الأحد ١٥ آب (أغسطس) ٢٠١٠
بقلم إدريس مقبول

إسبانيا الوقحة وإدارتنا المنبطحة

إن أكثر صور التبعية شيوعا تلك التي تنشأ بسبب القصور الذاتي والوهن الداخلي، وتبعيتنا من دون شك هي من ذلك القبيل أي من إحساسنا بالضعف الذي قد يكون في بعض الأحيان متخيلا أو متوهما أو يصنعه القائمون على السياسة عندنا، فالضعف والقوة نسبيتان إلى ما يحمله الإنسان في قلبه من الشجاعة في المواجهة قبل أن يكون واقعا على الأرض يحسب بالحسابات الكمية والرياضية، فإرادة التحرر هي وحدها التي تعطي قيمة للإنسان وللأمة على حد سواء بين الأمم.

وإذا كان التعايش يقتضي تبادل الاحترام والتقدير، فإن التقدير لا يمنح بل ينتزع بين الأطراف فيما بينهم، وأمام سياسة الوقاحة المستعلية لأي طرف في أي علاقة يجب على الطرف الآخر المبادرة لحسم دابر المرض النفسي الذي قد يأخذ الطرف المتواقح لفرض هيمنته وسلطانه على الآخرين وفرض برودته وجلافته وسوء أدبه على المتعايشين معه.

إن ما تمارسه إسبانيا هذه الأيام ، بل ومنذ زمن طويل يؤكد أن هذا البلد الجار لا يستحق ما يتعاطاه أرباب السياسة الخارجية عندنا معه من مرونة وليونة إن لم أقل من انبطاح وانهزامية وانفضاح.

ولعل ذاكرة إسبانيا ومعها جمهور المتعصبين البرابرة من الشعب الإسباني الذي كان إلى أمس قريب يتسول لقمة العيش على ضفاف جنوب المتوسط نسي بسرعة وضعه المتردي بالأمس القريب فراح ينتفش اليوم ويفاخر بما لا يليق به وبما ليس من خواصه فطفق يلقي بالإنسان في عنجهية للموت ، يلقي بالمهاجرين الأفارقة بوحشية إلى إلى الموت وإلى الأسماك لتفترسهم، نفسية تعكس شغف الإسباني المريض بالاستمتاع بمشهد القتل، بمصارعة الثيران في بلاسا دي توروس، تلكم الفروسية الهمجية التي ازدهرت كما يؤكد صاحب قصة الحضارة ديورنت في وقت كانت فيه القاذورات تكتنف الجماهير الإسبانية، إنها الدموية واللاإنسانية التي تطورت عن حلبات روما القديمة حيث يلقى بالمساجين أمام الفهود والسباع لصناعة فرجة للعقول الفارغة والنفوس السادية.

إننا لم نفلح على الأصح في اقتلاع جذور المرض من نفوس الإسبان بسبب ما يسميه برتولومي دي لاس كازاس بعقدة الوسخ والعنف المتجذر في نفوس الإسبان ممن اعتادوا العبث بالدم والأوساخ في التاريخ، إن الأربعة قرون التي حكم فيها المسلمون إسبانيا فأخرجوها من ظلام الفقر والجهل، وأحالوا أراضيها جنة خضراء وعقول أهلها المظلمة ساحات للجدل والفكر المتنور والذي انقلب ويا للأسف بسبب ركام الأحقاد التاريخية إلى حلكة المطاردات ورماد العنصرية.

المعاملة العنصرية للإسبان ليست بدعا على تاريخ المرض المتمكن من نفوس هؤلاء البربر الوقحين، فقد كانوا عبر التاريخ مثالا للصوص والقراصنة الذين مارسوا أكبر أعمال القرصنة والخطف في التاريخ ، تلك التي راح ضحيتها أكثر من أربعين مليوناً من زنوج إفريقيا ، سلسلوا بالحديد ، وشحنوا في سفن الحيوانات ، لتقوم على دمائهم وعظامهم المزارع والمصانع والمناجم التي صنعت رفاهية الرجل الأبيض في أمريكا وأوروبا.. ولا يزال أحفادهم يعانون من التفرقة العنصرية في الغرب حتى الآن، فهل بعد هذا من تواقح..

حين أقرأ أو أسمع عن خبر المعاملة الوحشية للشرطة الإسبانية مع أحد سكان شمال إفريقيا لا أستغرب، ولا أستطيع أن أبعد عن ذاكرتي ما نقله برتولومي وهو ابن الدار الثائر عليها والفاضح لأسرارها من مآس، إبادة عشرات الملايين من البشر في فترة لا تتجاوز الخمسين سنة هول لم تأت به كوارث الطبيعة. ثم إن كوارث الطبيعة تقتل بطريقة واحدة . أما الصليبييون الأسبان فكانوا يتفننون ويبتدعون ويتسلون بعذاب البشر وقتلهم. كانوا يجرون الرضيع من بين يدي أمه ويلوحون به في الهواء, ثم يخبطون رأسه بالصخر أو بجذوع الشجر, أو يقذفون به إلى أبعد ما يستطيعون. وإذا جاعت كلابهم قطعوا لها أطراف أول طفل هندي يلقونه, ورموه إلى أشداقها ثم أتبعوها بباقي الجسد. وكانوا يقتلون الطفل ويشوونه من أجل أن يأكلوا لحم كفيه وقدميه قائلين : أنها أشهى لحم الإنسان.

إن إسبانيا تشكل عبئا كبيرا علينا، فبالنظر إلى نسبة استفادتها من خيرات المغرب أتساءل ماذا يجني المغرب من الجار السوء غير الغطرسة والوقاحة، أي معنى للوضع المتقدم للمغرب لدى الاتحاد الأوربي وإسبانيا لا تكف عن الاعتداء اليومي والمستمر على المغاربة المهاجرين بعنصرية وعنجهية لا تذكرنا إلا بصهاينة إسرائيل في صلفهم مع أبناء الشعب الفلسطيني.

إن السياسة الحكيمة تقضي بأن يبحث المغرب عن مستقبله وعن أسواقه في المنطقة العربية والإسلامية الإفريقية بعيدا عن التسول على أعتاب لصوص الحرية بالأمس القريب.

إنني حين أتأمل في الإنسان الإسباني سواء في بلده أو حين تلقي بك الصدفة للتعرف إليه عن قرب أجده أبعد ما يكون في الشعوب الأوربية عن التحضر والمدنية، بل لست أدري لماذا يصر العديد من الإسبان على تذكيري بالسوداوية الصليبية وبالفقر ونكران الجميل لجيران انتشلوهم من وهدة التخلف بما نقلوه من مصابيح العلوم لدروب غرناطة وإشبيلية المظلمة يومئذ.

إن الوقاحة لا يمكن أن تشكل ظاهرة ممدوحة مادامت الأمم المتحضرة قد وضعت حدا للتخلص منها بالأخذ بأسباب التأدب والتخلق، وإسبانيا تحتاج كثيرا من دروس الأدب حتى تتحضر، بقراءة متصفحة ومنصفة للتاريخ تتعلم منها كيف ترتفع الدول الآخذة بأسباب التأدب وكيف ينخفض غيرها في الميزان بفعل التواقح المزمن.

إن العنصرية عمياء، ومتى تمكنت العنصرية من شعب من الشعوب أخرته في مضمار المدنية لقرون، وجعلت ما يظهر من بهرج أفعاله وإنجازاته المادية لا يعدو أن يعكس الروح المنحطة والمتوحشة التي لا تفرق بين أخلاق القوة وقوة الأخلاق، فالأولى حيوانية نيتشوية مهما تمكنت والثانية إنسانية بما ترفع من مقدار الإنسان والأمم في سلم الخدمة للروح الإنساني المتعالي.

إنني أجدني مضطرا لأن أهمس في أذن من يعنيهم الأمر من مدبري السياسة الخارجية عندنا، فأقول إن حقيقة التنمية كما نتصورها هي أن نستغني عن الأشياء التي نتوهم أن غنانا لا يكون إلا بها، فأن نستغني عن إسبانيا أفضل من أن نستغني بها، لأنه لا غنى يرجى ممن يسكنه الفقر الروحي والأخلاقي.

كما أقول وبالجهر هذه المرة إن السكوت عن سبتة ومليلية مداهنة لا يقبلها الشرع ولا القانون ولا الأخلاق ولا الأعراف الدولية التي أنهت الاستعمار ودخلت مرحلة الاعتذار والتعويض عن أضراره، وعليه فقد بات من الواجب شرعا وعرفا وقانونا التظاهر والانتفاظة من أجل تحرير باقي الأراضي المغربية من سطوة المتواقحين التاريخيين، أقول بات واجبا، لأن الواجب التزام تشعر به ذات حرة، وهذا يعني أن الشعور بالحرية يكاد يكون شرطا للشعور بالواجب، وتحمل المسؤولية.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى