السبت ١٧ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٦
بقلم سماح خليفة

شهيد تلو الشهيد

عجبا لِشهيدٍ يَحملُ في جنازتِه شَهيدْ
ودفقاتٍ من الحبِّ
والفرحِ
والحزنِ
تزيدُ في النّفسِ التَشريدْ
فلا الأرضُ أرْضي
ولا السماءُ سمائي
ولا لِقبلَةِ المَنفيِّ فيها من مُريدْ
وغُربَةٌ في الرّوحِ تَسري
بلا نَحيبٍ أو عويلٍ أو حتى نَشيدْ
في فَيافي القُدْسِ حَدْسي
فيها حَتْفي
فيها نَعْشي
فيها قَبْرِيَ الحافي العَنيدْ
طيْفُ صَحْبي
دمْعُ أمّي
ثرى وَطني
عدّة العُرسِ المَجيدْ

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى