السبت ٧ آب (أغسطس) ٢٠٢١

قصّة الأطفال «قراءة من وراء الزّجاج» في اليوم السابع

ديمة جمعة السمان

ناقشت ندوة اليوم السابع المقدسية الثقافية الأسبوعية عبر تقنية "زوم" قصّة الأطفال “قراءة من وراء الزّجاج” للكاتبة المقدسيّة نزهة الرّملاوي الصادرة هذا العام 2021 عن دار الهدى للنّشر والتّوزيع كريم، في كفر قرع. وتقع القصّة التي رافقتها رسومات منار الهرم في 44 صفحة من الحجم المتوسّط.

افتتحت الأمسية مديرة الندوة ديمة جمعة السمان فقالت:

قصة انسانية بامتياز، تعكس واقع ابناء اسرى الحرية المرير.

قصة تحمل من الحس الانساني الكثير.. والمشاعر الطفولية الصادقة المؤثرة لكل من يقرأ القصة.

لم تكتب الرملاوي القصة من فراغ.. فهي مربية أجيال.. تلتقي مع طالباتها اللواتي تتعامل معهن كأمّ.. تستمع إلى مشاكلهن والضغوط التي يواجهنها بقلب كبير. فإحدى طالباتها لها أب أسير.. تعيش مأساة حرمانها وحرمان أسرتها من رب الأسرة بفعل الاحتلال الذي لم يترك بيتا فلسطينيا دون أن يكون فيه أسير أو جريح أو شهيد.

أحببت الطرح الاجتماعي الذي يظهر دور الأب في حياة أبنائه الذي لم يقتصر على الدور التقليدي بأنه مجرد الخزنة التي تمول الأسرة، بل احتاجت الطفلة لأبيها على المستوى العاطفي والتربوي .. تمنت أن يشاركها قراءة قصة للأطفال.. فلم تعد قراءة القصص مقتصرة على الأمّ والجدة.. بل على الأب أيضا. أحبت الطفلة أن يقرأ لها والدها القصة مثلها مثل بقية زملائها.. الا أنه كان أسيرا خلف القضبان. حاولت الأم أن تحل مكان الأب إلا أن الطفلة رفضت بإصرار.. فأخذت القصة لأبيها المعتقل في سجنه؛ لتستمع منه الى القصة هناك من وراء الزجاج الذي وضعه السجان؛ ليزيد من عذابات المعتقل وأسرته.. فلا اتصال جسديا عاطفيا بين الأب وأبنائه ..فلا يضم الأب طفله ولا يقبله ولا يسمح له أن يلمسه ليبل ريقه. كانت القصة رائعة حتى وصلنا الى هذه النقطة تحديدا.. ولكن أن يدخل المحامي ويصور الحدث بهاتفه المحمول وينقله مباشرة لزملائها في المدرسة! لم يكن مقبولا .. فهناك فرق شاسع بين الخيال المحبب للطفل الذي يزيد بالعادة من جمالية القصة وبين المعلومات المغلوطة.

أن تذكر الكاتبة بأنه تم نقل القصة بصوت الأب الى المدرسة غير مقبول للأسباب التالية:

أوّلا: هذا يعزز الرواية الإسرائيلية التي تدعي أنها ديمقراطية وتتعامل بصورة إنسانية مع الأطفال.

ثانيا: كل طفل يمر بتجربة أسر الأب يتوقع من محامي الأب أن ينقل له كلام أبيه بالصوت والصورة، وهذا غير واقعي، لأن المحامي لا يدخل مع زائري المعتقل، ولا يسمح لأي كان ادخال الهاتف معه عند الزيارة.

ثالثا: يكون الحديث بين المعتقل وزائريه عبر التلفون كما ذكرت الكاتبة، ولا يسمع المعتقل سوى من يتحدث معه مباشرة عبر سلك الهاتف. أي أن الزائر الثاني الذي يتواجد في الغرفة لا يسمع الأسير إلا عندما يأخذ دوره في الحديث مع الأسير عبر الهاتف.

حبذا لو أن الطفلة في قصتنا الإنسانية الجميلة هذه تخيلت أن صوت أبيها يصل إلى زملائها في المدرسة، وأنها تستمع الى التصفيق الحار من كل من كان يستمع الى القصة بصوت أبيها الذي أشعرها بالسعادة والفخر، إلا أنها أدركت أنه مجرد حلم.. فلا يسمح لها الاحتلال بتحقيقه.

وقال جميل السلحوت:

نزهة الرّملاوي: كاتبة مقدسيّة فلسطينيّة صدر لها حتّى الآن روايتان، وبضع قصص للأطفال.

مضمون القصّة: واضح أنّ الكاتبة قد استوحت مضمون قصّتها من عملها كمدرّسة، ومن النّشاط اللامنهجيّ المتمثّل بـ "أسبوع القراءة"، حيث يتمّ دعوة أولياء الأمور من آباء وأمّهات وجدّات وأجداد؛ لقراءة قصّة للأطفال حيث يدرس أبناؤهم.

في هذا القصّة طرحت الكاتبة قضيّة الآباء الأسرى أمام الأطفال، من خلال الطّفلة أميرة التي تعاني من حرمان حنان الأبوّة؛ لأنّ والدها أسير، وقد لجأت الكاتبة إلى الخيال في تحقيق أمنيّة أميرة بأن يقرأ لها والدها القصّة أثناء الزّيارة، التي يفصل بها حائط زجاجيّ بين الأسير وزائريه، ويتمّ الحديث بينهما من خلال هاتف، وسرح خيال الكاتبة لدرجة وصلت بها إلى نقل قراءة الوالد للقصّة صوتا وصورة إلى زملاء أميرة في الصّفّ عن طريق الهاتف المحمول. وهذا ما لا يمكن حصوله على أرض الواقع، فالمحتلّون لا يسمحون للزّائرين بإدخال الهواتف المحمولة أو أيّ شيء آخر معهم أثناء الزّيارة، ويأتي هذا الخيال بطريقة مقبولة لتحقيق أمنية طفلة بأن يقرأ والدها لها قصّة أمام زملائها.

أهداف القصّة: تلامس القصّة عواطف الأطفال بطرح قضيّة لا يسلم من معاناتها بيت فلسطينيّ، فالمحتلّون الإسرائيليّون اعتقلوا منذ العام 1967 ما يزيد على المليون فلسطينيّ لفترات متفاوتة، وبعض الأسرى الفلسطينيّين مضى على اعتقالهم أكثر من أربعين عاما. وهناك أسرى تركوا خلفهم زوجاتهم وأبناءهم الأطفال؛ لتكون المعاناة مزدوجة، فالآباء الأسرى محرومون من رؤية واحتضان أطفالهم، وأطفالهم أيضا محرومون من حنان آبائهم.

وترمي القصّة أيضا إلى تحفيز الأطفال على المطالعة لخلق جيل قارئ، وهذه قضيّة هامّة أيضا. كما أنّ القصّة تطرح قضيّة الاحتلال وموبقاته التي لا يسلم منها حتّى الأطفال. وهذا يستوجب ضرورة كنس هذا الاحتلال ومخلّفاته كافّة. لكنّ الهدف الأسمى والعاجل هو العمل على تحرير الأسرى؛ ليعانقوا الحرّيّة كبقيّة البشر.

الرسّومات والإخراج: الرسومات التي أبدعتها ريشة الفنّانة منار الهرم تناسب الموضوع، وتسهّل على الطّفل فهم القصّة، والمونتاج والإخراج موفّقان أيضا.

وقالت هدى عثمان أبو غوش:

عنوان القصة لافت وجميل فهو مفتاح الولوج إلى جسد القصّة، التّي تنبض بالمشاعر الحزينة، ويثير في القارئ التّساؤلات: لماذا لا تتم القراءة وجها لوجه؟ ولماذا بالذات وراء الزجاج؟ وهل سيتم كسر هذا العائق الّذي أشبه بالجدار الفاصل؟ إذن نحن أمام قصّة فيها معاني الحرّية، لأنّ الجسد مقيّد خلف الزجاج دون لقاء وروح تستنجد بالقراءة ولا تتم إلاّ عبر فاصل بين الجسد وأثير الصوت الّذي يتمّ خلف الزجاج، لنكتشف من خلال تفاصيل القصّة أنّ القراءة تتم خلف زجاج السّجن الّذي يمنع العناق ولقاء الجسد.

في هذه القصّة، تحمل الكاتبة المقدسيّة نزهة الرّملاوي بحروفها وبمضمون القصّة أمواج المشاعر عند الأطفال في غياب ذويهم لسنوات وراء الزّجاج الّذي لا يؤمن بالحرية، وقد تمثلت تلك المشاعر في الطفلة المقدسيّة أميرة التّي تنتصر بإصرارها الحازم في قراءة والدها الأسير لها القصّة في بثّ مباشر من داخل السّجن ووراء الزجاج ضمن أُسبوع القراءة في مدرستها.

استخدمت الكاتبة الرّملاوي ملامح الجسد وانفعالاته المختلفة لتبرز معاناة الطفلة أميرة، فنجد نظرة الغضب... الحزن والبكاء، الوجه الحائر والقلق، انفعال الجسد بالحنين والاشتياق والّذي يتمثّل من خلال الحوار الذاتي عند أميرة التّي تتساءل "متى سيرجع أبي؟لقد اشتقت إليه."

الجسد ينفصل عن الأصدقاء ويصاب بالعزلة والوحدة في ساحة المدرسة، الجسد يرتعش بالخوف في زيارتها للسّجن، حركة اليدين من خلال هزّهما بعنف في الدق على الزجاج، انفعال الجسد في نهايّة القصّة من خلال الغناء للحريّة والطفولة وتحول نظرة الغضب إلى فخر بأبيها، وقد كانت حالة حركة الجسد في القصّة شاملة ما بين الركض الوقوف الجلوس.

خيمت مفردات الحزن في أوراق القصّة حيث كرّرتها الكاتبة خمس مرّات، وكما كرّرت عبارات الإشتياق عدّة مرّات.

عبّرت الكاتبة عن صور الإشتياق من خلال تكرار الحلم بأبيها الأسير مرة حين قرأ القصّة أمام زملائها، ومرة أُخرى عند تخيلها بمناداة أبيها لها حين هرعت وفتحت غرفته.

اختارت الكاتبة أن يتحقق حلم أميرة رغم استحالة حدوثه على أرض الواقع، ربما تحقيق الحلم هو رمز للأمل بالإنفراج القريب للأسرى، وإشارة بأنّ الإصرار الّذي لازم أميرة لم يذهب عبثا، ولغرس قيمة الإصرار والثبات من أجل تحقيق الحلم.

دور المعلمة في المدرسة لم يكن إيجابيا -حسب رأيي-، فقد استخدمت المعلمة وسائل العطف والمشاعر، ولم يغير في حالة أميرة النفسيّة، وكان من الأجدر محاولة إيجاد حلول ومقترحات لمشكلة أميرة؛ لأنّ الأحلام لا تتحقق دائما كما في القصّة، وربما يصرخ أحد الأطفال ممن قرأ القصّة ويقلّد أميرة فيصاب بالإحباط.

ففي إحدى المشاهد في القصّة حين لاحظت المعلمة حزن أميرة وعرفت مدى اشتياقها لأبيها وجهتها فورا للعب، بينما ظلّت أميرة حزينة في جلستها تشاهد الأصدقاء وهم يلعبون.

جاءت الرسومات في القصّة معبرة، وملامح الشخصيات متعبة وحزينة، أنصح بعدم قراءة القصّة في ساعات المساء لتأثير مضمون القصّة المليئة بالمشاعر المحزنة على نفسية الأطفال والأحلام.

وأخيرا نتمنى الحريّة لجميع الأسرى، ونأمل بإستعادة الإبتسامة على وجوه الأطفال وكما وقال الشّاعر توفيق زيّاد:" وأُعطي نصف عمري للّذي يجعل طفلا باكيا يضحك."

وقالت نزهة أبو غوش:

فتحت القصة أمام أطفالنا موضوعا جديدا يتطرق إِلى علم النّفس، وهو من أصعب المواضيع على كاتب قصص الأطفال؛ لأنّه من غير المؤكّد بأنّ الحلول الّتي يتّخذها الكاتب لمشكلة الطّفل النّفسيّة هي سليمة ومناسبة أحيانا. نلحظ مثلا العاطفة المبتورة عند الطّفلة أميرة؛ حيث أنّها واجهت مشكلة نفسيّة صعبة، حيث فقدت الحياة الأسريّة الدّافئة والحياة الطّبيعيّة السّليمة لعدم وجود والدها معها؛ لأنّه يقبع خلف القضبان .

المشكلة الّتي زادت من شعورها بالفقدان ازدادت حدّة، عندما طلبت معلّمة الصّف بأن يشارك الآباء أبناءهم قراءة في الحصّة الصّفيّة.

الأعراض النّفسيّة بدت واضحة على الطّفلة أميرة، الّتي لم يبلغ عمرها سنّ القراءة بعد.

حزنها كان واضحا في البيت والمدرسة ومع الأصدقاء، كذلك مشاعر الغضب الّتي أبدتها في السّجن خلف الزّجاج. ولا ننسى مشاعر الخوف والتّوتّر عندما دخلت السّجن واقتربت من السّجانين؛ العاطفة هنا بين الأب وأميرة كانت عاطفة مقطوعة، حيث أنّها عجزت عن لمس والدها، حيث كان الزّجاج السّميك جدارا منيعا بينهما، ممّا سبّب لها ذلك الغضب العنيف. وقد خلّفت هذه المشاعر حزنا وألما مضاعفا لوالديها.

بإمكاني القول إِن العاطفة في قصّة الرّملاوي كانت طاغية عليها بشكل مكثّف يمكنه أن يرهق الطّفل الصّغير بعمر أميرة؛ وخاصّة لهفة الطّفلة خلف الزّجاج وإصرارها على سماع والدها، ومحاولتها المستحيلة لتحقيق ذلك. بينما أرى بأنها ملائمة أكثر من النّاحية العاطفيّة، واللغويّة لأجيال أكبر.

نلحظ بأن الكاتبة لم تذكر سبب سجن الأبّ، فماذا نتوقّع من أصدقاء أميرة؟ ألم يتساءل الأطفال: لماذا سجن والدها؟ ومن الممكن أن تقع في إِجابتها بالإِحراج والمضايقة؛ لأنّها لا تعرف.

كانت هناك بعض الحلول النّفسيّة من وجهة نظر الكاتبة في القصّة، نحو حنان الأمّ المفرط، وتعاطف الأصدقاء، والمعلّمة؛ لكنّ أميرة لم تقتنع من أيّ واحد منهم، وقد بدا فرحها وبهجتها فقط عندما شاهدت أباها حتى من وراء الزّجاج. وزاد فرحها حين قرأ لها القصّة. وقد أفرحها بأن تصل القراءة إِلى أصدقائها؛ لتصبح مثلهم تماما؛ لأن آباءهم شاركوهم القراءة. هنا ممكن أن نحلّل نفسيّة الطّفلة أميرة من خلال الحياة مع الأطفال في نفس عمرها، فلو كانت مثلا تعيش وحدها دون الأصدقاء، لما حدثت عندها هذه الغيرة والمنافسة العاطفيّة. وهذا دليل على أنّ حياة الطّفل مع الآخرين - تربويّا- تولّد لديه حسّ المنافسة، والتّحدّي مهما كان صعبا، وقد لاحظنا ذلك من خلال إِصرار أميرة، عندما راحت تدقّ على الزّجاج بصورة ملحّة ومتكرّرة.

نتساءل: هل قراءة الأبّ القصّة لابنته من خلف الزّجاج ، ساهمت في حلّ مشكلتها النّفسيّة العميقة؟ أم أنّها أوصلتها إِلى تحقيق غايتها فقط من خلال المنافسة؟ وهو ظرف زمني محدّد، فربّما هو الأوّل، لكنّه ليس الأخير.

اللغة في القصّة سلسة وجميلة تحمل عبارات ومصطلحات جديدة تثري لغة الطّالب؛ وقد زادتها الأناشيد الشّعبية ثراء وجمالا.

وقال الدكتور عزالدّين أبوميزر:

القصة تصور جانبا صغيرا وتسلط الضوء على آخر بسيطا من المأساة الكبرى التي يعاني منها الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال والأسرى وأُسَرِهِم وأطفالهم، وما يقاسونه من ظلم واضطهاد تنوء بحمله الجبال، وحمله هذا الشعب ولا يزال ،والذي وصفه الله على لسان أجداد هؤلاء المحتلين لنبيهم : "إن فيها قوما جبّارين وإنا لن ندخلها ما داموا فيها." ولولا أنهم كذلك ما صمدوا هذا الصمود وإنهم باذن الله لمنتصرون.

أبدعت الكاتبة باختلاق سبب إنشاء هذة القصة من حيثيات ما يدور في كثير من المدارس حيث أن كاتبتنا تعمل في سلك التعليم كمعلمة، وحبكت قصتها ببراعة ومقدرة على خلق الأسباب والمسببات لتمر أحداث القصة كما تحب وتشتهي لها أن تكون، ودعمت اصرار الطفلة اميرة على انّ أباها الأسير في سجون الاحتلال يجب أن يقرأ قصتها بصوته والذي وصفته بالصوت الجميل الرائع أسوة ببقية الآباء وجعلتها تحلم أنه عاد من الأسر وهبت من نومها وفتحت غرفته باحثة عنه ممّا أثار فضول أمّها عما تبحث، وتخبرها بما رأته في منامها بأن أباها قد عاد.

وبذلك هيأت القارىء للمفاجأة الكبرى بالسماح بزيارته بعد المنع. وأذكر هنا لماذا اعترضت الكاتبة على رواية الشيخ جميل السلحوت (اليتيمة). وقالت إن وسائل الاتصال الحديث تسهل كثيرا من امور الحياة، وذلك لأنها استعملت ذلك في قصتها

وجعلت حلم أميرة وإصرارها يتحققان بهذه الوسيلة، عندما تمت الزيارة للسجن وتمكن المحامي من إدخال القصة ووضعها على الزجاج؛ ليقرأها الأسير بصوته وقام بنقل القراءة والصوت والصورة بهذه الوسائل المتقدمة ومشاركة الآباء الآخرين، وحقق رغبة وحلم وإصرار أميرة وذلك بمشاركة والدها الأسير.

القصة جميلة ومؤثرة والحبكة رائعة والنهاية سعيدة.

أشكر للكاتبة أهتمامها بالقصة من ناحية لغوية ممّا تلافت به ما سبق، وهناك ملاحظة واحدة أن الكاتبة بأسلوبها لم تستطع أن تخرج من عباءة أنها مدرسة وأسلوب التدريس وإعطاء المعلومات للتلاميذ واضح وجلي في قصتها هذه.

ولم تنجح في تبسيط الكلمات فلم أستطع تخيل نفسي كأحد تلاميذ مدرستها، في صف أميرة مع البقية، وأنا أقرأ القصة لثلاث مراتد.

وقالت رفيقة عثمان:

انتبهت الكاتبة لهذه الفئة من الأطفال، الّذين يُعتبرون مهمّشين في المجتمع، لم ينتبه لهم أحد، فسردت هذه القصّة، تلبيةً لاحتياجاتهم العاطفيّة، ومراعاة لشعورهم من الخوف والحرمان.

تناولت الكاتبة نزهة الرّملاوي موضوعًا جديدًا، وحسّاسًا على مسامع الأطفال وحياتهم اليوميّة، هدفت لإتاحة الفرصة؛ التعبرعن الذّات، وتعريف الأطفال عن الأسْر ومفاهيمه وخاصّةً الذين يعانون من الفراق جرّاء أسْر آبائهم أو أحد المقرّبين إليهم في السّجون، وبالتحديد في فلسطين، وفي القدس بشكل خاص.

كانت أميرة هي الطّفلة، الّتي عانت من فقدان والدها بأسره في أحد السّجون؛ كما عالجت الكاتبة هذه المشكلة، عندما أصرّت أميرة على لقاء أبيها؛ ليقرأ لها القصّة أمام طلّاب صفّها .

هدفت هذه القصّة لإكساب القدرة على الإصرار والعزيمة، والتغّلّب على الصّعاب والعقبات مهما كانت. تصلح هذه القصّة لأن تكون مرشدا للمرّبّين والأهالي لأبناء فقدوا أباءَهم في الأسر، وكيفيّة التعامل معهم؛ للتّخفيف من مشاعرهم الحزينة.

طغت العاطفة الحزينة على القصّة وأثقلت مشاعر الحزن على قلوب الأطفال، بتغييب الأب عن الحياة اليوميّة، ومسؤوليّة الأمّ التي تحمّلتها عند غياب الزّوج؛ كذلك دخول الطّفلة سراديب السّجن، ورؤية أبيها مكبّلًا بالأصفاد، واستحالة ملامسته أو تقبيله، ورأيي هذا أضعف من الحزن والإحباط.

أتساءل! لماذا غيّبت الكاتبة وجود الأمّ في حياة أميرة؟ عندما طلبت المعلّمة من ألطّلاب لقراءة الأب للقصّة، دون الاهتمام بقيام الأمّ بالمهمّة نفسها؟ حبّذا لو طلبت المعلّمة ان يقوم بقراءة القصّة أحد الأبوين، وليس تحديد الوالد فقط، هنا يصبح الطلب تربويّا، ولا انحياز فيه لأحد الأبوين، بل المساواة بالحقوق والواجبات نحو الأبناء. لم تبرز الكاتبة دور المعلّمة الجاد في تخفيف المشكلة الصّعبة.

في هذه القصّة ظهرت بعض المصطلحات غير المألوفة على الأطفال، ودخلت قاموسهم اللّغوي مثل: أسير – مقيّد بالسّلاسل والأصفاد - خيّم الحزن – الحافلة – شوارع مزدحمة – شرعت – شعرها المجدول – أشاطرك الألم – أستبشر خيرًا – شائقة – تحومين كالفراشة – لتضجّ السّاحة فرحًا – ابتهجن – بشائر فرح وامنيات - الأريكة – اغرورقت عيناها بالدّموع – تُطلق زفرات وحسرات الألم - توارت – رصد السّجانون – دهليز طويل – لمحت – تُحدّق – مقبض سمّاعة التلفون .

تبدو لغة الكاتبة قويّة ورزينة، تخلو من اللّهجة العاميّة، ما عدا عن الأغنية الشّعبيّة.

احتوت القصّة على صور بلاغيّة عديدة، ممّا أثرى القصّة بلغتها وجمالها، وتخلّلت القصّة الحوار العادي والحوار الذّاتي؛ كما كان الأسلوب شيّقًا بمرافقة الصّور المُعبّرة عن الأحداث.

خصّصت الكاتبة المكان في القصّة مدينة القدس بالذّات، دون تحديد الزّمن؛ نظرًا لتكرار هذه الحوادث في مدينة القدس.

وردت في القصّة لعبة شعبيّة تراثيّة للأطفال بمرافقة أغنية مثل: "طاق طاق طاقيّة.... شباكين بعليّة.." تعتبر هذه اللّعبة من التراث الشعبي الفلسطسيني، والتي توارثها الأبناء عن الآباء والأجداد، هذه الأنشودة تعكس اللّعبة الانتماء للأرض والوطن، كذلك وردت أنشودة في نهاية القصّة "أعطونا الطّفولة " هذه الأنشودة تعزّز الإنتماء والتعبير عن الحريّة والسّلام. دون أدنى أي شك يرغب الأطفال بهذا النّوع من الأناشيد، وخاصّة في نهاية القصص، أنهت الكاتبة القصّة بعاطفة الفرح والانبساط بأنشودة أعطونا الطّفولة، بعد العودة من السّجن.

من الملفت للانتباه بأنّ منتجة الكتاب غير واضحة، بحيث غطّت الرّسومات على العبارات، وأحداث القصّة، ممّا حجب القدرة على القراءة أحيانًا، ويحتاج القارئ الى تحليل الكلمات؛ لذا يُرجى مراجعة الإصدار قبل الطّباعة، من قِبل المؤّلف والناشر.

تناسب هذ القصّة لجيل ما يقارب من ثماني سنوات وما فوق.

وكتبت إسراء عبوشي:

تطرح القصة وضع عائلات الأسرى ومعاناتهم اليومية من خلال حكاية أميرة، التي يقف الزّجاج عائقاً بينها وبين ممارسة حياتها كسائر الأطفال.

في بداية القصة الطفلة والطالبة أميرة تصرخ معلنة ألمها، تريد أن يشاركها والدها في النشاط المدرسي" يوم القراءة" كباقي زملائها في المدرسة، تصرخ معلنة أن هذا حقها، ثم تقدم الكاتبة مشهدا آخر تتمنى أميرة فيه أن تعود لبيتها؛ لتجد والدها بانتظارها أمام البيت وهي عائدة من المدرسة.

حُرمت أميرة أن تعيش كسائر أطفال العالم، وحُرمت أمها أن تعيش كباقي الأمهات، فرض عليها أسر الزوج والأب مسؤولية مضاعفة في عنقها، تعطي وهي المحتاجة للأخذ، تريد شريك حياتها إلى جوارها، بالمقابل يجب أن تَظهر صلبة قوية أمام أبنائها، تعبر عن ذلك الكاتبة نزهة الريماوي، فتظهر الأمّ مهمومة تفكر بسجن زوجها الذي سيطول، والمسؤولية التي ستزداد عليها، وفي ذلك إشارة لما تعانيه المرأة الفلسطينية بوجه خاص حين تكون زوجه أسير وأمّ.

أميرة تطرق على الزّجاج عنوان رفض لقمع الاحتلال، طرقاتها اليوم مقاومة غدا، مُنعت من حقوقها فلن تسكت، صرخت رافضة أسر والدها، إن المحتل يسقي شعب فلسطين حسرات ستعود عليه بالويلات، يمنع زيارة الأسرى ويصعّب إجراءاتها، ويضع الزجاج السميك فلا يد تمتد بالسلام ولا صدر ينحني لعناق، تنحسر اللهفة رغم أنف الأشواق.

العاطفة تَظهر جلية في صفحات القصة ورسوماتها، كرسي والدها الفارغ يحتفظ بمكانة الأب في البيت ويفتح مواجع يومية، شمس الحرية بعيدة، تنادي أميرة: أبي أخرج من هنا، ومن عادة الأب أن يستجيب لرغبات ابنته، وكل ابنة ترى والدها بطلا يحقق كل رغباتها، فما بال والد أميرة يعاكس الطبيعة!

ذلك سيختزن في ذاكرة طفولة أميرة، وسينعكس غضبا وبغضا لمن تسبب في ذلك عندما تكبر وتفهم الأسباب، ستتذكر أحلامها الطفولية التي انتهت مع استيقاظها ولم تتحقق، ومر العمر ولم تتحقق.

تنتهي القصة نهاية سعيدة، بعد المعاناة تحقق أميرة ما تريد، ويقرأ والدها القصة وتشارك بالنشاط المدرسي " يوم القراءة" ويبث المحامي القصة مباشرة لزملائها، هذه القصة لن ينساها زملاء أميرة، وستكون حديثهم لأعوام، يخدمهم العلم والتكنولوجيا التي نخاف على أبنائنا من خوض غمارها، ممكن أن تخدمنا إذا أحسنا التعامل معها.

أمّا دور المدرسة فكان سلبيّا جدا، أين دور المرشدة التربوية لتراعي نفسية أميرة؟ هي تصرخ.. تحزن... تبتعد.. هي بحاجة لأمّ ثانية ترافقها في المدرسة، وهذا دور المعلمة.

سلبية دور المعلمة تعبر عنه الرسومات صفحة 19 فالمعلمة تمد ذارعيها فرحا وبشائر السعادة بادية على وجهها، تجمع الدعوات التي يرفعها الطلاب عاليا بفرح، بينما أميرة تحني رأسها وتنظر إلى الدعوة أمامها بحزن، وكأنها تتساءل كيف سيأتي والدها ويشاركها بيوم القراءة؟

من الواجب أن تراعي المدرسة ظروف الطلاب وأحوالهم المعيشية، وعلى سبيل المثال تحتفل سنويا المدارس عبر الإذاعة الصباحية بيوم الأمّ، وتغفل عن طلاب أيتام فقدوا أمهاتهم.

القصة إنسانية هادفة، تحمل رسائل هامة وفّقت الكاتبة بإيصالها، الرسومات خدمت القصة بأسلوب جميل، في صفحة 14 يمتد شعر الأمّ البني بتموجاته التي تشبه ساق شجرة متجذرة وممتدة، وعندما تغني أميرة أعطونا الطفولة ينطلق باص الزيارة وكأنه يسابق طيور الحرية.

وكتبت دولت الجنيدي:

قصة اجتماعية انسانية تناولت فيها الكاتبة قضية الأسرى ومعاناة عائلاتهم من طرف واحد، وهو شعور الأطفال الصغار بالنقص بسبب غياب آبائهم، ومحاولة الأمّ التعويض عن هذا النقص في حياة أطفالها، وبذل كل جهد للمعالجة.

ولكن في هذه القصة ترفض الطفلة أميرة ذلك حينما طلبت المدرسة أن يشارك الأهل في المطالعة بقراءة قصة للأطفال، فتشعر بغياب والدها في السجن والذي مرّ عليها مدة طويلة دون رؤيته بسبب عدم السماح لهم بزيارته. فتحزن وتغضب وتحلم بوالدها وتتخيله أمامها، وترفض أن تقرأ أمّها القصة وترفض حتى مشاركة أقرانها باللعب، وتصر على ان ترى والدها وأن يقرأ هو القصة.

وأخيرا يتحقق حلمها عن طريق المحامي، فتذهب مع أمّها لزيارته ومعهما القصة بعد عرضها على الرقابة في السجن. ويقرأ والدها القصة قراءة جميلة من وراء الزجاج، وتسمع هي والمعلمات والتلاميذ ذلك عن طريق البلفون، وتفرح هي بذلك رغم حزنها ومعاناتها حين رؤيتها السجن وجدرانه العالية والسجانين؛ وعدم معانقة والدها الذي تراه من وراء الزجاج وتسمع صوته بالتلفون وهي الطفلة الصغيرة التي لا يستطيع من هو في سنها تحمل ذلك.

وتعود الطفلة مع أمّها الى البيت وهي سعيدة وراضية. ويبقى والدها في السجن، لكنها حققت شيئا في نفسها وبين أقرانها بأن لها أبا مثلهم يقرأ لها، حتى لو كان بعيدا عنها في السجن الذي لم تخبرنا الكاتبة لماذا سجن؛ لأن لذلك معنىً وتأثيرا على مشاعر عائلة السجين وتعاطف الناس معهم ومعه.

وقالت هناء عبيد:

لا شك بأن اختيار ثيمة القصة يعتبر مميزًا، فاختيار قصة عن الأسرى من أهم المواضيع التي يمكن التطرق لها، خاصة وأننا نعيش تحت نير الاحتلال الظالم الذي طوق حرية أبنائنا وبناتنا بمختلف أعمارهم بين يدي سجان متوحش لا يعرف الرحمة، ولست مطلعة للأسف على أدب قصص الأطفال في فلسطين، لهذا لا أعرف إن تم التطرق إلى هذا الموضوع، أم أن القصة لها سبقها في هذا الشأن.

ونظرا لأن الموضوع له صلة بالناحية النفسية للطفل، فإنه من المستحسن والمفضل، أن يكون هناك مشاركة من ذوي الخبرة والاختصاص في علم النفس وتربية الطفل للإستشارة، حتى يتم تحديد الفئة العمرية التي يمكنها تناول أحداث هذه القصة، لما لها من تأثير نفسي عميق على الأطفال، وحتى نضمن أن تصل الفكرة المراد نشرها بصورة إيجابية كما ينبغي. وأنا على يقين بأن الأستاذة نزهة قد راعت هذا الأمر، وربما أيضا توجب على الجهة الناشرة تحديد الفئة العمرية المناسبة لهذه القصة.

أبدت الكاتبة نزهة ذكاءها لتصل إلى هدفها حينما اختارت وجود فعالية قراءة القصة الأسبوعية في المدرسة، بمشاركة ذوي الطلاب، فلن يكون هناك أقوى من تأثير عدم التواصل بين الأب وابنته في إبراز عمق تأثير الأسْر السلبي على الأطفال، لهذا نجد أن الحزن يصل إلى ذروته في قلب أميرة حينما تطلب المعلمة مشاركة الآباء والأمهات أبنائهم في القراءة،

فأميرة الّتي تفتقد وجود أبيها، كان وقع هذا البرنامج المدرسي بمثابة الجرس الذي دقّ مكامن الحزن في مشاعرها، وأحيا حنينها وشوقها إلى أبيها، بدل أن يكون حدثًا يجلب السعادة لها.

ربما تكمن أهمية هذه القصة في تعريف الناشئة عن معنى الأسْر ومدى عمق تأثيره العاطفي على أبناء الأسرى، وعن مدى الظلم الذي يتعرض له الفلسطيني على أيدي الاحتلال الذي يؤرق نوم الصغير قبل الكبير.

وأرى أنه من الأمور المهمة التي كان على القصة احتواءها؛ تعريف الأطفال بأسباب الأسْر، فالأسير بطل يدافع عن أرضه وحقه ضد المحتل، وهذه أسمى رسالة يمكن إيصالها للأطفال من خلال هذه القصة، بل وكان من الممكن أن تعطي هذه الرسالة ولو القليل من مشاعر السعادة والفخر لأميرة، فأبوها أسير لأنه بطل يقاوم الاحتلال.

تعرضت الكاتبة من خلال السرد إلى المصاعب التي يتحملها أهل الأسير حتى الوصول إليه في السجن، سواء كانت هذه المصاعب جسدية أو نفسية، وهذا أمر يجب التركيز عليه دومًا لنقل المعاناة التي يعيشها الفلسطيني تحت قبضة السجان،

فمثلا لم تستطع أميرة أن تنعم بحضن أبيها عن قرب، ولم تستطيع أن تستمع له وهو يقرأ لها القصة إلا من خلف الزجاج.

نتمنى أن تنتشر مثل هذه القصص ليس بين أيدي الأطفال في فلسطين فقط، بل في معظم البلاد العربية، ويا حبذا لو تم ترجمتها أيضا إلى لغات أخرى حتى يتسنى للعالم بأسره أن يشعر بمعاناة الطفل الفلسطيني الذي يتلظى شوقا للقاء أهله القابعين تحت الأسْر، فكم سمعنا عن قصص أطفال تربّوا بعيدا عن حضن آبائهم، وكم سمعنا عن معاناة الأسرى الذين لم ينعموا بحضن أطفالهم والإستمتاع بمراقبتهم وهم يكبرون أمام ناظرهم.

قلم الأستاذة نزهة، قلم يحمل في طياته كل المعاني الساميه وله أسلوب مشوق، ولغته عربية فصحى متينة، تزيد من مخزون المفردات لدى الأطفال، فكما نلاحظ أنه بالإضافة إلى الهدف العظيم المنشود من القصة هناك أيضا النية في إثراء مفردات الطفل وتعزيز لغته العربية، وحفظها في ذاكرته من منطلق أن العلم في الصغر كالنقش في الحجر.

الرسومات المرافقة للسرد كانت مناسبة أيضا للحدث، وقد ساعدت على توضيح الفكرة، وبهذا تكتمل عناصر القصة؛ لتجعل منها قيمة مؤثرة تحمل هدفا ولغة، وتجعلها إضافة ثمينة إلى عالم أدب قصص الأطفال.

وكتبت رائدة أبو الصوي:

في هذه القصة تطالب بطلة القصة الطفلة أميرة بأبسط حقوقها، وهي رؤية والدها حرّا، والعيش كبقية الأطفال.

فكرة القصة مبتكرة، تسجل هدفا للكاتبة، في القصة وجدت أهمّ أسس وسائل التعليم في اكثر من محطة ، مثل علاقة المعلمة بالتلاميذ.

قراءة من وراء الزجاج عنوان عميق فيه اللين والشفافية، فيه الجرح والألم والمعاناة.

بريق الزجاج مدهش للسعداء، لكن عندما يفصل بين أعزّ النّاس، فإنه مؤلم.

في القصة تأكيد على المثل القائل :"كل فتاة بأبيها معجبة."

علاقة والدة اميرة مع اميرة كانت علاقة راقية، فالأمّ كانت تحترم طفلتها وتزرع فيها الثقة بالنفس.

لفت النظر الى القراءة وأهمية القراءة، أحسنت الكاتبة في إثارة هذا الموضوع.

أغنية" طاق طاق طاقية" من أغاني الأطفال الشعبية الجميلة.

وكتب رائد محمد الحواري:

الفلسطيني إنسان قبل كل شيء، وهو الوحيد المتبقي تحت الاحتلال، القاصة نزهة الرملاوي تطرق باب إنسانية الفلسطيني وما يتعرض له من قهر على يد المحتل الذي يعمل على سلب الحياة منه ومن أسرته، فمن خلال الطفلة "أميرة" التي يقبع والدها في سجون الاحتلال تثير الكاتبة "نزهة الرملاوي" قضية الأسرى وأثرها القاسي على الأطفال، فهي توكد على أن الأسير الفلسطيني إنسان، له أهل/عائلة/أسرة/ يشتاقونه ويشتاقهم، وهم بحاجة إليه، بمعنى آخر أنه ليس نكرة/مجهول/إرهابي/قاتل، فالمشاعر التي تبديها "أميرة" تجاه أبيها، وإصرارها على أن يقرأ لها القصة كباقي آباء الطلاب، كان بمثابة (طرق باب جدران الأسرى) وضرورة النظر إليهم على أنهم مقاومون إنسانيون، ومن حقهم أن يحصلوا على حريتهم.

فالحاجز الزجاجي الذي يمنع الأب من ملامسة ابنته، ويحول دون لقائهما وعناقهما يمثل أشد أنواع القمع التي تمارس بحق الأسير الفلسطيني، وهنا القصة تدعو ـ بطريقة غير مباشرة ـ إلى توقف هذه الوحشية في التعامل مع الأسرى الفلسطينيين.

هذه على صعيد فكرة القصة، أمّا على صعيد الشكل الذي قدمت فيه، فهناك انسجام وتتابع في مسار الأحداث، ممّا يجعلها سهلة التناول من قبل الأطفال، وهناك مفصل حيوي في القصة جاء عندما قام "المحامي حسن" بتصوير الأب وهو يقرأ القصة لأميرة، وبث التصوير مباشرة لطلاب المدرسة ، فبدا المشهد وكأنه رسالة للآخرين على جرائم الاحتلال، وأيضا كان بمثابة ثورة بحيث (أشرك) الأدب مع باقي أولياء الأمور بقراءة القصة.

وكتب محمد عارف مشّه:

" نكتب عن الأسير في سجون الاحتلال الصهيوني، فمن يكتب عن أطفال الأسرى، وعن زوجاتهم". هذه الجمل هزّت مشاعري، عندما قالتها القاصة نزهة الرملاوي، حين أهدتني قصتها قراءة من وراء الزجاج، وهي قصة موسومة بالصور المعبّرة للأطفال.

القصة فيها من الواقعية حد التصاق آلة التصوير، بتصويرها وردة بلا إضافات، وفيها من الغرائبية أن تظهر وردة الياسمين باللون الأزرق مثلا ... قصة أميرة الطفلة الفائزة بمسابقة القراءة، وهذه فكرة عادية بسيطة، حدث يحدث مع كل أطفال العالم، وأن يتم دعوة آباء وأمهات الأطفال لحضور الاحتفال والمشاركة فيه، لكن أبا أميرة لن يجيء ، ولم يتم توجيه الدعوة له؛ لأنه أسير في سجون الاحتلال.

تضطرب مشاعر أميرة، تصرخ، تبكي، تريد أباها الأسير كي يقرأ لها القصة، وهنا تقع أم أميرة في حيرة من أمرها ، فكيف سيقرأ أبو أميرة القصة، في الوقت الذي ترفض فيه أميرة أن تقرأ أمها القصة، وتصر على قراءة أبيها؟ هذه المعاناة الأولى التي تشير لها الكاتبة؛ لتأتي المعاناة الثانية لأميرة وأمها وللمدرسة.

تستمر أميرة في حزنها في المدرسة... الإنزواء ...عدم اللعب وممارسة طفولتها الطبيعية مع زميلاتها في المدرسة، ومشاركتهن فرحهن ولعبهن، فآباؤهن ليسوا في الأسر ( أريد أبي أن يقرأ القصة )، تقولها أميرة صارخة، ولا تشارك الزملاء اللعب.

تعاني أم أميرة معاناة كبيرة في اقناعها بالعدول عن رأيها، وهنا إشارة واضحة لمعاناة زوجات الأسرى في تربية الأبناء في كافة جوانب الحياة.

يستمر السرد القصصي بعد المعاناة النفسية لأميرة واشتياقها لأبيها لحضنه وتقبيله، فيأتي المحامي حسن، والمقصود به المحامي حسن عبادي الذي أهديت له القصة من الكاتبة، -وهو محامي الأسرى في سجون الاحتلال-، وله مبادرات كثيرة تتعلق بالأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال. وبدوري أشكر الأخ والصديق حسن عبّادي ، على كل جهوده المثمنّة والمقدرّة.

فيخبرهم المحامي بموعد زيارة أميرة لأبيها، ويظل إصرار أميرة على حمل القصة معها إلى السجن، فتبدأ المعاناة التي تشير لها الكاتبة لما يعانيه أهالي الأسرى الذين قد يقضون نهارا بالكامل، مقابل أن يلتقوا بأبنائهم لساعة واحدة.

أخيرا تنتصر إرادة أميرة، وتلتقي بأبيها التي تجذبها ابتسامته، رغم معاناته وتعبه في السجن، فيقرأ لها القصة بصوته، ليقوم المحامي حسن بالبث الحي من خلال هاتفه لموقع الاحتفال، ولا أدري إن كان هذا مسموحا في سجن الاحتلال ـ أم هو حل متخيل من الكاتبة ، والأقرب للمنطق أن الحل متخيل، ولا اظن أن السجّان سيسمح بذلك.

استطاعت الكاتبة نزهة رغم صغر حجم القصة إلا أنها أشارت لبعض نوابض الألم عند أبناء الأسرى، وهذا جهد تشكر عليه.

وكتبت جمانة سمير العتبة:

أنهت يافا قراءة قصة "قراءة من وراء الزجاج" للكاتبة نزهة الرملاوي .. والتي كتبت عن معاناة طفلة أسير فلسطيني ..كيف يكون شعور الطفلة في غياب الأب؟

كثير منا كتب عن الأسرى وعن معاناة الأسر، ولكن تميزت الكاتبة نزهة الرملاوي باعطاء الأبعاد الأخرى للأسر وهي عائلة الأسير .. فقد أبدعت في وصف المشاعر في كلمات بسيطة تجعل الطفل القارئ قادرا على استيعاب الموقف والمشاركة في شعور الألم الذي يعتصر ابنة الأسير.

أبدعت الكاتبة في الوصول والولوج لقلب الأطفال بقصتها الرائعة واستطاعت ان تصل بهم لمعنى الأسر والوطن .. والانتصار للإرادة في آخر القصة .. فلم تهمل الكاتبة أبدا أن تفرح الطفل القارئ في نهاية سعيدة تنتصر فيها إرادة الطفلة بطلة القصة.

وسأترككم مع حوار مع الطفلة يافا جبر (طفلة بعمر التسع سنوات )التي قرأت القصة:

شو فهمتي من القصة؟

أن نشعر بالناس.

مين أكثر شخصية حبيتيها؟

البنت والأب وعمو حسن.

شو الشي الي ما حبيتيه بالقصة؟

كتر البكاء حزني.

شو الشي الاي حبيتيه في القصة؟

أن أميرة عملت اللي نفسها فيه والأغنية آخر القصة.

ديمة جمعة السمان

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى