَمْواجَ يافا

وَ كانَ الخَليجُ يُقَبِّلُ شُطآنَ حَيْفا

وَ كانَ..

وَ كانَ..

وَ كانْ

وَ كُنْتُ أَنا وَالزَّمانْ

أُضَمِّدُ جُرْحي بِجُرْحِكْ

وَ أَعْصِبُ قَلبي بِقَلْبِكْ

(أَشُدُّ جِراحي بِخَيْطٍ،

بِخُصْلَةِ شَعْرٍ

تُلَوِّحُ مِنْ فَوْق طَرْفِكْ)

تَلَمَّسْتُ وَجْهَكِ

أَمْسَكْتُ جُرْحيَ

أَعْلَنْتُ أَنَّ البِدايَةَ ضِدَّ النِّهايَهْ

وَ أَنَّ النِّهايَةَ ضِدَّ البِدايَةِ

لَسْتُ أُبالي..

فَأَنْتِ النِّهايَةُ، أَنْتِ البِدايَةُ

فيكِ الظَّلامُ وَ فيكِ الضِّياءْ

وَ أَنْتِ التُّرابُ

وَ أَنْتِ الفَضاءْ

(2)

تَلَمَّسْتُ وَجْهَكِ

أَبْحَرْتُ... أَبْحَرْتُ مِنْ دون ماءْ

ذَرَعْتُ المُحيطاتِ طولاً وَ عَرْضا

وَ كانَتْ زَواتا تُعِدُّ الغَداءْ

وَ كانَتْ عُيونُ النّواطيرِ تَغْتالُ ظِلِّي

وَ تُعْلي المَقاصِلَ

تَقْتُلُ فينا اخْضِرارَ السَّنابِل

عِنْدَ المَساءْ

وَ كانَتْ ضُلوعي تَفِرُّ بَعيداً وَ تَمْضي

تُمارِسُ فِيَّ مَعاني العَناءْ

تَقيسُ المَسافَةَ بَيْني وَ بَيْنَكِ

ما أَعْظَمَ العِشْقَ حينَ يَكونُ ابْتلِاءْ!

وَ حينَ أُسافِرُ لا فَرْقَ عِندي

فَكُلُّ الصُّخورِ بِحارٌ وَ كُلُّ البِحارِ صُخورٌ

وَ أَنْتِ بِحاري

وَ كُلُّ ابْتِداءٍ إِلَيْهِ انْتِهاءْ

سِوى حُبِّنا لَن يَزولَ

فَنَحْنُ اتَّحَدْنا مَعَ الغَيْم وَ النَّوْءِ عِنْدَ الشِّتاءْ

وَ في الصَّيْفِ،

نَحْنُ اندَمَجْنا مَعَ الشَّمْسِ أُمِّ الضِّياءْ

وَ في شَهْرِ آذارَ

كُنَّا الزُّهورَ

وَ كُنَّا الطُّيورَ

وَ كُنَّا الرُّواءْ

وَ في السِّجْن في لَحْظَةِ الانْتِظارِ

تَوَحَّدَ فينا الصُّمودُ كَسَيْفٍ مَضاءْ

وَ حينَ أَعَدُّوا الفُؤوسَ

وَ جَزُّوا الجُذوعَ

انْتَفَضْنا...

تَجَذَّرَ في جَبْهَتَيْنا النَّماءْ

وَ كُلُّ ابْتِداءٍ إِلَيْهِ انْتِهاءْ

سِوى حُبِّنا لَنْ يَموتَ

فَنَحْنُ ابتِداءٌ

بِدون انْتِهاءْ

(3)

تَلَمَّسْتُ وَجْهَكِ

أَسْرَجْتُ قَلْبِيَ

أَسْنَدْتُ وَجْهِيَ لِلشَّمْس

أَغْمَضَتُ جَفْنَيَّ حُبًّا وَ حِلْما

وَ كانَتْ ذوائِبُ شَعْرَكِ تَغْزو جَبيني

فَيَهْرُبُ حِلْمي وَ أَبْقى

وَ قَلْبي الجَريحُ تَدلّى

وَ غاصَ بَعيداً بَعيدا

فَقَلبي يُحِبُّ البِحارَ

وَ يَعْشَقُ في الليْل وَجْهَ النَّهارِ

وَ يَزْرَعُ ظِلَّكِ وَرْداً وَ غارا

وَ كانَتْ دِمائي تُغَطِّي الطَّريقْ

مِنَ الشَّرْق حَتَّى المُحيطِ

أعَدُّوا الحُشودَ وَ صَفُّوا الجُنودْ

وَ شَقُّوا ضُلوعي...

وَ أَعْلَوا مَشانِقَ عِنْدَ الحُدودْ

حَزينٌ أَنا يا دِمائي

لِماذا تُضيئينَ دَرْبَ الجُناهْ؟

لِماذا تَكونينَ شَمْعاً يَموتُ لِيَحْيا الطُّغاهْ؟

لِماذا..

لِماذا..

لِماذا؟

وَ يا ذُلَّ هذا السُّؤالْ..!

مُحالٌ..

مُحالٌ..

مُحالٌ..

مُحالْ

وَ سَيْفُ النّواطيرِ ،

جُنْدُ النّواطيرِ ،

يَغْزونَ قَلبي وَ روحِيَ

وَ الليْلُ يَغْرِسُ فينا العَياءْ

وَ بَيْنَ الدُّخولِ وَ بَيْنَ الخُروج

استدارَتْ عُيوني

غامَتْ مِنَ الجَلْدِ

شاهَدْتُ رَبَّ السَّماءْ

وَ في لَحْظَةِ الانْبِهارِ

اسْتَوَيْتُ عَلى النَّطْع

كابَرْتُ

أَمْسَكْتُ سَيْفَ الطّواغيطِ في كِبْرِياءْ

تَحَسَّسْتُ قَلْبَكِ

فَتَّحْتُ عَيْنَيَّ

أَنْهَيْتُ كُلَّ مَواعيدِ ذَبْحي

وَ جَدَّدْتُ عاماً لأَجْل البَقاءْ

(4)

تَلَمَّسْتُ وَجْهَكِ

أَلْغَيْتُ كُلَّ مَواعيدِ قَتْلي

وَ أَبْحَرْتُ في مَرْكَبٍ لا يُضاءْ

وَ فوجِئْتُ بِالليْل يَأْتي سَريعاً

وَ بِالمُخْبِرينَ الغِلاظِ الوُجوهِ

يَشُقونَ دَرْبي

يَشُدونَ زِنْدي بِدون حَياءْ

قَرَأْتُ التَّعاويذَ،

أَسْلَمْتُ أَمْري لِرَبِّ العِبادْ

فَأَلْفَيْتُ ماءَ الخَليج اسْتَحالَ دِماءً

وَ نَفْطاً

وَ ناراً

وَ داءْ

وِ في لَحْظَةِ الانْصِهارِ

تَوحَّدْتُ فيكِ

فَجاءَ الجُنودُ وَ صاحوا

صَمَتُّ..

صَمَتُّ..

صَمَتُّ

وَ كانَتْ جِراحي تَنِزُّ اخْضِراراً

وَ تُمْطِرُ خِصْباً لِتَرْوي الظِّماءْ

وَ ما كانَ حُلْماً...

أَضَأْتُ جِراحي

اسْتَدَرْتُ،

اتَّكَأْتُ عَلى الشَّمْس

أَلْقَيْتُ بَعْضَ القَصائِدْ

فَنامَ الجُنودُ وَ نامَ الزَّمانْ

تَسَلَّلْتُ،

عانَقتُ ظِلّكِ

أَقْدَمْتُ لِلْخَلْفِ شَيْئًا يَسيراً

فَصاحَتْ جِراحي بِذي الصَّوْلَجانْ:

هُوَ الحُبُّ يا قاتِلونَ

هنا مَنْبَعُ النُّورِ وَ العُنْفُوانْ

(5)

تَلَمَّسْتُ وَجْهَكِ

خالَفْتُ كُلَّ مَواعيدِ حَرْقي

وَ دارتْ بِنا الأَرْضُ وَ الشَّمْسُ سِتِّينَ عامْ

وَ زادَتْ بِسَبْع غِلاظٍ شِدادْ

وَ كُنْتُ أَطوفُ البِلادْ

وَ كانَ أَبو ذر قُرْبي..

يَجوبُ الصَّحاري،

يَعيشُ المَنافِيَ في كُلِّ وادْ

تَلَكَّأْتُ..

أَلْصَقْتُ جُرحي عَلى الجُرْح

يَوْمَ التَّنادْ

وَ أَمْصَرْتُ..أَعْرَقْتُ،

أَدْبَرْتُ..أَقْبَلْتُ في كُلِّ نادْ

فَصاحَ الغَفارِيُّ:

ما بِكَ..؟

في النَّجْم يَوْماً

وَ في الأَرْض يَوْماً،

وَفي الشَّمْس عامْ!

تَرَجَّلَ جُرْحي عَنِ الشَّمْسِ

قالَ:

فَدَيْتُكَ!!

أَرْضٌ تُباعُ وَ شَعْبٌ يُضامْ

(6)

تَلَمَّسْتُ وَجْهَكِ

جدَّدْتُ عاماً لأَحْيا

(وَ سافَرْتُ..

أَبْحَرْتُ..

عَبْرَ التُّخوم البَعيدَهْ

وَ كُنْتِ جَوازي وَ كُنْتِ الحَقيبَه)

وَ كُنْتِ الدِّماءَ التي في عُروقي

وَ كُنْتِ الحَبيبَهْ

وَكانَ الجُنودُ يَصوغونَ مَوتي

يَحُفونَ رَكْبَ الخَليفَهْ

فَيَشْحَذُ كُلٌ مُداهُ عَلى بابِ جُرْحي

وَ يَمْضونَ تيهاً

وَ زَهْواً

وَ كِبْرا

(وَ تُفْقَأُ عَيناي دون اكْتِراثٍ

فَأَلتاعُ..

أَغْسِلُ وَجْهي بِشَعْرِكِ

أَزْدادُ حُباًّ

وَ أَزْدادُ نورا)


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى