الاثنين ٢٣ أيار (مايو) ٢٠٢٢
بقلم جمال الدين بوزيان

مسلسل لعبة الشهرة لعبة لا بريء فيها

تخوض النجمة السينمائية الهندية مادهوري ديكسيت، في هذا المسلسل، تجربتها التلفزيونية الأولى، كبطلة مطلقة لعمل درامي، بعد أن كان مشوارها الناجح كله أعمالا سينمائية، مع مشاركة واحدة قديمة في مسلسل تلفزيوني كضيفة شرف، ومشاركات تلفزيونية أخرى في برامج مسابقات كعضوة تحكيم، وفي برامج أخرى كمقدمة.

مسلسل لعبة الشهرة في موسمه الأول، يتكون من 8 حلقات، تم إنتاجه وعرضه من طرف نتفليكس بالشراكة مع منتجين هنود آخرين، من بينهم السينمائي المعروف كاران جوهر، وبدأ عرضه رسميا في شهر فيفري الماضي.

بينما تم إخراج العمل من طرف كاريشما كوهلي مع بيجوي نمبيار، وكلاهما مختصين في الإخراج السينمائي، لذلك جاء عملهما، وكأنه فيلم طويل مقسم لحلقات، وهي سمة الكثير من الأعمال الدرامية لنتفليكس، أما القصة والسيناريو فكانا لـ Sri Rao.

شارك مع مادهوري في البطولة، 3 نجوم من بوليود، هم سانجاي كابور، في دور زوجها، و Manav Kaul في دور حبيبها السابق، و في دور والدتها الممثلة الكبيرة Suhasini Mulay، أما بقية الممثلين فهم إما وجوه جديدة، أو من الممثلين المساعدين بالتلفزيون وسينمات الهند المختلفة.

المسلسل من حيث الإنجاز وفي كل تفاصيله، كأنه فيلم صنع بإتقان، وهذه هي في الغالب سمة المسلسلات المعروضة على المنصات الإلكترونية، والمنتجة بالشراكة معها، سواء هندية، أو غيرها.

وتعرف الدراما الهندية التلفزيونية المنتجة مع هذه المنصات، تغيرا نوعيا كبيرا ولافتا، جعلها مختلفة كثيرا عن الدراما المنتجة محليا، والتي تثير سخرية البعض أحيانا، مما تعرضه من مبالغات ونقائص، وضعف في الإنجاز، مع طريقة تصوير متعبة للعين وغريبة.

ضريبة التغير النوعي الإيجابي الذي عرفته الدراما التلفزيونية الهندية، المنتجة مع هذه المنصات، خاصة نتفليكس، قد يراها البعض، ضريبة باهضة، أجبرت الهنود على تغيير ثوابت الصناعة الفنية عندهم، سواء السينمائية أو التلفزيونية، وفرضت مواضيع معينة كانت تعتبر تابوهات وخطوطا حمراء، مثل المثلية الجنسية، والخيانة الزوجية، خاصة خيانة الأم، وتبرير الخيانة بطرح واقعي، لكنه مرفوض في الصناعة الهندية الفنية من قبل.

و هو ما بدى جليا جدا في هذا العمل الدرامي الهندي، الذي يحكي قصة نجمة سينمائية بوليوودية، تختفي في ظروف غامضة، لتبدأ التحقيقات البوليسية المفصلة في القضية، و خلالها نكتشف كواليس بوليود المظلمة، و الحياة الخاصة للنجوم، حيث الإدمان، المرض النفسي، الخيانة، التفكك الأسري، والتناقض بين ما يظهر للناس تحت الأضواء، وما هو في الخفاء.

لمسة نتفليكس بخصوص المثلية تبدو واضحة جدا عبر تقبل البطلة (ماهدوري ديكسيت) لمثلية ابنها، وعبر اللقطات الحميمية، ومشاهد الفراش، غير المسبوقة في المسلسلات الهندية محلية الصنع، التي اعتاد عليها الجمهور أن تكون عائلية بإمتياز شديد.

كما يبدو جليا موضوع المثلية المفروض من طرف نتفليكس، من خلال شخصية الشرطية المحققة، التي تعيش مساكنة مع صديقتها المطلقة، وتقوم بتربية ابنها معها، و هي سابقة لم نرها حتى في أفلام بوليود الجريئة.

المسلسل فيه تشويق كبير، وغموض، مما يجعل المشاهد في حيرة وسط توقعات وتكهنات كثيرة، لغاية أخر مشهد بين البطلة وابنتها في العمل، الممثلة الصاعدة موسكان جعفري، مما ينبىء بوجود موسم ثان للعمل، وهو مشهد أيضا يكشف ربما عن مساحة دور الممثلة موسكان جعفري في الموسم القادم، و التي قد تكون كبيرة، نظرا لما آلت إليه الأحداث في نهاية الموسم الأول.

موسكان جعفري، هي مشروع نجمة هندية جديدة، تمثل، تغني وترقص، متواضعة الجمال، لكنها أثبتت موهبتها في هذا العمل، ورغم صغر سنها، إلا أنها ظهرت في مشاهد حميمية، قد ترشحها لاحقا للاستمرار في الأعمال ذات الانتاج المشترك مع نتفليكس، وقد تكون حظوظها في الأفلام النمطية لبوليود، ذات الإنتاج المستقل عن المنصات الإلكترونية قليلة، مقارنة ببنات جيلها.

بالفيلم بعض الأغاني غير المكتملة، تم دمجها خلال مشاهد البروفات التي تقوم به بطلة الفيلم، بما أنها تلعب دور نجمة سينمائية، لكن على اليوتيوب، تم بث الاستعراضات كاملة، و هوأمر متوقع، لأن مادهوري ديكسيت هي سيدة الرقص الهندي التقليدي في بوليود، والمصنفة الاولى في هذا النوع، و لأن دور الأغاني في الترويج لأي عمل هندي، أمر متعارف عليه دائما في الهند، منذ شرائط الكاسيت.

الموسيقى التصويرية، كانت مميزة جدا، وإضافة جميلة وناجحة لهذا العمل الهندي، بدت وكأنها مزيج بين الموسيقى الهندية والصينية، قام بتأليفها الثنائي الموسيقي الأخوين سليم-سليمان، وظاهرة الثنائيات الموسيقية، معروفة منذ بداية السينما الناطقة في الهند، وفي الغالب يكونان أخوين أو صديقين، وتم انتقال هذه الظاهرة أيضا وتطبيقها في الدراما التلفزيونية.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى