السبت ٣ آذار (مارس) ٢٠١٢
بقلم كامي بزيع

دعني أمتلئ بك

دعني امتلئ بك ياحبيبي
هذا الخواء يقتل ازاهيري
ويحيلني قلعة مهجورة
دونك لا اعرف مقامات روحي
ولا منازل افكاري
دونك،
لا اعرف امتدادت حضوري
ومواسم فصولي
فدعني أمتلئ بك ياحبيبي
كي لا يلفظني البحر
وتنكرني القواقع
ليس العمر معك مرتعا للفراغ
او سجلا للهباء
انه النبض الطاهر
الذي لم يدنسه الالم
ولم يلوثه الانتظار
دعني امتلئ بك ياحبيبي
فتحولني طفلة لا يمر عليها العمر
وفراشة من ندى وضحكات
ارقص، اغني، العب وانام
وانت نور عمري
تكللني بالمجد والكبرياء
دعني امتلئ بك ياجبيبي
فاتحول الى جسد من ضوء
يزهر حبا اينما حل
ويحيا لا يعرف الخوف
دعني بك امتلئ من الحياة
ياحبيبي.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى