الثلاثاء ١٠ آب (أغسطس) ٢٠٢١
بقلم عبد السلام دخان

تأويلية السرد لدى هاروكي موراكامي

تشبه سرديات هاروكي موراكامي Haruki Murakami سفرا ملحميا يتساوق فيه الحب بالغرابة، والوفاء للتراث السردي الياباني، ومحاورة المتخيل السردي الغربي، فضلا عن المعرفة العلمية بمختلف الأشكال التعبيرية( التشكيل، الموسيقى، السينما، الرقص)، ورغم حرمانه المستمر من نيل الجوائز العالمية، مثل جائزة نوبل للآداب، فإن هاروكي موراكامي يظل أحد ألمع الكتاب في العالم.

سرد الروائي لهاروكي موراكامي يشبه رسالة عاشق إلى امرأة لا يعرفها، سرد عاطفي يكشف انساقا معرفية ورمزية ونفسية غير مألوفة، لرجل عشق السفر والترحال مند أن خرج من مدينته كيوتو التي تعرضت للغزو الأمريكي في أربعينيات القرن الماضي، وما أعقب ذلك من هيمنة ليبرالية أسقطت سطوة الإمبراطور. لتستبدل اليابان الهدوء بضجيج الحياة الجديدة. ووفق هذه الأنساق يعيد الروائي الياباني المعاصر هاروكي موراكامي نسج علاقات جديدة بالمتخيل المكاني؛ ورصد متواليات الذات الإنسانية ارتباطا بالشعور بعدم الاكتمال. النسيج الروائي لموراكامي يحمل عبء الإنسان في رواية تحمل عنوان «جنوب الحدود؛ غرب الشمس» وهي رواية الأحاسيس الإنسانية في تعالقها بالفراغ الذي يخلفه غياب الأحبة.

هاروكي موراكامي المولع بالرموز والمجازات السردية يقدم في رواية "جنوب الحدود؛ غرب الشمس" تأويلية سردية رفيعة سيرا على نهج الروائي الياباني الامع "كوبي آبي" صاحب الملحمة السردية "موعد سري" ولعل هذا الأثر يتمظهر من خلال علاقة بطل رواية " جنوب الحدود؛ غرب الشمس"هاجيمي الذي أغرم"بشيماموتو" وهي علاقة وطيدة مند سنوات الدراسة؛ لكن الحياة تجعل هذه العلاقة تتوقف لصالح المجهول. يتدخل الصدفوي لكشف خيبة الأمل والشعور بالفراغ. المتواليات السردية تقدم أنماطا أخرى للحياة من خلتل علاقة "هاجيمي” ب" يوكيكو" لتزداد جرعات الألم بعد موت طفلتهما الوحيدة. وتتبدد درجات الألم بفوضى تخلقها العلاقات الجديدة لتضع العلاقات الإنسانية وتفاصيل الحياة وزمنيتها في سياق أسئلة معقدة لا تنتهي إلا بنهاية رواية "جنوب الحدود؛ غرب الشمس".

وفي السياق نفسه ووفاء للرائع إرنست همنغوايErnest Miller Hemingway اختار هاروكي موراكامي في عمله القصصي الصادر باللغة الفرنسية حديثا(2017)، التناص مع صاحب" العجوز والبحر" على مستوى التسمية" رجال بلا نساء ". Des hommes sans femmes ذلك أن هاروكي يكشف ولعه بالأدب الغربي على شاكلة سلفه يوكيو ميشيما، وقبله ياسوناري كواباتا في أكثر من عمل روائي وقصصي. وتقدم المجموعة القصصية الجديدة متخيلها السردي القصصي ارتباطا بتجارب رجال في عزلتهم عن النساء بفعل الموت، أو المرض. أو الخيانة، أو الجفاء. ويسرد عاشق القطط، سليل كافكا سيرة أبطال قصصه(كافوكو، كيتارو، توكاي..) ليكشف متاهات العزلة، وأسبابها. وعلى شاكلة سرديات هاروكي يشكل التخييل العجائبي، وطاقة الحواس، واللغة البسيطة التي يهيمن الوصف على وظائفها البنائية أهم السمات المهيمنة في هذا العمل القصصي المؤلف من سبع قصص ملتبسة وساحرة تعيد النظر في طبيعة العلاقة بين الرجل والمرأة ليس فقط عبر مشترك الحب كقيمة إنسانية. بل عبر تفاصيل الحياة وما تصنعه من اختلالات اجتماعية ونفسية ينتج عنها وضعيات مختلة في نمط العيش والعلاقات الإنسانية.

وينبغي عدم نسيان " De la musique " العمل الجديد لهاروكي موراكامي وسيجي أوزاوا Seiji Ozawa، لكونه يكشف الوجه الاخر لموراكامي المولع بالموسيقى، موسقى الجاز واوالبوب، والموسيقى الكلاسيكية. العمل الجديد الذي يتضمن حوارا ومختارات موسيقية، يترجم حوارا انجز على امتداد عامين، ناقش هاروكي موراكامي وسيجي أوزاوا شغفهما الموسيقي المشترك، خاصة وأن خبرة وسيجي أوزاوا بوصفه قائد الأوركسترا السيمفونية في بوسطن قد ساهمت في كشف إبداعية الموسيقى في طابعها الكوني. هذه القيمة الحيوية في تجربة هاروكي موراكامي تذكرنا بولع ميلان كونديرا بالموسيقى بوصفها مشتركا جماليا للإنسانية.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى