الثلاثاء ٢ حزيران (يونيو) ٢٠٢٠
بقلم جميلة شحادة

طفل التوحد

بماذا تُفكرُ يا صغيري؟
قلّي… ولا تخشى من لومٍ وترويعِ
تكلمْ... قلّي كلمة، أي كلمة
لأفرحَ بصوتكَ العذبِ البديعِ
يقتلني تيهُكَ، يقتلني شرودُكَ
كراحلٍ دونَ توديعِ
كسِّر قوقعةَ صمتِكَ
واخرجْ منْ وهمِكَ الوَجيعِ
انهضْ من كابوسِ وِحدتِكَ
الحالك... الثقيلِ... المريعِ
وأنظرْ عبرَ نافذةِ النهارِ وغنِّ
مع العصافيرِ والأطيارِ
وارسمْ الورودَ وشمسَ الربيعِ
وحلقْ مع البلابل والفراشاتِ في الهواءِ
واهربْ من عُزلتكَ، من خوفِكَ
ومنْ بَرْدِ الصقيعِ
فأنتَ قمرٌ، وأنتَ بشرٌ
ولكَ أحلامُك كالجميعِ


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى