الثلاثاء ٢٤ شباط (فبراير) ٢٠٠٩
بقلم حلمي الزواتي

الرَّحيلُ الى العُيونِ المَرافِئ

(1)
 
لِعَيْنَيْكِ أَبْدَأُ هذا النَّشيدَ
وَأُبْحِرُ نَحْوَ العُيونِ التي أَوْجَعَتْني
لِقَلْبِكِ تُشْرَعُ أَبْوابُ قَلْبي
وَيَبْزُغُ فَجْري
وَتُشْرِقُ شَمْسي
وَتَفنى الجِراحُ التي أَحْرَقَتْني
وَيَشْتَعِلُ البَحْرُ مَوجاً
وَيَكْبُرُ فينا..
يُمازِجُ ما بَيْنَ روحي وَحُلْمِكِ
يَذْهَبُ في أُفُقٍ أَخْضَرَ اللونِ...يَمْضي
وَيَسْأَلُ أَهْلوكِ عَنِّي
مَن العاشِقُ المُغْتَرِبْ؟
فَأَغْمَدْتُ حُزْناً بِقَلبي
بَكَيْتُ.. بَكَيْتُ.. بَكَيْتُ
وَكانَتْ يَداكِ تُلَمْلِمُ جُرْحي
تُعيدُ التَّواصُلَ ما بَيْنَ روحي وَأَرْضي
وَيَنْتَفِضُ القَلْبُ حُزْناً
أَنا الثَّائِرُ العاصِفُ المُلْتَهِبْ
وَأَغْمَدْتُ حُبَّكِ سَيْفًا بِخَصْري
وَصِرْتِ الرَّياحَ وَصِرْتُ الجَناحَ
وَفَتَّشْتُ عَنْكِ الجِراحَ وَكُنْتُ أُغَّني
 
(2)
 
لِعَيْنَيْكِ أَبْدَأُ هذا النَّشيدَ
أُجَدِّدُ مَوْتي وَبَعْثي
وَأَنْتِ تَجيئينَ بَحْراً
تَجيئينَ عُشْباً
تَجيئينَ خِصْباً يُفَجِّرُ صَحْراءَ حُزْني
تَصوغينَ بِالصَّمْتِ اسْمي وَرَسْمي
وَماذا تَقولُ النَّوارِسُ؟
ماذا تَقولُ البِحارُ القَديمَةُ
عَنْ عاشِقَينِ عَلى صَهْوَةِ الجُرْحِ
جاءا بِلا مَوْعِدٍ للتَّلاقي؟
وَماذا تَقولُ النَّوارِسُ؟
ماذا تَقولُ العُيونُ التي داهَمَتْني؟
وَأَنْتِ تَجيئينَ حُلْماً
تَجيئينَ سَيْفاً
تَجيئينَ عِطْراً
يُطَهِّرُ أَكْمامَ زَهْري
 
(3)
 
لِعَيْنَيْكِ وَحْدَكِ أَبْدَأُ هذا الرَّحيلَ
وَلَسْتُ سِواكِ أُغَنِّي
وَصَلْتُ أَخيراً،
جًثَوْتُ،
غَفَوْتُ عَلى رُكْبَتَيْكِ
حَلُمْتُ كَثيراً
أَعَدْتُ صِياغَةَ هذا الوُجودِ
وَأَنْشَدْتُ شِعْراً عَنِ الأَرْضِ
عَنْ مَوْسِمِ البُرْتُقالْ
عَنِ الحُبِّ وَالعِشْقِ وَالعُنْفُوانْ
وَما كُنْتُ وَحْدي
و ما كُنْتُ أَدري
وَما كُنْتُ أَعْلَمُ أَنَّ المَسافَةَ
ما بَيْنَ يافا وَمَدْخَلِ جُرْحي
تُساوي العَلاقَةَ بَيْنَ النُّجومِ وَشُطآنِ بَحْري
وَما كُنْتُ أَعْرِفُ
أَنَّ السِّياطَ التي أَلْهَبَتْني
التي مَزَّقَتْني
تُحاوِلُ تَدْجينَ شِعْري
وَما دَجَّنَتْني
وَحينَ تَرَجَّلْتُ عَنْ صَهْوَةِ الجُرْحِ
عَنْ قِمَّةِ الرُّمْحِ
كانَتْ يَداكِ تُعيدُ الحَياةَ
وَتُلغي جَميعَ مَواعيدِ قَتْلي
 
(4)
 
لِعَيْنَيْكِ يَبْتَدِئُ العِشْقُ نَهْراً
وًيَنْفَجِرُ الآنَ صَدْري
وًأَبْدَأُ هذا العِناقَ سُيولاً
مِنَ التِّينِ وَاللوْزِ وَالزَّعْتَرِ الجَبَلِي
وًأَرْسِمُ ظِلَّكِ باقَةَ وَرْدٍ
وَخُصْلَةَ شَعْرٍ تَدَلَّتْ عَلى وَجْهِكِ اليَعْرُبِيِّ
أَلوذُ بِقَلْبِكِ،
أَصْعَدُ هذا الزَّمانَ الرَّديءَ
وَما كُنْتُ وَحْدي
وَكَيْفَ أَكونُ وَحيداً
وَأَنْتِ تُعيدينَ عَهْدي
دَعَوْتُكِ بِاسْمِكِ ألاَّ تَغيبي
لأَنَّ غِيابَكِ مَوْتي
وَحُبَّكِ رُمْحي
وَصَدْرَكِ حَقْلٌ مِنَ القَمْحِ
بَحْرٌ أُسافِرُ فيهِ وَأُرْسي
دَعَوْتُكِ بِاسْمِكِ أَلاَّ تَغيبي
دَعَوْتُكِ بِاسْمِكِ أَلاَّ تَغيبي

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى