الثلاثاء ٢ حزيران (يونيو) ٢٠٢٠
بقلم سعيد مقدم أبو شروق

ارتفاعا .. بهمزة الوصل

من الدروس التي أقدمها عبر الواتساب وعنوانها (معا نحو الإملاء الصحيح)، أرسلت المنشور رقم 11 والذي يعلمنا كيف نميز همزة الوصل من القطع في الكلمات؛ وهذا نصه:

معا نحو الإملاء الصحيح...11

للتعرف على كيفية كتابة همزة القطع، وهمزة الوصل،

ندخل حرف الواو على الكلمة فنعرف منها إن كانت همزة وصل، أو قطع.

أمثلة:

والفجر: دخلنا في نطق هذه الكلمة على نطق اللام مباشرة، أي الألف وصلت بين الواو واللام فلم تنطق، ولذا نكتبها همزة وصل.

وأيمن: نطقت هنا الهمزة وقطعت بين الواو والياء، ولذا نكتبها همزة قطع.

وفي إملائنا الأخير كتب أحد الأصدقاء مفردة (ارتفاعا) بهمزة القطع، ثم قال إنه أدخل الواو عليها وقرأها بهمزة قطع!

والصحيح إن في كيفية تلفظ المفردات، إما أن نتبع الفطرة السليمة في الكلام، وإما أن نرى العرب كيف يقرأونها، أو أن نراجع الكتب الموثوقة لنتعرف على إملائها الصحيح.
ولا يجوز أن نخرج من فطرتنا الطبيعية السليمة فنقرأ همزة الوصل بالقطع، ونقول مثلا في (وارزقوهم فيها واكسوهم) *وأرزقوهم فيها وأكسوهم!*

ثم نقول: أنا أحب أن أقرأها هكذا!

وحين نبحث في القواميس العربية المعتبرة، نرى أن مفردة (ارتفاعا) لا تظهر لنا إلا بهمزة الوصل.

ولا ننسى طبعا، أن كثرة القراءة هي السبيل الوحيد الذي يرسخ الصورة الصحيحة للمفردات في الذهن.

أما بالنسبة إلى البعض الذين لا يرون أي ضرورة في الالتزام بهمزة القطع والوصل، نقول:

تعتبر كتابة همزتي الوصل والقطع من إحدى القواعد الإملائية الضرورية في اللغة العربية، وإن التمييز بين هاتين الهمزتين أمر لا بدّ منه.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى