السبت ٣ أيلول (سبتمبر) ٢٠٢٢

حقير من اللسان

سكينة اسدزادة

ما الجمیل دمعة راحة
علي الشاطی العیونی
ربما هی لاتوجد برغبة ترك الديار
اما ...
جاذبة الحزن، هی لاتسمح بها
هي تثب علي قدح الضحكة الألم
حقير من اللسان
صميت من الفم
هي تشير بعبرة الصخرة
و تنفيذ تسريحة بقيثارة التمناء
لوصل بماس الاغناء
اغناء الداخلية ...
اغناء الشهود ...

سكينة اسدزادة

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى