الثلاثاء ١٤ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٠
بقلم إدريس مقبول

محاكمة الإبداع علامة مسجلة على الإفلاس

لا بأس في البداية من تحديد مناسبة هذا الكلام الذي سيأتي، فإن الكتابة إذا تعينت دواعيها بالواضح لا بالمرموز أعان ذلك على فهم مقاصدها وإصابة مراميها التي فيها ما يعم وما يخص راهن الأمة المأزوم.

ومناسبة الكلام هو ما جرى في الأيام القليلة المنصرمة من جر واحدة من قصائد الشاعر الإسلامي المغربي الأستاذ منير الركراكي القيادي في جماعة العدل والإحسان المعارضة للمثول أمام قاضي التحقيق في مسلسل لا يريد أّن ينقضي من ملاحقة شعر هذه الجماعة ونثرها حقيقتها ومجازها فكرها وفنها، وقد تذكرت عند سماعي النبأ قصة محاكمة قصيدة "عواء" "Howl"للشاعر الأمريكي إروين ألن غينسبيرغ حين قرأها زميله الشاعر لورنس فيرلنغتي في خمسينيات القرن الماضي والتي جاءت إدانة وصرخة في وجه الطوفان العبثي للرأسمالية الأمريكية التي أغرقت العالم في الجنس والمخدرات والحروب، ولأهمية الدلالة الرمزية للحادثة فقد نقلت فيلما سينمائيا من مدة قصيرة، وأذكر أنه من لحظات الاحتفاء غير المعهود من هوليود بموضوع اللغة الشعرية، في حوار المدعي العام وأستاذ جامعي مشهد يطلب الادعاء العام بكل علياء القانون وسطوته أن يشرح الأستاذ مقطعا من القصيدة رهن الاعتقال، فيجيبه الأستاذ الجامعي بأدب جم: "سيدي، إن الشعر لا يمكن أن يُترجم إلى نثر. وهذا هو السبب في كونه شعرا". لينتهي الفيلم بعد صراع درامي طويل بانتصار الشعر وإعلان براءة الشاعر.

وبالنظر إلى الأفقين المحددين ،كما يقرر الفيلسوف أبو يعرب المرزوقي، التاريخي الذي هو العين الراهنة منه في لحظة من لحظات التاريخ الروحي للأمم والوجودي الذي يصوب منظور الفكر إلى الأشياء فيمكنها من الرؤية الحافزة للإبداع فإن استدعاء القصائد لردهات المحاكم علامة تجارية مسجلة على الإفلاس.

إذ من علائم الإفلاس الإنساني في أنظمة الاستبداد ظهور آفتين مزمنتين، لكل واحدة منهما مقدمات وحصائل وخطط تحتاج للتشريح.

أما الأولى من علائم هذا الإفلاس: فتعطيل العقل الجماعي، وذلك أن من شأن هذا التعطيل أن يريح صناع الاستبداد وتجاره ومحيطه من المساءلة والنقد، لأن الناس في مجتمعات الاستبداد يستحيلون إلى دهماء سائمة بفعل عمليات التخدير الثقافي المركز الذي ترتفع فيها أصوات الناعقين والناعقات والمطبلين والمطبلات والراقصين على الجراح والراقصات.وهذا التعطيل يكون في نظرنا من طريقين:

الأول تنمية المواسم التي يستقيل فيها العقل المبدع ونعني بذلك مواسم الخرافة والشعوذة التي تطورت فلبست لبوس الحداثة، ويرعى هذه الخطة في الراهن سدنة الأمن الروحي وكهنة الشأن الديني ممن قضت رسوم السياسة عنايتهم بطقوس الاستبداد ببخورها وصلواتها ورقاها التي لا ترى غاية من وجودها فوق حماية أمن "الرعاة القديسين" إلا بأن تدفع عنهم بتعاويذها "شياطين" المعارضة، فهي بذلك خادمة لشرط التخدير بالدين في تنويم المجتمع وحفظ "استقراره".

والطريق الثانية إشاعة الرعب في أوساط العامة، ذلك أنه من شأن هذا الأمر ركون الناس إلى من يصنع الخوف خوفا من بطشه واتقاء لطيشه، فلا يرون الخلاص إلا في لزوم الصًغار والعبودية بالاختيار، وذلك لكثرة ما يحيق بالناس من انتشار المخبرين والعيون بكل مكان، فتصير السلطنة لهم، ويرتفع مقام الوشاية حتى لا يكون ذو المنزلة إلا من حذاقهم وأحدهم بصرا وأخسهم سمعا وأنقلهم لوشوشات الناس وأكثرهم حرصا على الخدمة والولاء لأرباب التسلط والاستبداد، فتستحيل الدولة مع الزمن إلى دولة بصَّاصين حشاشين كما صار الأمر في دولة المماليك، ويصير أعلى طرق الحياطة في الدولة هو نقل الأخبار كما أوصى أبو جعفر المنصور ابنه المهدي.

ومع فقدان ملكة العقل الجماعي هذه ينطمس النقد فلا يعود له بقاء ولا وجود، وتصبح المجتمعات الخرساء أشبه بسجون مفتوحة كما يقول خالص جلبي أو قل معي مصحات عقلية ليس فيها إلا ممرضون لصوص يحقنون كل ساعة كميات من الخدر عبر البرامج الهابطة ونشرات الأخبار الميتة في الأجساد التي فقدت كل إرادة للتغيير، يوهمون الناس أنهم يحسنون صنعا، وآنئذ تنقلب المفاهيم في الأذهان لأن ضابطها ،أي العقل،الذي بيده إحكامها قد دخل في سبات أبدي، ليترك لمنطق الاستبداد الجنوني أن يفعل فعله في الناس فلا يروا غير واقع الحال إمكانا لعيشهم، ويستلذوا مع مرور الوقت القيود والأصفاد يساقون بها حليا لأعناقهم.

والثانية من علائم هذا الإفلاس إفساد الروح، من خلال الحرب على الإبداع الحي، وذلك بجر هذا الإبداع لساحات القضاء فتفشو في دنيا الناس محاكم التفتيش، في الوقت ذاته الذي تفسح المسارح والمراتع للإبداع الميت الذي تتعرى فيه الأجساد في واقع مكبوت جنسيا وسياسيا خدمة للاستمناء والإلهاء الذي يضعف العقول والأجساد، وليس من شك في أن هذا الوضع المنحط دليل على ثلاث علل لا رجاء في الشفاء منها إلا بزوال أسبابها المنشئة لها أي نسق الاستبداد برمته.

أما العلة الأولى: فتسطح الوعي، وهو نتيجة حتمية لغياب الحس النقدي الذي يوشك أن يمنع الناس من تمييز الحق من الباطل والواقع من الخيال، ولا شك أن تسطح الوعي هو علة العلل ورأسها، وشاهده في محاكمة القصائد معاملته للإبداع الفني معاملة البيانات والبلاغات السياسية، والشاعر "كائن" في قصيدته كما يقول النقاد لا في شرحها أو قراءاتها وتعاليقها مهما تباينت.

أما العلة الثانية: ففساد الذوق، وهو نتيجة حتمية لغياب الحس الجمالي الذي يوشك أن يمنع الناس من تمييز الجميل من القبيح، وفساد الذوق من ضعف الإيمان، فإن الإيمان العظيم يورث الذوق العظيم، وشاهده من نازلتنا الانشغال بما لا تقوله القصيدة أي بتقصيد الإبداع وتقويله بدل الإنصات لنبضاته ودفقه وجماله، فالقصيدة ما إن تحصر في قراءات مغرضة حتى تضيع نقوشها ويؤخذ أصحابها بالظنة ويعاقبوا بالشبهة وتُحَمَّل أمراض القراء ونزواتهم كما يصف الناقد الإيطالي أمبرتو إيكو.

أما العلة الثالثة: فانقلاب القيم، وهو نتيجة حتمية لغياب الحس الأخلاقي الذي يوشك أن يمنع الناس من تمييز الخير من الشر والتملق من الإخلاص وتلك علامة على موت القلوب وخراب الضمائر، فيكثر عندئذ المتملقون باسم الوطن المنقلبون على الأخلاق والدين، ومعلوم أنه من لا خير له في دينه لا خير له في وطنه كما يقول المنفلوطي في نظراته، ومن كان بنقضه عهد الوطنية غادرا فاجرا ، فهو بنقضه عهد الله أغدر وأفجر، والعدالة للإنسان أفضل الأوطان، فمن لم يحرص عليها فأحرى به ألا يحرص على وطن السقوف والجدران.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى